نواكشوط : الشرطة تقبض على عصابة سطو بحوزتها 16 مليون أوقية :|: وزارة الصحة : تسجيل 9 إصابات و54 حالة شفاء :|: الدرك يطلق مناورته العسكرية "آمكرز 2022" :|: bcm : مجلس السيادة النقدية يرفع الفائدة إلى 07% :|: ورشة حول مشروع التأقلم مع التغيرات المناخية :|: اتفاقية تمويل ب 13.3 مليارأوقية بين موريتانيا والبنك الدولي :|: وفاة شخصين بحادث سيرقرب "شكار" :|: أبرزما دارفي اجتماع الرئيس وولد مولود :|: شذرات من تاريخ أرضنا / الشيخ سيدي محمد ولد معي :|: خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
تأخرعطلة بعض الوزراء بسبب "خرجات" إعلامية
 
 
 
 

مشاورات لتطوير"خارطة الطريق"قبل الحوار

lundi 30 août 2021


قالت مصادر سياسية إن الأطراف الفاعلة فى الساحة السياسية المحلية تسابق الزمن الآن من أجل إطلاق ورشات الحوار الجديد أو التشاور المرتقب، وإن الإرادة السياسية لرئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزوانى واضحة، وهي تنظيم حوار شامل "لايقصى أي طرف ولا يستثنى أي موضوع من شأنه ترقية المنظومة الديمقراطية بالبلد وتعزيز الحكامة الرشيدة".

وقال المصدر إن الوثيقة المعلنة من قبل الأحزاب الممثلة فى البرلمان قبل أسابيع، يجرى العمل عليها الآن من طرف لجنة مختصة، من أجل إخراجها فى صيغتها النهائية، وأخذ آراء الأحزاب التى غادرت المنسقية قبل إعلانها، أو تلك الموجودة فى الساحة المحلية وغير ممثلة بالجمعية الوطنية.

وأعتبرت المصادر أن الأطراف المعنية بالحوار تحتاج إلى وقت أكثر، بعد التشنج الذى أظهره الرئيس مسعود ولد بلخير، والموقف المتردد لبعض الأحزاب الأخرى من الحوار، وهنالك جهود لجلب الجميع إلى طاولة التشاور الموسع الذى أعلن عنه رئيس الجمهورية، وأكدت أطراف فاعلة فى الساحة المحلية انخراطها فيه، بحكم الرغبة فى حلحلة بعض الأمور العالقة، وترقية بعض المنظومة القانونية الناظمة للعملية الإنتخابية، والنظر فى التقطيع الإدارى، ومراجعة النسبية وآليات انتخاب ممثلى الدوائر المحلية، ودور المؤسسات الدستورية كافة، وبعض القضايا المتعلقة بالإرث الإنسانى والعبودية والحكامة الرشيدة، وترقية حقوق الإنسان، وتعزيز دور الإعلام وترقية وتنظيم المجتمع المدنى.

ورجح المصدر أن يأخذ التدافع الحالى بعض الوقت، لكن فى النهاية ستجلس كل الأطراف المحلية على طاولة التشاور، لبسط الآراء ونقاش الإشكاليات المطروحة، والخروج بخلاصة يمكن عرضها على الرئيس لإقرارها وتطبيقها، والعمل من أجل رسم ملامح نظام جديد، يعزز المكتسبات الديمقراطية ويصون حرية التعبير، ويعلى من قيم التشاور والإنفتاح والشفافية ومحاربة الفساد.

زهرة شنقيط

*صورة تخدم النص

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا