نواكشوط : الشرطة تقبض على عصابة سطو بحوزتها 16 مليون أوقية :|: وزارة الصحة : تسجيل 9 إصابات و54 حالة شفاء :|: الدرك يطلق مناورته العسكرية "آمكرز 2022" :|: bcm : مجلس السيادة النقدية يرفع الفائدة إلى 07% :|: ورشة حول مشروع التأقلم مع التغيرات المناخية :|: اتفاقية تمويل ب 13.3 مليارأوقية بين موريتانيا والبنك الدولي :|: وفاة شخصين بحادث سيرقرب "شكار" :|: أبرزما دارفي اجتماع الرئيس وولد مولود :|: شذرات من تاريخ أرضنا / الشيخ سيدي محمد ولد معي :|: خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
تأخرعطلة بعض الوزراء بسبب "خرجات" إعلامية
 
 
 
 

حول خطاب الإقلاع : مخاوف و أمل ../ عبد القادر ولد محمد

vendredi 3 septembre 2021


مر عام على هذه الصورة المرفقة بمنشور سابق و هي صورة تم التقاطها في المكتب لتسجيل اللحظة التاريخية التي تلت تعليق الصورة الرسمية لصاحب الفخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني كرمز وطني للدولة و لاستمراريتها.

و قد حاولت أن اشرح بواسطة المنشور المذكور العلاقة الوظيفية مع الدولة و ما يترتب عليها على ضوء تجربتي الشخصية ..في العهود الماضية

هذا و تصادف التذكير بالصورة من طرف الفيس بوك مع أجواء خطاب السيد الرئيس الموجه إلى جميع المواطنين. .

و في هذا السياق أعتقد طبقا لعقيدة ثابته بأن المطلوب من الموظف أو ممن يوجد في موقف الموظف كما هو الحال بالنسبة لي هو المساهمة الجدية من موقعه و في حدود مهمته في تنفيذ توجيهات الدولة كما وردت في خطاب الإقلاع الذي سأعود أن شاء الله الى فقرات من من مضمونه و على وجه الخصوص إلى بعض أبعاده المتعلقة بدولة القانون و بالتوزيع العادل للثروة الوطنية كشرط للنهضة الاقتصادية و هي إبعاد تحتل الصدارة في مركز اهتماماتي.

لكني صراحة أخشى على الخطاب من عدم قدرة الإدارة العمومية و المسيرين الفعليين بصورة عامة على مواكبة الطموح و على استيعاب التمويلات المعلن عنها بصورة خاصة ..وذلك نتيجة لمعوقات هيكلية تم تشخيصها أكثر من مرة و يتعين التصدي لها بشجاعة مؤلمة ...

كما أخشي على الخطاب من النتائج الوخيمة لمظاهر التاييد الديماغوحي للفاعلين طبقا لما دأبت دوائر الخواء السياسي و التصحر الفكري على انتهاجه كوسيلة للتزلف ..

و رغم هذه المخاوف التي تراودني فإن أصداء خطاب الإقلاع بطعم البلاغة التي طبعته من شأنها أن تبعث الأمل في نفوس المسافرين العالقين ...

(( سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين وانا الى ربنا لمنقلبون ) )

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا