نواكشوط : الشرطة تقبض على عصابة سطو بحوزتها 16 مليون أوقية :|: وزارة الصحة : تسجيل 9 إصابات و54 حالة شفاء :|: الدرك يطلق مناورته العسكرية "آمكرز 2022" :|: bcm : مجلس السيادة النقدية يرفع الفائدة إلى 07% :|: ورشة حول مشروع التأقلم مع التغيرات المناخية :|: اتفاقية تمويل ب 13.3 مليارأوقية بين موريتانيا والبنك الدولي :|: وفاة شخصين بحادث سيرقرب "شكار" :|: أبرزما دارفي اجتماع الرئيس وولد مولود :|: شذرات من تاريخ أرضنا / الشيخ سيدي محمد ولد معي :|: خبر مفرح .. "بي بي" توافق على خطة للشروع في استغلال حقل "بئر الله" الموريتاني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!
معلومات عن قطارات نواكشوط المرتقبة
أمطاربمدينة انواكشوط صباح اليوم
غريب : شاب أعمى يعمل في إصلاح الأجهزة الكهربائية
رجل يعثرعلى خاتمه المفقود قبل 43 عاماً !!
قرارات هامة في مجال اصلاح التعليم
هل شرب الماء أثناء الطعام مضرّ؟
دفاع عزيز : موكلنا بحاجة لعملية جراحية
تأخرعطلة بعض الوزراء بسبب "خرجات" إعلامية
 
 
 
 

الوطن هو الجميع / القسطلاني سيدي محمد إبراهيم

lundi 16 août 2021


في خضم السياسة و في منعرجات النقد و أمام عواصف الإختلاف؛ قد يغيب عنا الحضور المناسب لقيمة الوطن و معناه.

الوطن هو الجميع ليست كلمة تقال باللسان على منصة مهرجان أو تكتب بالبنان في مقال محكم البنيان.

بل هي واقع و مصير و مبدأ.

فالمعارضة الديمقراطية لا معنى لها إذا لم تأخذ بالحسبان مصلحة الوطن و الوطن فقط.

و الموالاة مثلها، لا معنى لها إذا كانت لا تعتبر ولاءها للوطن فوق كل ولاء السياسي.

لا بد إذن من إرتداء عباءة الوطن في كل فكرة أو قول أو عمل؛ و إلا غاب المعيار الفاصل في كل محاور البناء و التنمية.

حين نكتب فإننا نكتب للوطن أولا؛ لتاريخه و جغرافيته؛ و لا نكتب لمجرد تأييد أو تفنيد.

لقد عشنا في هذا الوطن و لا وطن لنا سواه.

جلسنا على مقاعد الدرس نفسها التي عانت من فساد التعليم الذي نكتب عنه الآن.

و شاركنا في مسابقات الشهادات الوطنية نفسها التي نكتب عن إختلالاتها الآن.

و خضنا المسابقات الوظيفية نفسها التي ننتقد شفافيتها الآن.

و كأن شيئا لم يتغير.

لكن يبقى الوطن فوق الجميع.

قد نتمرد في نقدنا للتسيير الخاطئ حد الجنون.

و نصرخ غاضبين في وجه كل المفسدين ما دام للفساد قلب ينبض.

لكن سنتمسك بوطننا حتى آخر رمق.

تراب وطننا و نسميه أقدس من أن يدنسهما إختلاف في الآراء و الأذواق.

و مدنه و أريافه و أزقته أغلى من كل كعكة يتقاسمها سكارى أكلة المال العام.

فليذهب المتزلفون و المتعجرفون بالمال و الشهرة و تذهب أنت بولائك لوطنك و وفائك لأرضه و سمائه و هوائه.

قد يقول القائل و ما فائدة حب الأوطانا إذا لم يكن للعيش الكريم فيها مكان.

أقول إن خبز وطني الحافي أغلى من جنفة الغير المكللة لحما المتدفقة ثردا؛ و عريشه أظل من قصور كسرى و قيصر.

و لقد صدق إبن الرومي حين قال :

ولي وطنٌ آليتُ ألا أبيعَهُ

وألا أرى غيري له الدهرَ مالكا

وحبَّبَ أوطانَ الرجالِ إِليهمُ

مآربُ قضاها الشبابُ هنالكا

فقد ألفته النفسُ حتى كأنهُ

لها جسدٌ إِن بان غودرَ هالكا

و صدق القائل :

بلادي و إن جارت علي عزيزة

و قومي و إن ضنوا علي كرام

إن الوطنية إيمان في القلب و ليست إسما على ورق.

و إن خير من نتأسى به هو رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم.

ففي صحيح الترمذي عن عبد الله بن عباسٍ ( رضي الله عنهما ) أنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمكة : "ما أطيبكِ من بلد ، وأحبَّكِ إليَّ ، ولولا أن قومي أخرجوني منكِ ما سكنتُ غيركِ "

إن الذين يعزفون على وتر السياسة و يتمايلون على أنغامها ؛من أجل تحقيق أهداف خاصة؛

حري بهم أن يعزفوا على وتر الوطن فأنشودته أكثرا أسرا للنفوس و راحة للقلوب.

و قد تكون مصالحهم تلك؛تضر نسيج و إنسجام الوطن الحبيب...! فيتناقض المقصد الخاص مع المقصد العام و الفرع مع الأصل !.

ولا يعني ذاك العزوف عن السياسة؛ بقدرما هو توطين للسياسة؛ و توجيه لها حتى تكون سياسة وطنية بإمتياز.

لقد ذهبت بنا الديمقراطية بعيدا حتى أصبح بعضنا يفضل تأزيم الوضع لأغراض سياسية بحتة.

و ذهب بنا التحزب و التخندق إلى حد إعتبار الوطن قطعا مترامية و جهات متباينة.

الوطن هو الجميع.

هو تلك الأرض التي حين يأتيها فصل الصيف يتشبث بها أهلها رافعين أكف الضراعة يستسقون الله.

و تلك المدينة التي تخرج عنها ايام الخريف لتستريح من ضوضائها ثم تعود بعد ذلك و أنت تشتاق حتى سماع أزيز شاحاناتها المزعج.

و أولئك الأحبة الذين تمنحهم من وقتك و قوتك و صحتك ما أستطعت، ليعوضوه لك بمجرد بسمة السرور التي تبدو على وجوهم.

الوطن معنى سام و ليس فقط حالة إقتصادية و سياسية و إجتماعية؛ يترنح عليها لاعبوا كرة الأهداف الخاصة الضيقة؛ لتحقيق أهواءهم في لحظة إنفصام عن الذات و الوطن.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا