وزارة لتجارة : تسجيل 1140 مخالفة خلال شهرسبتمبر :|: نشرة وزارة الداخلية حول الطوارئ :|: وزيرالخارجية يلتقي بعدد من السفراء :|: حملة تحسيسية للأطفال حول قواعد السلامة المرورية :|: وزيرالتهذيب يعلق على الافتتاح المدرسي :|: الرئيس يتسلم أوراق اعتماد سفيرجديد لفرنسا :|: اجتماع للداخلية مع الاحزاب حول تشكيل لجنة الانتخابات :|: توقف العمل في إدارة "دومين" بنواكشوط وانواذيبو :|: كيهيدي : توقيف ناشط مدني طعن تاجرا بسلاح أبيض :|: تساقطات مطرية ببعض مناطق البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
اتفاق ثلاثي الأطراف حول مشروع" نورللهيدروجين"
 
 
 
 

مقترح بديل عن إلغاء أكثر من 400 وظيفة من عمال بروكابيك

mardi 28 septembre 2010


إلى السيدة : نبغوها بنت التلاميد

الإدارية المؤقتة لوكالة بروكابيك

إن الولوج إلى القروض من الشروط التى ينبغى توفيرها للتمكن من تعميم الأنشطة الإقتصادية ومن القضايا الأولوية لذلك خلق وتشجيع بنى هيكلية فعالة ومستديمة لضمان تمويل الأنشطة الإقتصادية الصغرى على مستوى القطاع غير المصنف لخلق فرص للعمل تستهدف الفئات الأقل حظا من السكان .

وقد أنشئت لهذا الغرض وكالة ترقية الصناديق الشعبية للإدخار والقرض سنة 1997 بقرار من البنك المركزي الموريتاني من اجل وضع نظام تشاركي قائم على تعميم هذه الشبكة على كافة امتداد التراب الموريتاني وشعارها لذلك كان حمل السكان على الإنتساب بكثرة والإدخار بشكل منتظم والإقتراض بحكمة والتسديد بسرعة .

واليوم فإن المنتسبين للشبكة لايتجاوز عددهم مائة ألف منتسب من أصل ثلاثة ملايين والإدخار لا يكاد يكون خمسة مليارات أوقية وحاجة إلى القروض تصل إلى عشرين مليار أوقية .

أسباب القوة والفرص المتاحة :

- الإرادة السياسية للحكومة فى تأطير ودعم وكالة بروكابيك .
- اختيار وضع الهياكل ذات الطابع التشاركي التى يسيرها أعضاؤها لتلبية حاجاتهم الإجتماعية والإقتصادية.
- التدخل فى الوسط الريفي والحضري بعروض متنوعة خدمة للأشخاص النشطين .
- وضع جهاز للتسيير والرقابة وفق خطة مدروسة .
- وجود إطار هيكلي لكل صناديق كابيك .
- عمال مقتدرون لهم القدرة والإستعداد اللازمين .
- رغبة واضحة لدى بعض المنتسبين فى الحصول على القروض وخدمات الإدخار والخدمات الأخرى .
- وجود دعائم ولوازم للتسيير الجيد .
- استعداد قادة الرأي من مختلف فئات المجتمع المدني .
- رغبة وإرادة الشركاء الأجانب والوطنيين فى دعم قطاع التمويلات الصغيرة وتجربة صناديق كابيك .

نقاط الضعف والمعوقات :

- إرتفاع كلفة إيجار مقر بروكابيك وكذا الصناديق التابعة لها .
- نقص خطوط القرض الضرورية لجعل الصناديق شبه الريفية ذات جدوائية .
- انعدام المساهمة المالية للبنك المركزي الموريتاني (الجهة الوصية).
- ارتفاع كلفة أنشطة التحسيس لتوفير الإدخار والقروض.
- انعدام التكوين الفني فى مجال التسيير لدى المستفيدين من القروض .
- تباطؤ نسبة التقدم المعلوماتي فى الشبكة .

ضغط,مغادرة طوعية , وإحياء الأنشطة :

تعيش شبكة بروكابيك منذ قرابة ثلاث سنوات حالة من الركود نجم عنها تعليق القروض وعمليات التحسيس والتحصيل .ولحسن الحظ فإن عمال الشبكة كانوا طيلة تلك الفترة يتقاضون رواتبهم بشكل منتظم .كما كانت النفقات الضرورية تسدد فورا ولم يجد المدخرون صعوبة فى استعادة ودائعهم وهذه أدلة بارزة على الصحة المالية لهذه الشبكة التى يحلو للبعض أن يصفها بالمؤسسة شبه المفلسة,وفى هذا الصدد يمكن إبراز أمور جديدة من بينها :
- دعم مالي مهم لجهود التسيير قدمته الدولة على ميزانية التسيير 2010 .
- خط قرض يبلغ 2 مليار أوقية هو الأول من نوعه فى تاريخ الشبكة .
- ودائع الشبكة لدى البنوك تفوق 1,5 مليار أوقية .
- مراجعة سياسة القروض .
- المديرة الوطنية حصلت على كافة السلطات حيث عينت إدارية مؤقتة للشبكة إذ لم يحص أي مدير فى الماضى على هذا المستوى من الثقة وحرية التصرف .

وانطلاقا من هذه الملاحظات الإيجابية فإننا نقترح عليكم يا سيادة الإدارية المؤقتة بدائل لإجراءات المغادرة الطوعية وضغط العمال المنتظرة منذ عشرين شهرا :

الإقتراح :

إن المغادرة الطوعية وإجراء الضغط لأربعمائة عامل يعتبران ضربة قوية للعمال أنفسهم الذين سيصبحون فى عداد طوابير العاطلين عن العمل وكذا أسرهم التى ستفقد تلقائيا معيليها وهذا ما يجعل هذه الجموع الجديدة تعتبر شبكة بروكابيك عدوة تجب محاربتها بكل الوسائل المشروعة وغير ذلك ,كما أن الإدارية المؤقتة سيعتبرونها قاطعة أرزاق مئات الافراد بل مئات الافواه الفاغرة وهو عبء ستحمل أوزاره طيلة حياتها كما ستسأل عنه غدا بين يدي الله ,والفائدة الوحيدة من هذا الحل السيئ الصيت هو ما سيقتصد على الرواتب .

الحل البديل :

- يطلب من الدولة أن تضع نحت تصرف الشبكة مجالا عقاريا (إجراءات متقدمة فى هذا المجال)يمكن ان يوزع على المسجلين على لائحة المدخرين للسكن ,وجزء منه يمكن ان يُباع لامتصاص تكاليف مشروع السكن ,والبقية على اطر بروكابيك .

- توزع لائحة بالعمال المستهدفين بالإجراء ويستدعون فى مكان واحد ويعرض عليهم تأجيل الإجراء مدة 6 شهور يكلف كل واحد منهم خلالها بالوصول إلى هدف يحدد وهو أداء متميز يتمثل فى تحسيس عدد معين يومي وحملهم على ادخار مبلغ وتحصيل الديون كذلك ومن لم يتمكن من القيام بهذه الامور سيعتبر حاجزا ويُفصل عن العمل.وأي عامل مهما كانت رتبته او راتبه إذا استطاع أن يحمل ثلاثة أفراد على الإنتساب إلى الشركة فذلك كاف لتبرير راتبه .

وينبغى أن لا ننسى ان موريتانيا تضم 3 ملايين نسمة فى حين لا يتجاوز عدد المنتسبين للشبكة 100 ألف منتسب والمنتسبون الجدد يودعون مبالغ قد تقرضها الشبكة لآخرين تحصل من خلال ذلك على قيمة مضافة 20 فى المائة على الأقل (هامش أو فوائد) وعلينا أن لا ننسى كذلك أن الكتل النقدية السائرة فى الدورة هي 80 مليار أوقية وأن بروكابيك ليس لها من هذه الودائع إلا 5 مليارات أوقية وان خط القرض الحالي نائم لدى البنك المركزي منذ ستة شهور وأن 1,5 مليارأوقية موجودة فى حسابات الشركة التى علقت القروض منذ 30 شهرا .
وخلاصة القول وبعيدا عن روح الجدل العقيم وحرصا منا على تقديم مقترح نراه ملموسا فإننا نكتفى فى هذه الرسالة بعرض ما يشغل بالنا ويقلقنا ألا وهو حرمان الأسر المتضررة من دخل معيليها فى الوقت الذى نتقدم فيه ببديل نرى فيه من الجدية ما يُجنبنا العواقب الوخيمة للفصل الجماعي .ونحيطكم علما يا سيادة الإدارية المؤقتة أننا نعلم علم اليقين أن بروكابيك تعانى من مشاكل جمة كباقى مثيلاتها فى البلد الذى يتأثر بدوره بتداعيات الأزمة المالية العالمية, وإن إلغاء الوظائف لم يكن يوما من الأيام حلا مناسبا اما خيار المغادرة الطوعية فيكون دائما للحد من أضرار الفصل الجماعي عن العمل.وإن ضآلة التعويض المقترح(ثلاثة رواتب تنزع منها ديون الشبكة وديون البنك)هو سبب فى عدم التعاطي الإيجابي للعمال مع عرضكم المقترح رغم حملة تحسيس طبل لها من كان يفترض أن يُدافع عن مصالح العمال ويحميها ولحد الساعة لم يعبر عن رغبته فى الإلتحاق بصفوف المغادرين سوى 70 عاملا جلهم ندم على ذلك كل الندم .وفى هذه الحالة لم يبق أمامكم يا سيادة الإدارية المحترمة إلا الطرد التعسفي لمئات الموريتانيين الذين لا يريدون إلا دخلا يمكنهم من عيشة كريمة تبعدهم عن حياة الذل والهوان.

وإذا كنتم حريصين على التخلص من هذا العدد الكبير من العمال فى آن واحد رغم وجاهة مقترحنا فإننا نرجوا من سيادتكم مراجعة العرض ليصبح 12 شهرا بدل 3 أشهر وتحمل كافة ديون العمال لدى الشبكة والبنوك .

نواكشوط 22/09/2010

ممثلوا العمال

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا