ندوة (للهابا) حول "أخلاقيات وأدبيات الصحافة" :|: وزارة الصحة : تسجيل 85 إصابة 57 حالة شفاء :|: الوزيرالأول يؤدي زيارة عمل للحوض الشرقي :|: قريبا...قمة لرؤساء دول الساحل بنواكشوط :|: وصول رئيس الجمهورية يصل إلى جدة :|: تدشين جسرللتحكم في مياه نهرالسنغال :|: مساعي رسمية لتزويد قرى في ترارزه بالكهرباء :|: وزير :القطاع الزراعي يعتبرخيارا استراتيجيا :|: تعزية لأسرة أهل الشيخ حماه الله / الإداري المالي مولاي أحمد طالب مولاي عبد الله :|: أسعارالنفط ترتفع بعد السحب من الاحتياطيات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أوامررسمية بتسريع استخراج رخص السياقة الرقمية
اتحادية التجارة تعقد مؤتمرها الرابع عشر وتنتخب محمود رياض رئيسا لها (صور)
نصائح لتخفيف استهلاك الوقود أثناء القيادة
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
صدق أولا تصدق.. 8 مرات غيّر الطقس فيها مسار التاريخ !!
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
 
 
 
 

"بلومبرغ" تحذر من أزمة تهدد الاقتصاد العالمي

dimanche 7 novembre 2021


حذرت "بلومبرغ" من أزمة سلاسل التوريد في العالم، وتظهر مقاييس "بلومبرغ إيكونوميكس" الجديدة مدى النقص في الإمدادات العالمية التي تدفع الأسعارللأعلى وتعرض التعافي الاقتصادي للخطر.

وتؤكد المؤشرات الجديدة التي طورتها "بلومبرغ إيكونوميكس" مدى خطورة أزمة سلاسل التوريد، وفشل العالم في إيجاد حل سريع لها وكيف أن الأزمة الكبرى للعام 2021 لا تزال تزداد سوءا في بعض المناطق من العالم.

وتحدد دراسة وكالة "بلومبرغ" ما هو ظاهر للعين المجردة في معظم أرجاء العالم، في المتاجر ذات الأرفف الفارغة وفي الموانئ أو في الموانئ التي تشهد ازدحام السفن قرب الشواطئ أو في مصانع السيارات، حيث يتوقف الإنتاج بسبب نقص الرقائق وكل ذلك مؤشرات على احتمال ارتفاع أسعار كل شيء تقريبا.

وتحذرالدراسة من خطر التضخم على الاقتصاد العالمي، وتقول الوكالة إن البنوك المركزية، التي تراجعت بالفعل عن موقفها القائل إن التضخم "مؤقت"، قد تضطر إلى مواجهة ارتفاع الأسعار برفع أسعار الفائدة قبل المتوقع، ويشكل ذلك تهديدات جديدة للتعافي المتعثر بالفعل.

وتشير الوكالة إلى أن المشكلة ليست مجرد أزمة في نقل أشياء أو سلع من مكان إلى أخر، بل إن العالم ما يزال يعاني من أجل إنتاج ما يكفي من المنتجات.

ووفقا لـ"بلومبرغ" فإن المنتجين في العالم قد تفاجأوا بالانتعاش الاقتصادي بعد أن خفضوا طلبيات شراء المواد العام الماضي، عندما توقف المستهلكون عن الإنفاق.

وكمثال على ذلك أشارت إلى أن مصانع "نايكي" في فيتنام اضطرت إلى تقليص الإنتاج لأن العمال المهاجرين انتقلوا إلى مقاطعاتهم الأصلية خوفا فيروس كورونا.

كما أن الصين، قوة التصنيع في العالم، تواجه تفشي سلالات جديدة من فيروس كورونا وتواجه ذلك بعمليات إغلاق، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع أسعار المنتجات في المصانع بنسبة 10% سنويا، في أسرع زيادة لها منذ تسعينات القرن الماضي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا