عقوبات ضد متورطين في عملية غش ب"بريفه" :|: وزارة الصحة : تسجيل 155 إصابة و83 حالة شفاء :|: الاعلان عن تحويل المدرسة العسكرية بأطارإلى أكاديمية :|: تخرج الدفعة 37 من الطلبة الضباط العاملين :|: البرلمان يصادق على الميثاق الإفريقي للمرفق العمومي والإدارة :|: معمرة ألمانية تقطع 100 كيلومترعلى كرسي متحرك !! :|: صندوق النقد: الاقتصاد العالمي يتكبد 15 تريليون دولار خسائر :|: برلمانيون معارضون ينتقدون قانون حماية الرموز :|: وزارة الصحة : عدد الحالات الحرجة يبلغ 26 :|: وزيرالصحة: هناك مشاكل في تشغيل وصيانة أجهزة الأكسجين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات من مكان احتجازالرئيس السابق
الشواء يمكن أن يسبب السرطان.. فماهي طرق تقليل المخاطر ؟
على الهواء .. مذيع يشكوعدم حصوله على راتبه!
الصين تخطط لإنهاء هيمنة الدولارعلى الاقتصاد العالمي
رسالة موقعة بخط يد جمال عبدالناصرمعروضة للبيع
12 نصيحة عند شراء أضحية العيد
نشرتقريرأمريكي حول الكائنات فضائية
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
شاب يعيش مدة طويلة دون قلب!!
دراسة تكشف السرالغامض لتحمل الجمل للعطش !
 
 
 
 

مطالب بتوفيرالأمن بعد جريمة وجنين 2

الجمعة 18 حزيران (يونيو) 2021


طالب عدد من الموريتانيين، مساء أمس الخميس، في مقاطعة توجنين شرقي العاصمة نواكشوط، بتوفير الأمن في حيهم، بعد جريمة اغتصاب تعرضت لها سيدة تحت تهديد السلاح، خلال سطو على أسرتها في حي شعبي شرقي العاصمة "جريمة توجنين2".

وأثارت الجريمة غضب سكان العاصمة، خاصة وأنها تأتي بعد أسابيع من جرائم قتل وسطو، دفعت السلطات إلى إعلان ما سمته «قبضة أمنية» في مدينة نواكشوط لمواجهة الجريمة.

مسرح الجريمة

وقالت مصادر عائلية إن ثلاثة أشخاص مسلحين بالسكاكين هاجموا أسرة تتكون من ثلاث سيدات وعدد من الأطفال، تسكن عريشًا وبيتا في حي عشوائي شرقي العاصمة.

وأضافت ذات المصادر أن اثنين من اللصوص اغتصبا إحدى السيدات، وهي أم لرضيع في شهره السابع.

وقالت أخت الضحية إنها ليست المرة الأولى التي يتعرضن فيها للسطو تحت تهديد السلاح، مشيرة إلى أن نفس العصابة سطت عليهم الأسبوع الماضي والشهر الماضي.

وتجمع الجيران عند بيت الضحية، وفي المساء خرج محتجون في نفس الحي يرددون هتافات تطالب بتوفير الأمن، ويدعون إلى تشديد العقوبة على المغتصبين.

وأثارت جريمة الاغتصاب موجة غضب واسعة في الشارع الموريتاني، وخاصة على مواقع التواصل الاجتماعي، وارتفعت مطالب بضرورة توفير الأمن وتطبيق أقسى العقوبات على مرتكبي جريمتي الاغتصاب والقتل.

السلطات الأمنية والقضائية الموريتانية لم تدل بأي تصريح حول الواقعة.

تطبيق الحدود

من جهة أخرى تظاهر صباح أمس أئمة وعلماء في ساحة الحرية، قبالة بوابة القصر الرئاسي، مطالبين بتطبيق الشريعة الإسلامية، كحل للحد من انتشار الجريمة.

وقال الشيخ محمد الحسن ولد الددو خلال الوقفة الاحتجاجية إن «إقامة الحدود الشرعية مصلحة للعباد، فالله غني عنها».

وأضاف ولد الددو أن «أي تعطيل للحدود، ولو كان حكما واحدا، فهو محادة لله ومنازعة له في ملكه، ومن نازعه في ملكه قصمه، فهو قاصم الجبابرة»، وفق تعبيره.

وأكد ولد الددو أنهم يوجهون مطلب تطبيق الشريعة إلى حكام المسلمين لأن «شرعيتهم مربوطة بتطبيق شرع الله، فمن خالف شرع الله، فلا شرعية له، ولا حكم له».

على صعيد آخر قال النائب البرلماني عن (تواصل) الإسلامي محمد يسلم ولد عبد الله إن السلطات منحت الترخيص لوقفة احتجاجية ستنظم بعد صلاة الجمعة، يوم غد، ستقام في ساحة المطار القديم عند تمام الساعة الرابعة مساء.

وقال النائب البرلماني إن الوقفة سيشارك فيها «علماء كبار وسياسيين ونوابا وقادة رأي».

تجدر الاشارة الى أن جريمة توجنين 1 قل فيها الآساذ الجامعي محمد سالم ولد ألما على يد عصابة من اللصوص في 3 من الشهر الجاري.

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا