مجلس الوزراء : تعيينان في قطاعين هامين "بيان" :|: تسريبات : تعيين مديرين عامين لمؤسستين هامتين :|: دعوة لتخصيص خطبة الجمعة الفادمة لأهمية اللغة العربيى :|: انعقاد الاحتماع الاسبوعي لمجلس الوزراء :|: المولد النبوي سنة حسنة / البشيرولد بيا ولد سليمان :|: ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك ! :|: مرسوم رئاسي بإتشاء هيئة وطنية لتموين السوق :|: الوفد الأمريكي يبدأ محادثاته مع المسؤولين بنواكشوط :|: حريق بسوق المقاطعة الخامسة المركزي :|: رئيس الجمهورية يزورالامارات الشهر القادم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

الفرق ما بين المصلحة العامة والشخصية / عبد الله اكوهي

الجمعة 17 أيلول (سبتمبر) 2021


من المفروض أن تحرص الدولة على مصالحها العامة والوطنية سواء كانت اقتصادية أو ثقافية أو عسكرية، وتعزز ذلك في سياساتها الداخلية والخارجية، التي من ضمنها حماية حدودها وبناها التحتية، ومنع التهديدات التي تمس أمنها واستقرارها والمحافظة على سلامة مواطنيها وتقديم الرفاه الاقتصادي لهم.

كماتسعى لتحقيق التنمية الشاملة المستدامة، وإحراز المكانة المرموقة في الساحة الدولية إلى غير ذلك من المصالح والأهداف ذات النفع الشمولي التي تشمل كل الطموحات والتطلعات التي تسعى الدول إلى تحقيقها عادة لمواطنيها.. ومن أبجديات قيم المواطنة المحافظة على هذه المصالح الوطنية العليا وتغليبها، واسترخاص المصالح الأدنى كالمصالح الشخصية والفئوية والحزبية والجهوية، فواجب كل فرد أو فئة أو جهة أن تجتمع على حفظ المصالح العامة، حيث أنه بحفظ المصالح العامة تتحقق مصالح للجميع، وبإضاعتها تضيع مصلحة الجميع .

وقد تحدث الفقهاء عن ذلك قديما في فقه المصالح حين قرروا قواعد مهمة منها القاعدة الشهيرة : أن المصالح الكبرى مقدمة على المصالح الصغرى ولذلك قال سلطان العلماء العز بن عبد السلام رحمه الله أن: "اعتناء الشرع بالمصالح العامة أوفر وأكثر من اعتنائه بالمصالح الخاصة"

ومما يعد من أسباب الخلل التي قد تطرأ أحيانا على الدولة اثناء تسييرها للشأن العام، تفريطها في المصالح العليا والإخلال بها لفائدة المصالح الشخصية للأفراد و لبعض المنتفعين لسبب مصالح قبلية أو حزبية أو جهوية أو شرائحية الخ... مما يجعل المصالح الخاصة فوق المصالح الجمعية، وضرب بقيم المواطنة عرض الحائط.

إن الحل بالنسبة لما نتخبط فيه من تقديم خطوة إلى الأمام وخطوتين للخلف.. يكمن في تغليب المصالح العامة والوطنية وجعلها واجبا وطنيا وجزء لا يتجزأ من كيان وفكر الدولة وعلى رأس أولوياتها وترك ما دون ذلك من مقولات مدوالة " البقرة الحلوب، شاة بفيفاء لك ولأخيك وللذئب..".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا