تحديد موعد تنظيم بطولة الخريف للرماية التقليدية :|: اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 32 إصابة و32 حالة شفاء :|: البنك الدولي: الاقتصاد العالمي يشهد تفاوتا في عمليات التعافي :|: معادن موريتانيا تسعى لبناء وتجهيز جامعين :|: وزارة الصحة : تم تلقيح أكثرمن 42 ألف شخص في 3 أيام :|: اعتذارعن اضطرابات كهربائية خفيفة في نواكشوط :|: من هي أطول امرأة في العالم ! :|: التشاور … العفو عما سلف ،لمستقبل واعد / جدو ولد خطري* :|: وفد أمريكي يزورموريتانيا الأسبوع المقبل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

الرئيس يتحدث عن آلية جديدة لضبط الأسعار

الثلاثاء 21 أيلول (سبتمبر) 2021


كشف الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني عن إنشاء آلية وطنية جديدة يُعهد إليها باستيراد وتسويق المواد الأساسية لمواجهة موجة ارتفاع الأسعار التي تعرفها البلاد منذ أشهر، وفي وقت لا يزال فيه ملف شركة "سونيمكس" مفتوحا ومتداولا على كل لسان.

محمد ولد الشيخ الغزواني افتتح صباح أمس منتديات وطنية حول قطاع البناء والأشغال العمومية. لكن الخطاب الموجز تناول إلى جانب الموضوع الأساسي موضوعا آخر هو حديث الساعة وهو ارتفاع الأسعار.

تحدث الرئيس عن الموضوع، معلنا عن قراره "باستحداث آلية وطنية لاستيراد المواد والسلع الأساسية، وتوفيرها للمواطن بأسعار مناسبة، بعيدا عن المضاربات، لتكون بذلك أداة تنظيم وعامل استقرار لسوق هذه المواد".

هذه الآلية جديدة لا يعرف شيء حتى الآن عن طبيعتها، لكنّ مهامها المعلنة لا تبتعد كثيرا عن مهام شركة "سونيمكس" التي لفظت أنفاسها -بقرار من جمعيتها العمومية- في يناير 2019 بعد معاناة طويلة مع الكثيرمن الصعوبات المالية والفنية طيلة العقد الماضي.

وهو ما كان ضمن موضوعات التحقيق البرلماني الذي جرى العام الماضي، حيث وجّه تقرير اللجنة الاتهام للنظام الحاكم حينها بالتخلي عن الشركة وتركها تواجه مصيرها دون اتخاذ أي إجراء لتصحيح وضعيتها رغم أنّ قانون المؤسسات العمومية يُلزمه بذلك.

وخلص التقرير إلى أن ما جرى يمثل "انتهاكات يجب أن تؤدي إلى تحقيقات إضافية ومفصلة من أجل إثبات مساءلة مسؤولية كل جهة فاعلة"، تلك التحقيقات عُهد بها إلى القضاء وهي مستمرة منذ أغسطس 2020 ووُجّهت فيها التهم لعدد من المسؤولين السابقين في مارس 2021.

لكن بعيدا عمّا جرى؛ يطالب كثيرون منذ بداية أزمة الأسعارالتي فاقمتها الأزمة الصحية (كوفيد 19) على المستوى العالمي، بأن تتخذ الدولة إجراءات لمراقبة السوق، رغم أنها لا تمتلك آليات فعالة لذلك، في ظل اعتماد النهج الليبرالي والسوق الحر.

ظروف نشأة سونيمكس:

شركة سونيمكس كانت قد نشأت في سياق مختلف كانت فيه الدولة الموريتانية تخطو خطواتها الأولى، وذلك بموجب القانون الصادر في يناير 1966، حدّدت لها مهمة تتمثل في تصدير واستيراد وتسويق المنتجات والبضائع على مستوى الجملة ونصف الجملة. وأُلحق القانون بمرسوم منحها احتكار استيراد وتصدير جملة من المواد.

استمرت الشركة رغم تغير الظروف الاقتصادية مع نهاية الثمانينات، وما تغير هو إلغاء الاحتكار حيث أصبحت تعمل في مناخ تنافسي يحق للجميع فيه استيراد ما يشاء وتسويقه. فما الذي سيختلف في الكيان الجديد عن سونيمكس؟

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا