المصادقة على تعديلات بمدونة المحروقات الخام :|: وزارة الصحة : تسجيل 26 إصابة و96 حالة شفاء :|: "المرابطون" يفوزون على سوريا (كأس العرب) :|: تدوينة جديدة للرئيس السابق عزيز :|: وزيرالطاقة ينفي وجود خطط لخصخصة شركة الكهرباء :|: موريتانيا تتسلم جرعة جديدة من لقاح "جونسون" :|: موريتانيا : قصة بلاد شنقيط ... :|: ضبط كمية معتبرة من الأدوية المحظورة بروصو :|: BCM يبقى على السياسة النقدية الحالية :|: قمة السنغال والفرص الجديدة للتعاون الموريتاني الصيني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
إنشاء مخزن للأدوية بموريتانيا
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
أنباء عن زيادة معتبرة لرواتب المعلمين والأساتذة
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
حادث سيرقرب ملتقى طرق "الأبرار"
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
ماهي أكثرالمواد الدراسية غرابة في العالم؟
“سي إن إن” تسرّح مذيعًا لمساعدته شقيقه !!
 
 
 
 

حتى يكون التشاورأكثرإيجابية / د.محمد الأمين شامخ*

samedi 6 novembre 2021


سعيا لتوطيد النظام الديمقراطي التعددي الناشئ في بلادنا، وترسيخ مفهوم دولة الحق والقانون ، تصون كرامة الإنسان وتكرس جميع حقوقه وتعطيه كامل حريته.

أردت أن أساهم ببعض الآراء قبل انطلاقة التشاورالمزمع، لأنه لا بد في عمل كهذا من الإسهام في خلق أرضية صلبة والعمل في إطار الثوابت المشتركة، واحترام مبدأ حق الاختلاف في إطار من الوحدة والانسجام، وتأسيسا علي القيم المشتركة لشعبنا والمستمدة من تعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، وما تمليه المصلحة العليا للوطن ويضمن وحدتنا الوطنية وسلمنا الأهلي.

إن خلق رؤى سياسية، وفكرية واسعة ، قادرة علي المساهمة الفاعلة في تطوير وتجديد النخبة القائدة سياسيا، وثقافيا ، فكرا وممارسة، هو أداء وطني، وسلوك حضري، وأخلاقي، باستطاعته أن يوصل إلي تكريس الثقة المشتركة بين الجميع، وتقوية الوحدة الوطنية واللحمة الاجتماعية، وتجسيد روح التسامح والانفتاح وتفعيل سنة التشاور والحوار بين كافة مكونات المجتمع، ويرسخ روح المواطنة، ويكرس مفهوم دولة القانون والمؤسسات ونبذ أي شكل من أشكال الانعزال والانتماء الضيق.

إننا مطالبون بدعم الإرادة الوطنية الجديدة، والمتمثلة في خيارالإصلاح بصفة عامة وخاصة في مجال محاربة الفساد، والانحياز للفئات الأكثر هشاشة داخل نسيجنا الاجتماعي، ومحاربة الغبن، وصولا إلى تأسيس مجتمع حديث متجاوز للانتماءات الضيقة، والعمل علي خلق ثقافة تكافؤ الفرص والمساواة بين كافة المواطنين، وبلورة رؤية وطنية مستنيرة تهيئ وتساهم في خلق رأي عام مستنير، بالدراسة والتحليل والنقاش من اجل عصرنة المجتمع، من خلال المصاحبة الواعية لحركة التحول داخله.

ولا بد أن يضع الجميع في الحسبان أن التوزيع العادل للثروة محليا وجهويا، والتركيز في البرامج التنموية علي التخطيط حسب الأولويات مع مراعاة التكامل الاقتصادي المناطقي، هي أمورلا يمكن الإقلاع دونها.

نتمنى للجميع التوفيق فيما يخدم وطننا ومواطنينا.

* أستاذ جامعي مستشار رئيس الحزب الحاكم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا