تحديد موعد تنظيم بطولة الخريف للرماية التقليدية :|: اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 32 إصابة و32 حالة شفاء :|: البنك الدولي: الاقتصاد العالمي يشهد تفاوتا في عمليات التعافي :|: معادن موريتانيا تسعى لبناء وتجهيز جامعين :|: وزارة الصحة : تم تلقيح أكثرمن 42 ألف شخص في 3 أيام :|: اعتذارعن اضطرابات كهربائية خفيفة في نواكشوط :|: من هي أطول امرأة في العالم ! :|: التشاور … العفو عما سلف ،لمستقبل واعد / جدو ولد خطري* :|: وفد أمريكي يزورموريتانيا الأسبوع المقبل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

توزيع مكافآت تشجيع البحث العلمي والتأطير

الجمعة 24 أيلول (سبتمبر) 2021


سلمت زيرة التعليم العالي والبحث العلمي آمال بنت سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله مساء أمس الخميس مكافآت البحث والتأطير لبعض المدرسين الباحثين وجوائز أفضل أطروحات دكتوراه مقدمة من قبل الوكالة الوطنية للبحث العلمي والابتكار ضمن أنشطتها السنوية لترقية وتشجيع البحث العلمي.

وشمل هذا التكريم الأساتذة الباحثين المؤطرين وهم؛ ممد واندونكو، احمدومحمد حيده، محمدسيد احمد كنكو، من كلية العلوم والتقنيات، ومحمد أحمد تتا المصطفى، محمدالامين مولاي ابراهيم، من كلية الآداب والعلوم الإنسانية.

و تم خلال الحفل تكريم الشباب الحاصلين على الدكتوراه وهم؛ محمدفال محمد المختار سيدي بونا، منى الحضرامي السالك، حليمه سيدي عالي ديده، محمدمحمود علي ببكر.

وقالت بنت الشيخ عبد الله إن البحث العلمي والابتكار يحتل أولويةً ويحظى بأهميةٍ كبرى في برنامجٍ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وذلك وعيامنها بأن النهضةَ الاقتصاديةَ والاجتماعيةَ لأي مجتمعٍ لا تتحقق إلا إذا قامت على أساسٍ علميٍ متينٍ.

وأوضحت أن منظومة البحث العلمي في موريتانيا شهدت منذ تولي الرئيس الحالي مقاليد الحكم تطورا سريعا سواء على مستوى الحكامة من خلال تعزيز هذه المنظومة وإنشاء الوكالة الوطنية للبحث العلمي والابتكار والتمويل عبر استحداث صندوق وطني لتمويل البحث العلمي والابتكار وانشاء صندوق تحويل خاص بالبحث العلمي بالإضافة إلى إنشاء المجلس الأعلى للبحث العلمي والابتكار، وفق تعبيرها .

ونبهت إلى أن المسؤولية تقتضي تسخير البحث العلمي لخدمة الأولويات الوطنية في مجالات الصحة والثروة الحيوانية والموارد الطبيعية كالماء والمعادن والطاقة وتحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء،مشيرة إلى أن ذلك يحتم ربط جميع القطاعات بالبحث العلمي لبلوغ الأهداف المنشودة.

وبينت أن القطاع يعكف على إعداد استراتيجية للتعليم العالي والبحث العلمي بالتعاون مع الشركاء لتُشكلَ دليلا للتحرك نحو المستقبل بخطى ثابتة ضمانا لتحقيق تنمية مستدامة تناغما مع أهداف إستراتيجية النمو المتسارع والرفاه المشترك 2016ـ2030.

وبدوره ثمن المدير العام للوكالة الوطنية للبحث العلمي والابتكار احمد محمدن المنى المجهود العلمي للباحثين والدكاترة الشباب من خلال تنا ولهم لمواضيع ذات قيمة عالية في مجال البحث العلمي، مضيفا أن إداركهم لأهمية تطوير المجتمعات وتحسين ظروف معيشتها ورقيها رغم تنوع الاختصاصات والمسالك في الحياة دليل على أن البحث العلمي يجمعهم وينسجم مع الأهداف السامية للوكالة، وفق تعبيره.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا