سعي رسمي لاطلاق حملة تلقبح ل120 ألف شخص :|: أبرزنتائج زيارة وزيرالصيد لولاية داخلة انواذيبو :|: وزارة الصحة : تسجيل 33 إصابة و50 حالة شفاء :|: العمد مستعدون لدعم خطط الآمن بنواكشوط :|: تسجيل انقطاعات واسعة للمياه بنواكشوط :|: "روبوت" لتوزيع مياه زمزم في الحرمين الشريفين :|: مصدر: الرئيس عزى سلفه لكنه رفض :|: على رسلكم.. فعهد المغالطات والمتاجرة بالآلام قد ولى :|: وزارة الصحة :تم تلقيح (41794) شخصا :|: ترحيب رسمي بانتخاب دولة الإمارات عضوا غير دائم في مجلس الامن :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
ماهي أسباب ظهور مرض الفطر الأسود في الهند؟
شاب يصبح مليونيراً لليلة واحدة فقطّّ !!
شركة قطارات اليابان تعتذرعن تأخرالقطار دقيقة !!
مجرم يستأجر"هليكوبتر" ليسلم نفسه إلى الشرطة !!
ماهي عادات الرئيس الأمريكي "بايدن" في الطعام ؟
لماذا يكره الناس أصواتهم عند سماعها ؟!
غريب: يطلق زوجته بسبب تعليق على "فيسبوك" !!
تحديد مواعيد الامتحان الأخيروالمسابقات
ترقب كبيرللكشف عن التعديل الوزاري الجديد
 
 
 
 

سفيرالااتحاد الأووروبي: شراكتنا مع موريتانيا مهمة جدا

الجمعة 11 حزيران (يونيو) 2021


قال سفير الاتحاد الأوروبي في نواكشوط جياكومو ديرازو إن الشراكة التي تربط دول الاتحاد الأوروبي مع موريتانيا مهمة جدا لأنها بلد مستقر و يتحكم في الهجرة.

وأضاف في مقابلة مع "منصة الرؤية" بثت قبل عدة أيام، أن الجانب الأوروبي أجرى حواراً بناء وعميقا مع الحكومة الموريتانية حول ملفات الحوار السياسسي والمديونية ودعم برنامج الرئيس (أولوياتي) خاصة الجانب الصحي المتعلق بمكافحة كورونا.

و أوضح أن الاتحاد الأوروبي قام بدعم موريتانيا عبر توفير المعدات والتكوين و موّل حصول موريتانيا على 100.000 جرعة من اللقاحات في إطار مبادرة «كوفاكس»، معتبراً أن ذلك يمثل مساهمة مالية مهمة في الجانب الصحي.

وذكر أن التعاون الأوروبي مع موريتانيا يشمل التشغيل خاصة في مجالي البناء (تشييد المدارس والبنى التحتية)، والصيد البحري، والتكوين في المهن البحرية.

وأردف أن مساهمة الاتحاد الأوروبي تعدت المجال الصحي إلى المجالات الاجتماعية، بتقديم 35 مليون يورو لموريتانيا.

وفيما يتعلق بملف الاتفاقيات في مجال الصيد بين موريتانيا والاتحاد الأوروبي، نفى وجود خلافات تعرقل تجديد الاتفاقية في مجال الصيد بين الطرفين رغم تمديدها مرتين خلال عامين، قائلا إن هناك مفاوضات ثنائية، ولكنه أكد على ضرورة التوصل لاتفاق، معبرا عن ثقته في توصل الطرفين لاتفاق في نهاية المطاف.

وأكد على أهمية الاتفاقيات الأوروبية مع دول منطقة البلدان الافريقية التي من بينها موريتانيا، و الكاريبي والمحيط الهادئ، خاصة في مجالات المناخ والأمن الهجرة والتشغيل وإشراك المرأة والتنمية المتسدامة.

وعن الدور الأوروبي في مساعدة اقتصادات افريقيا على التعافي بعد جائحة كورونا، خاصة عقب القمة التي انعقدت مؤخرا في باريس وحضرها عدد من الرؤساء الأفارقة، قال إن الاتحاد الأوروبي جاهز لمواصلة تقديم المساعدة، لافتا إلى أن رئيس المجلس الأوروبي أعرب عن استعداده لدعم المبادرات المتعلقة بإعادة هيكلة أو جدولة الديون على مستوى مجموعة السبع، مؤكدا أن موريتانيا يمكنها الاعتماد على هذا التضامن.

وأردف أنه إضافة إلى التضامن، فإن هناك حزمة مالية جديدة قيد التحديد، ستزيد المبالغ لتصل 25 مليار يورو، سيخصص أغلبها لدعم الاستثمارات في القطاع الخاص في افريقيا، موضحا أن الاقلاع الاقتصادي لايمكن أن يتحقق إلا بدعم القطاع الخاص وجلب المستثمرين وتعبئة الاستثمارات الخاصة لدفع عجلة الاقتصاد.

وعن الملف الأمني في الساحل والدور الأوروبي في دعم قوات G5، اعتبر أن الساحل يمثل حدود أوروبا، لذلك فالبلدان الأوروبية خريصة على استقرار المنطقة.

مراسلون

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا