معادن موريتانيا تسعى لبناء وتجهيز جامعين :|: وزارة الصحة : تم تلقيح أكثرمن 42 ألف شخص في 3 أيام :|: اعتذارعن اضطرابات كهربائية خفيفة في نواكشوط :|: من هي أطول امرأة في العالم ! :|: التشاور … العفو عما سلف ،لمستقبل واعد / جدو ولد خطري* :|: وفد أمريكي يزورموريتانيا الأسبوع المقبل :|: 22 مليون دولارلبرنامج التغذية المدرسية بموريتانيا :|: طلب رسمي بتسريع وتيرة تأهيل طريق ألاك-بوتلميت :|: ارتفاع أسعارالطاقة يهدد تعافي الاقتصاد العالمي :|: وزارة الصحة : تسجيل 54 إصابة 27 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

قصة الصورة التي أخرج فيها "آينشتاين" لسانه !!

الأحد 3 تشرين الأول (أكتوبر) 2021


في (14 آذار/ مارس) من عام 1951، كان زملاء عبقري الفيزياء ألبرت آينشتاين يحتفلون معه بعيد ميلاده الحادي والسبعين في معهد "الدراسات المتقدمة" التابع لجامعة برينستون الأمريكية، في نيوجيرسي التي انتقل إليها للعمل في المعهد.

خارج مبنى المعهد العلمي ينتظر الصحفيون والمصورون، يرغبون باصطياد صورة أو الاستماع إلى رأي من طرف أشهر عالم في الفيزياء حول قضايا تخص العالم. آينشتاين متعب من الاحتفال ومنزعج من لحاق الصحفيين به، ومعروف عن العبقري الألماني الأصل كرهه للحاق الإعلام به أينما حل.

آينشتاين يريد الرحيل من المكان بأي طريقة، لكنه لا يستطيع، يجلس في المقعد الخلفي بين مدير المعهد فرانك أيدلوته وزوجته ماري. آينشتاين يقول للمصورين والصحفيين "يكفي، يكفي"، لكنهم لا يتركوه في حاله. أحدهم يقول له "بروفسور، ابتسم رجاء أريد التقاط صورة".

صورة للتاريخ

آينشتاين صاحب العقل غير التقليدي والحر والروح الساخرة، يخرج لسانه للصحفيين وفي هذه اللحظة يضغط المصور آرثر ساسه على زر كاميرته، ليلتقط الصورة التي أصبحت واحدة من أشهر الصور وعلامة مميزة آينشتاين. صاحبها، هو الأستاذ صاحب الشعر المجعد الطويل بملابسه المتواضعة، الذي ينسى أحيانا حتى ارتداء جواريب حذائه، صاحب النظريتين النسبية الخاصة والعامة التي يتعذر على كثيرين فهمها، عدا القليلين من المتخصصين. الصورة الغريبة لواحد من أكثر الناس ذكاء على ظهر هذا الكوكب.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا