وزارة الصحة : تسجيل 34 إصابة و33 حالة شفاء :|: انعقاد مؤتمرنقابة الفاعلين في التعليم الخاص :|: قطاع الثقافة والشباب والإعلام .. رؤية إصلاحية* :|: زيارة مرتقبة لرئيس الجمهورية إلى بريطانيا :|: توقعات بانخفاض عام لدرجات الحرارة :|: جلسة علنية لنقاش "قنون الرموز". :|: قطاع وزاري ينفي تسريح بعض عماله :|: نصائح لتخفيف استهلاك الوقود أثناء القيادة :|: FMI : ضغوط التضخم العالمي مستمرة حتى منتصف 2022 :|: اختتام الأيام التشاورية التحضيرية لاصلاح التعليم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
مرحبًا بالحوار الوطنيّ :*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج !!
دعوة للمشاركة بفاعلية في التشاور خدمة للوطن
اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو
من هي أطول امرأة في العالم !
 
 
 
 

افتتاحية الحصاد

من فضلكم لا تضروا مصالح بلدكم من حيث لا تحتسبون

lundi 14 juin 2021


في كل مرة يزور وفد موريتاني رفيع دولة الكويت الشقيقة تتناول صحافتنا الوطنية المستقلة موضوع الديون الكويتية على موريتانيا، ويذهب بعضها إلى نشر أخبار عن إعادة جدولة هذه الديون بل وحتى عن شطبها بشكل كامل.

ويوم أمس الأحد، خلال وجود وفد موريتاني رفيع المستوى في الكويت، برئاسة وزيري الخارجية والمالية، نشر أحد مواقعنا المستقلة خبرا، يدخل في هذا الإطار، سرعان ما تلقفه بعض المدونين - عن حسن نية - فأعادوا نشره على صفحاتهم.
لكن ناشري مثل هذه الأخبار المفرحة، لا يدركون في الغالب أنهم يضرون بلدهم من حيث يريدون نفعه، فالأمر ليس بتلك البساطة التي يتصورون، والمديونية لا يمكن شطبها بجرة قلم؛ فدولة الكويت دولة مؤسسات و يتمع مجلس الأمة فيها، منذ الاستقلال، بصلاحيات واسعة، ولا تستطيع الحكومة أن تقدم على إعفاء أي دين بدون موافقته.
وإن أي خبر ينشر عندنا حول الموضوع سيقرأ هناك وقد يحرج الحكومة الكويتية أمام مجلس الأمة وأمام الشعب الكويتي وقد يعطي نتيجة عكسية على مسار التفاوض الموريتاني الكويتي حول هذا الأمر.

وقد علمنا في موقع الحصاد أن الوفد الموريتاني محمل برسالة خطية من رئيس الجمهورية لأمير الكويت لم يكشف عن فحواها، وأن هناك مباحثات بين الجانبين، لا يستبعد أن تشمل ملف المديونية، كما أن هنالك إرادة قوية من قائدي البلدين الشقيقين لتعزيز العلاقات البينية والرفع من مستواها على مختلف الأصعدة.

وحسب الخبراء فإن أصل الدين الكويتي على موريتانيا، موضع الخلاف، لا يتجاوز 85 مليون دولار تمت استدانتها في الفترة من 1973 – 1979 من أجل تغطية بعض تكاليف تأميم شركة ميفارما وتمويل مساهمة شركة اسنيم في رأس مال شركة ساميا لتصدير الجبس إضافة إلى ودائع كويتية لدى البنك المركزي ساهمت في تغطية إصدار الأوقية الموريتانية كعملة جديدة ودعم ميزان المدفوعات ومنح خطوط تمويل لشركة سونيمكس.

ولا يتفق الجانب الموريتاني والكويتي على السقف الذي وصلت إليه هذه الديون بفعل الفوائد المتراكمة على مر السنين، ففي الوقت الذي يقول فيه الموريتانيون أنها لاتتجاوز المليار دولار يرى الكويتيون أن مبلغها وصل إلى أربعة مليارات دولار، مما يجعل الأولوية الآن هي للاتفاق على حجم الدين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا