خطاب الرئيس بمناسبة ذكرى الاستقلال :|: عاجل : التلفزيون الرسمي يعلن عن خطاب للرئيس :|: إطلاق منصات بحثية لأجل الباحثين الموريتانيين :|: وزارة الصحة : تسجيل 80 إصابة و64 حالة شفاء :|: رصد 4.4 مليارأوقية لتنمية ولاية الحوض الشرقي :|: وزيرالثقافة يزورجناح موريتانيا بمعرض دبي :|: الإعلان رسميا عن 1000 فرصة عمل :|: اكتتاب لخريجي معهد المعادن بزويرات :|: إحالة مرتكب عمليات سطوونشل إلى السجن :|: ين يدي الذكرى 61 للاستقلال * :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أمراء وأميرات تحدّوا "البروتوكولات" وتزوجوا من عامة الشعب !
وزيرة تستقيل إثرالجدل حول أطروحتها للدكتوراه !
تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أوامررسمية بتسريع استخراج رخص السياقة الرقمية
اتحادية التجارة تعقد مؤتمرها الرابع عشر وتنتخب محمود رياض رئيسا لها (صور)
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
موريتانيا ورحلة البحث عن الذات : بين ترسيم العربية والتمكين للفرنسية *
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
 
 
 
 

8.5 % من الحاويات متوقفة في الموانئ .. انقطاعات سلاسل التوريد تعوق الانتعاش

vendredi 15 octobre 2021


بحث المسؤولون الماليون في العالم، الذين اجتمعوا في واشنطن، إيجاد طريقة للتخفيف من اختناقات سلسلة التوريد، التي تؤدي إلى ارتفاع الأسعار وتهدد بعرقلة الانتعاش الاقتصادي، إذ تشكل تحديات العرض العالمي محورا رئيسا لاجتماعات صندوق النقد الدولي ومجموعة العشرين للاقتصادات المتقدمة والتجمع الأصغر لوزراء المالية في دول مجموعة السبع.

وفيما لم يتمكن الموردون من مواكبة ارتفاع الطلب، اصطفت السفن خارج الموانئ الأمريكية بانتظار تفريغ البضائع مع بقاء التضخم الاستهلاكي الأمريكي مرتفعا في أيلول (سبتمبر)، وفقا لـ"الفرنسية".

وأدت القيود، التي فرضت للحد من انتشار وباء كوفيد - 19 إلى إغلاق طرق التصنيع والتجارة، بينما لم يتمكن الموردون، الذين يواجهون نقصا في العمال وسائقي الشاحنات من مواكبة الارتفاع المفاجئ في الطلب على السلع مع بدء إعادة فتح الاقتصادات بعد أزمة كوفيد.

وأدت هذه الاضطرابات، التي يخشى بعض السياسيين أن تكون طويلة الأمد، إلى إعاقة زخم الانتعاش، ما دفع صندوق النقد الدولي إلى خفض تقديراته لنمو الاقتصادات الكبرى مثل الولايات المتحدة وألمانيا.

واتفق مسؤولو مجموعة السبع على العمل معا لرصد الصعوبات، إذ قال ريشي سوناك، وزير الخزانة البريطاني، الذي ترأس اجتماع أغنى دول العالم إن "قضايا سلسلة التوريد يشعر بها كل العالم ويجب على القادة الماليين في جميع أنحاء العالم التعاون لمواجهة تحدياتنا المشتركة".

ويقدر البنك الدولي نسبة الحاويات المتوقفة في موانئ أو حولها بـ 8.5 في المائة، أي ضعف ما كانت عليه في كانون الثاني (يناير).

واتفق إنياتسيو فيسكو، رئيس المصرف المركزي الإيطالي وصندوق النقد الدولي وآخرون على أن ضغوط التضخم نجمت في الجزء الأكبر منها عن عوامل قصيرة الأجل مثل ارتفاع الطلب وقضايا العرض.

لكن فيسكو اعترف بأن ذلك "قد يستغرق أشهرا قبل أن يزول"، وقال إن محافظي المصارف المركزية في مجموعة العشرين يدرسون القضية لمعرفة ما إذا كانت هناك "عوامل هيكلية" لارتفاع التضخم بشكل أكبر مما هو متوقع، و"ما إذا كانت هناك أي عناصر يمكن أن تصبح دائمة".

ويسعى محافظو البنوك المركزية إلى دعم الانتعاش بشروط مالية سهلة، لكن في الوقت نفسه مع تجنب حدوث زيادة دائمة في التضخم.
وقالت مجموعة العشرين في بيان إن المصارف المركزية "ستتحرك حسب الحاجة" لمعالجة استقرار الأسعار "بينما تبحث في ضغوط التضخم، حيث تكون مؤقتة".

لكن ديفيد مالباس، رئيس البنك الدولي، حذر من أن الارتفاع في بعض الأسعار "لن يكون مؤقتا، سيستغرق الأمر وقتا وتعاونا من صانعي السياسات في جميع أنحاء العالم لفرزهم".

وقالت كريستالينا جورجييفا، رئيسة صندوق النقد الدولي، إن التأخر في معدلات التطعيم لاحتواء الوباء في الدول النامية يسهم في تقييد الإمداد و"طالما أنه يتسع، فإن خطر حدوث انقطاعات في سلاسل التوريد العالمية سيكون أعلى".

وفي أكبر اقتصاد في العالم، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن الأربعاء مبادرة لتخفيف الأعمال المتراكمة عبر الدفع باتجاه توفير خدمة متواصلة طوال اليوم في الموانئ والموردين.

وقد انتزع التزاما بالعمل لساعات لأطول من المجموعتين المشغلتين لميناء لوس أنجلوس العملاق "ويست كوست بورت أوف لوس أنجلوس" و"إنترناشيونال لونجشور آند ويرهاوس يونيون" وشركات مثل "وولمارت" و"فيديكس" و"يو بي إس".
لكن بايدن رأى أنه يجب وضع سياسات لتقليل الاعتماد على مصادر واحدة وتعزيز الإنتاج المحلي لتجنب صدمات عرض من هذا النوع.

الاقتصادية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا