ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك ! :|: مرسوم رئاسي بإتشاء هيئة وطنية لتموين السوق :|: الوفد الأمريكي يبدأ محادثاته مع المسؤولين بنواكشوط :|: حريق بسوق المقاطعة الخامسة المركزي :|: رئيس الجمهورية يزورالامارات الشهر القادم :|: FMI يصدر تقريرًا بعنوان "آفاق الاقتصاد العالمي" :|: جمعية النور" تطلق موسمها المديحي السادس :|: انطلاق مهرجان السينما الأفريقية" في "واغادوغو" :|: إلزام جميع الموظفين بالتلقيح :|: وزارة الصحة : تسجيل 37 إصابة و41 حالىة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

ما السروراء رائحة البحرالفريدة؟

السبت 3 تموز (يوليو) 2021


لعل تلك الراحة المالحة الباردة مع قليل من الكبريت أفضل من مشهد البحر ذاته للبعض، فما الذي يجعل رائحة البحر فريدةً هكذا؟ يبدو أنه، وبحسب ما ذكر موقع "غود نيوز نتوورك" توجد عدة مواد كيميائية متوافرة بكثرة في الحياة البحرية والعمليات الكيمياوية التي تمنح بيئات المياه المالحة رائحتها الخاصة المتفردة.

ويعتبر الكبريتيد ثنائي الميثيل، من الروائح الكبريتية الكلاسيكية للبحر ويتم إنتاجه عموماً من قبل أنواع البكتيريا التي تتغذى على العوالق النباتية.

وتعتبر شبكات الغذاء البحري الدقيقة بالأساس نباتات تستخدم التمثيل الضوئي لجذب الطاقة من الشمس.

وتنتشر رائحة الكبريتيد ثنائي الميثيل بشكل لاذع أيضاً في هواء المستنقعات وأراضي المستنقعات الخاضعة للمدّ والجزر. ويعود ذلك، بشكل كبير إلى وجود الأعشاب الحبلية ربما أكثر من وجود العوالق النباتية.

ويتولد الكبريتيد ثنائي الميثيل من الواقي الشمسي المتولد ذاتياً في العوالق والذي يحوله البكتيريا الذي يأكله عند موته إلى غازات الكبريتيد.

وتشير بعض المقالات إلى أن طيور البحر تتبع رائحة الكبريتيد ثنائي الميثيل لتحديد مناطق الصيد، بما أن شبكة الأغذية البحرية تبدأ مع العوالق النباتية التي تتناولها الأسماك الصغيرة المُلتهمة بدورها من الأسماك الأكبر حجماً التي تقتات عليها الطيور البحرية.

ويشكل البروموفينول أحد مركبات الشبكة الغذائية الأخرى التي تمنح البحر رائحته. ويوصف هذا المركب الكيميائي بأن له رائحة تشبه رائحة السمك كما أن وجوده بشكل مركز جداً يمنحه رائحة أشبه برائحة اليود. ومن المرجح أنه يعطي تلك النكهة المميزة للقشريات الطازجة والأسماك وأجود أنواع المحار.

وعادة ما تتم إضافة مركب البروموفينول الكيميائي إلى مزارع تربية الأسماك في محاولة لمنحها طعماً يتماهى مع المحيط.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا