الرئيس يتصل بنظيره المالي لنقاش اختطاف موريتانيين :|: وزارة الصحة : تسجيل 210 إصابة و63 حالة شفاء :|: وزارة المالية : إيرادات صندوق "كورونا" بلغت 65 مليارأوقية :|: وزيرالمياه: لايمكن طلب حل مشكلة المياه من "سنيم " :|: المكتب التنفيذي لUPR يعقد دورة جديدة :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: مصدرحكومي : خمس ولايات لم تستفد من الجرعة الثانية :|: وزارة التهذيب الوطني : مستعدون لتنظيم الباكلوريا :|: قبعة ل"نابليون" تطرح في مزاد علني! :|: أفضل مكسب أسبوعي للدولار في شهر :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات من مكان احتجازالرئيس السابق
الرئيس السابق في تصريح صحفي جديد
شرطة القرب..مقترح للسيطرة علي الجريمة في نواكشوط
على الهواء .. مذيع يشكوعدم حصوله على راتبه!
الشواء يمكن أن يسبب السرطان.. فماهي طرق تقليل المخاطر ؟
الأردن : ضبط متسول يتقاضى راتباً وأسرته غنية !
الصين تخطط لإنهاء هيمنة الدولارعلى الاقتصاد العالمي
رسالة موقعة بخط يد جمال عبدالناصرمعروضة للبيع
ما الهدية التي قدمها بايدن لبوتين في أول قمة جمعتهما؟
12 نصيحة عند شراء أضحية العيد
 
 
 
 

اليوم تنظيم انتخابات نقابة الصحفيين 4

السبت 17 تموز (يوليو) 2021


تبدأ اليوم في دار الشباب القديمة انتخابات نقابة الصحفيين للدورة الرابعة ..

ويتنافس في هذه الدورة أربعة مرشحين وهم النقيب المنتهية ولايته محمد سالم ولد الداه والموظف بالوكالة الموريتانية للأنباء أحمد طالب ولد المعلوم والصحفي بالتلفزيون الرسمي سعيد ولد حبيب والصحفي المستقل السالك زيد .

وتضم لائحة الصحفيين على لائحة الانتخاب 1241 عضوا، لكنها في المؤتمر السابق شهدت مشاركة حوالي 500 عضو فقط، وهي نسبة مشاركة مهمة، لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو أين بقية الأعضاء الذين يناهز عددهم 700 .

ويعاني الجقل الصحفي الموريتاني من مشاكل جوهرية من أكثرها حدة :

التمييع الكبير حيث هيمن عل المهنة الكثير من الوجوه التي لاعلاقة لها بالاعلام .

تشويه صورة المهنة عن طريق ممارسات مشينة كالتسول والاسترزاق

ضعف المقاولات الصحفية

مشكلة المتعاونين في الاعلامين العمومي والخاص

غياب الدعم العمومي بالقدر الكافي

غياب التمويل وضعف سوق الاشهاروعدم وجود لية منصفة لتوزيعه

غياب تطبيق واضحة تحدد المنتسبين الحققيين للمهنة وتبعد الدخلاء

تعدد الوصاية الرسمية

ضعف المخرجات الصحفية

مشكلة غياب مصادر المعلومات الرسمية

مشاكل تمويل الاعلام السمعي البصري ومهين العاملين فيه وتوفير المعدات

غياب التكوين والتأطير في مجالات الاعلام المختلفة

مشكلة غياب تأثير المضمون الاعلامي "فوضى الشائعات والأخبار الكاذبة"

الخلط بين التدوين والاعلام

انعدم مصداقية الاعلام بسبب سوء صورته في المجتمع وتهميشه في عهود خلت

هيمنة السياسة والتيارات الايديولوجية على كثير من المخرجات الاعلامية بالبلد

ضعف الاعلام الورقي وفوض الاعلام الالكتروني

غياب طبيق صارم للقانون بخصوص ممارسة ودخول مهنة الاعلام

ضعف ولوج المرأة للقطاع

هجرة كوادر المهنة والقادرين مهنيا على الانتاج الاعلامي الجيد خاصة في الصحافة المكتوبة والسمعية البصرية بفعل الهجرة والعمل في مجالات أخرى.

تشرذم التمثيل النقابي والصراعات العقيمة بين أهله واستخدام الكثير منه للمصلح الضيقة

الصراعات الايديولوجية الكثيرة داخل الحقل وتخمته بالمواقف السياسية

الصراعات العقيمة بين الجيل الصحفي الواحد

صراعات عقيمة بين الأجيال الصحفية

القطيعة بين الأجيال الصحفية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا