طعنة بسكين تودي بحياة شاب في نواذيبو :|: كتاب جديد يكشف جانبا غامضا من حياة "نابليون" ! :|: توقعات بارتفاع النموفي المنطقة العربية إلى 5.2 % :|: تطورات جديدة في ملف دائني الشيخ الرضى :|: مسارُمشروع قانون "حماية الحريات من التمييع"/ وزيرالثقافة * :|: اترارزه : إطلاق مشاريع بقيمة 5 مليارات أوقية :|: تبريرلانسحاب نواب المعارضة من نقاش مشروع "قانون الرموز" :|: وزارة الصحة : تسجيل 44 إصابة و37 حالة شفاء :|: محمد ولد حماه : آثرت وحدة الصف الأدبي وأشكر كل من آزرني (بيان) :|: الطقس : توقعات بانخفاض في درجة الحرارة غدا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج !!
دعوة للمشاركة بفاعلية في التشاور خدمة للوطن
اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو
من هي أطول امرأة في العالم !
"كوسموس" تكتشف مخزونا ضخما من الغازبموريتانيا
أسعارالغاز من القاع إلى القمة .. ما السر؟
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
أوامررسمية بتسريع استخراج رخص السياقة الرقمية
هل يمكن أن تكون مريضا نفسيا دون أن تدري؟
 
 
 
 

نقاش "مشاكل" الحدود البرية موريتانيا والجزائر

dimanche 7 novembre 2021


يعقد وزيرا داخلية موريتانيا والجزائر، اليوم الأحد، اجتماعات تستمر ثلاثة أيام، لمناقشة وضعية الحدود البرية بين البلدين والتي تمتد لقرابة 640 كيلومترا.

وتنعقد هذه الاجتماعات في العاصمة الجزائرية، وتدخل في إطار « اللجنة الثنائية الحدودية الموريتانية – الجزائرية » التي شكلها البلدان شهر أبريل الماضي.

وقال مراسل مصدرنا في تيرس الزمور، إن السلطات المحلية في ولايتي تيرس الزمور الموريتانية وتيندوف الجزائرية، ستحضر الاجتماعات، ممثلة في والي تيرس الزمور ورئيس المجلس الجهوي بتيرس وعمدة بير أم اغرين، أما في الجانب الجزائري فيحضر والي تيندوف وعمدتها.

وستناقش اللجنة التي يرأسها وزير الداخلية الموريتاني محمد سالم ولد مرزوك ونظيره الجزائري كمال بلجلود، ملفات أمنية واقتصادية ذات صلة بالحدود البرية.

وأضافت المصادر أن من أبرز التحديات الأمنية المطروحة على طاولة النقاش، التهريب والإرهاب والهجرة غير الشرعية والجريمة العابرة للحدود.

كما سيناقش وفدا البلدين الجانب الاقتصادي المتمثل في المعبر الحدودي الذي افتتح بين البلدين عام 2018، ويواجه صعوبات كبيرة.

وأضاف مصدر خاص أن الوفدين سيناقشان مشروع الطريق المعبد الذي سيربط مدينتي ازويرات الموريتانية وتيندوف الجزائرية، والذي من دونه سيبقى المعبر الحدودي شبه ميت.

ولكن الطريق الذي يمتد لمئات الكيلومترات في صحراء وعرة ومهجورة، لم يخضع بعد مشروعه لدراسة جدوائية، رغم أن البلدين عبرا عن رغبتهما في تنفيذه.

ويأتي الاجتمام المرتقب منذ عدة أشهر، بالتزامن مع توتر في العلاقات بين الجزائر والمغرب، البلدان المحاذيان لموريتانيا، وذلك على خلفية مقتل ثلاثة جزائريين في المنطقة العازلة بالصحراء.

وكانت موريتانيا قد اكتفت الأسبوع الماضي بالقول إنها تتابع تطورات الوضع بين « البلدين الشقيقين ».

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا