ثغرة أمنية خطيرة تسمح للمخترق بتصويرك من هاتفك ! :|: مرسوم رئاسي بإتشاء هيئة وطنية لتموين السوق :|: الوفد الأمريكي يبدأ محادثاته مع المسؤولين بنواكشوط :|: حريق بسوق المقاطعة الخامسة المركزي :|: رئيس الجمهورية يزورالامارات الشهر القادم :|: FMI يصدر تقريرًا بعنوان "آفاق الاقتصاد العالمي" :|: جمعية النور" تطلق موسمها المديحي السادس :|: انطلاق مهرجان السينما الأفريقية" في "واغادوغو" :|: إلزام جميع الموظفين بالتلقيح :|: وزارة الصحة : تسجيل 37 إصابة و41 حالىة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

التفرقة والتفكك مشروع الشيطان الكبير

الاثنين 28 حزيران (يونيو) 2021


بأي عقل يمكن أن نفهم الدعوة إلى حكم ذاتي لخمس ولايات من ولايات الوطن، و هي بمثابة القلب من الجسد، و لم يحصل أي تميز ضدهم يوما، فمنهم الرؤساء و الوزراء و قواد الجيش والأطر السامون، و، و، ...ما كان الشعب الموريتاني، الا شعبا واحد لأمة واحدة.

و ما هي الضمانات التي يمكن أن تجعل من هذه الولايات، وطن مشترك لمجموعة من أبناء الوطن الكبير موريتانيا، دون غيرهم من إخوانهم.

بنفس المنطق و المنهج الذي طالب به دعاة التفرقة، الحكم الذاتي، ألا يحق لكل ولاية من هذه الولايات أن تحتكر مواردها لسكانها الأصليين دون غيرهم، وتطالب بحكم ذاتي، بأي عقل يمكن أن نفهم أن عائدات السمك من شواطئ انواذيبو مثلا، يجب أن تقسم على سكان آدرار و انشيري .... وهم لا يمثلون سكان انواذيبو الاصليين.

ألا يحق لأهل تيرس الزمور، إحتكار عائدات الحديد على ساكنة تيرس، و المطالبة بحكم ذاتي، لماذا يزاحمهم أهل آدرار و إنشيري.... في خيرات ولايتهم. وداخل الولاية الواحدة، أيعقل أن توزع عائدات مناجم ازويرات على سكان افديرك، فهذه خيرات أزويرات، وأحق بها سكان أزويرات الاصليين، ويستحقون حكما ذاتيا، وفي المقاطعة نفسها، لماذا توزع عائدات منجم على أهل المقاطعة جميعا، وهو يقع في الغرب أو الشرق من هذه المقاطعة، بأي منطق يستفيد الشطر الجنوبي أو الشمالي من المقاطعة، من عائدات المناجم التي تقع في شرق أو غرب المقاطعة، فهذه العائدات أحق بها سكان المنطقة التي بها المنجم، ومن المناسب أن نمنحهم حكما ذاتيا، كم كيانا يستحق الحكم الذاتي في بلادنا بمنطق دعاة التفرقة والتمزق ؟؟؟....

لا نهاية لهذا المنطق، ولا عقلانية، وإنما هي التفرقة و التمزق، و الإنهيار، الذي لا. يخدم أحدا حتى أولئك، الذين تبنوا الفكرة وروجوا لها.

و مما يزيد من إستحالة تطبيق هذه الفكرة البليدة، قوة الروابط الاجتماعية الضاربة في تاريخنا، و المتعاظمة بين سكان ولايات الوطن جميعا، و أن هناك ولايات جديدة تمثل العاصمة انواكشوط، تربى وترعرع فيها جيلا كبيرا، يمثل أكثر من ثلث السكان، هذه النظرة الجهوية، لا يفهمها، و لا انتماء له جهوي، وإنما موريتانيا موحدة، هي التي تمثله.

موريتانيا موحدة بشرقها وغربها و شمالها و جنوبها، لوحة تتكامل فيها جهود الجميع، وخيرات الجميع، وهي الضامن الحقيقي، لحقوق الجميع. والفرص فيها متكافئة، أمام الجميع.

أما التفرقة فهي مشروع الشيطان الكبير الذي يعمل لأجله هو وجنوده.

محمدالامين اشريف أحمد/تدوينة

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا