أبرزماجاء في نشرة الداخلية حول تسييرالطوارئ :|: وزارة الصحة : تسجيل 13 إصابة و39 حالة شفاء :|: صدورنتائج مسابقة الثانوية العسكرية :|: اتحاد طلابي : 612 طالبا يعانون مشاكل في المنح :|: زيارة لمشروع استصلاح زراعي بالكلم 17 جنوب العاصمة :|: فرق برلمانية تصدربيان مؤازرة للشعب الفلسطيني :|: الشيخ الددو : "نظام غزواني يهتم بالمواطنين" :|: وزير : 5 سنوات غيركافية لإصلاح التعليم :|: عجائب يُنصح بزيارتها حول العالم :|: أسعارالنفط العالمية تتراجع :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني
 
 
 
 

القوى الساسية تستعد للمشاركة في التشاور

dimanche 3 octobre 2021


قالت مصادر مطلعة إن الأطراف السياسية الرئيسية فى البلد قررت المشاركة فى التشاور المرتقب، والعمل من أجل صياغة رؤية مشتركة بين مختلف أطياف المشهد، لرسم معالم الدولة الموريتانية الحديثة.

وتقول المصادر إن لجنة مشتركة من مجمل القوى السياسية ستتولى ضبط أمور التشاور والتحضير لإنطلاقته، مع رعاية من الرئيس ومرافقة من الحكومة، وإلغاء بعض المعايير السابقة كالترخيص أو التمثيل فى البرلمان، لإتاحة الفرصة لمشاركة أكبر قدر ممكن من الأطراف السياسية المحلية.

وبحسب المصادر فقد شكل خطاب الرئيس خلال افتتاح الأيام التشاورية لقطاع الأشغال والبناء، رسالة بالغة الرمزية ، وكان بالفعل بداية لإعطاء الضوء الأخضر لكل القوى السياسية من أجل الشروع فى انطلاقة جديدة تكون واعية وذات مصداقية كبيرة.

وتهدف المعارضة إلى الخروج من الوضع الحرج الذى تعيشه منذ ٢٠١٩، وتحقيق مكاسب سياسية عبر التشاور والحوار، بعد النتائج الصادمة لأغلب رموزها خلال الانتخابات الأخيرة.

قالت مصادر خاصة لموقع زهرة شنقيط إن الأطراف السياسية الرئيسية فى البلد قررت المشاركة فى التشاور المرتقب، والعمل من أجل صياغة رؤية مشتركة بين مختلف أطياف المشهد، لرسم معالم الدولة الموريتانية الحديثة.

وتقول مصادر زهرة شنقيط إن لجنة مشتركة من مجمل القوى السياسية ستتولى ضبط أمور التشاور والتحضير لإنطلاقته، مع رعاية من الرئيس ومرافقة من الحكومة، وإلغاء بعض المعايير السابقة كالترخيص أو التمثيل فى البرلمان، لإتاحة الفرصة لمشاركة أكبر قدر ممكن من الأطراف السياسية المحلية.

وبحسب المصادر فقد شكل خطاب الرئيس خلال افتتاح الأيام التشاورية لقطاع الأشغال والبناء، رسالة بالغة الرمزية ، وكان بالفعل بداية لإعطاء الضوء الأخضر لكل القوى السياسية من أجل الشروع فى انطلاقة جديدة تكون واعية وذات مصداقية كبيرة.

زهرة شنقيط

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا