تحديد موعد تنظيم بطولة الخريف للرماية التقليدية :|: اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 32 إصابة و32 حالة شفاء :|: البنك الدولي: الاقتصاد العالمي يشهد تفاوتا في عمليات التعافي :|: معادن موريتانيا تسعى لبناء وتجهيز جامعين :|: وزارة الصحة : تم تلقيح أكثرمن 42 ألف شخص في 3 أيام :|: اعتذارعن اضطرابات كهربائية خفيفة في نواكشوط :|: من هي أطول امرأة في العالم ! :|: التشاور … العفو عما سلف ،لمستقبل واعد / جدو ولد خطري* :|: وفد أمريكي يزورموريتانيا الأسبوع المقبل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

حضوركبيرللمؤتمرالتمهيدي لإطلاق هيئة الزكاة

الثلاثاء 1 حزيران (يونيو) 2021


نظمت وزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي صباح اليوم الثلاثاء بالتعاون مع هيئة العلماء الموريتانيين المؤتمر العلمي التمهيدي لإطلاق هيئة الزكاة والعمل الخيري.

وقد جرت وقائع المؤتمر بحضور وزراء، العدل، الشؤون الإسلامية، المالية، والثقافة وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب الذي أ كد في كلمته الافتتاحية أن الزكاة شعيرة عظمى تتطلب من الجميع التفكيرَ والسعيَ الجادَّ والمُخلِص لكي تنزل منزلتها اللائقةَ في حياة الناس، حتَّى تتجلى في مؤسساتٍ منظمةٍ شفَّافةِ التسييرِ والشراكةِ، بارزةِ الأداءِ والخدمةِ، جلِيَّةِ النفعِ للناسِ، وفي ذلك من إعلاء منزلة الشعائر وتعظيمِها الشيءُ الكثير، وفيه من خدمةِ وبِناءِ الدولةِ بإسناد الضعاف والمحتاجين، وَفْقَ مسطرة الصرف المرسومة في كتاب الله عز وجل خيرٌ عظيم.

وأوضح الوزير أن القطاع وبتوجيه رسمي يعمل على مَأْسَسَةِ الزكاةِ بشكلٍ يضمن أعلى استفادةٍ لمُحتاجي البلاد من هذه الثروة الكبيرة، التي يمكن أن تُقدِّم الكثير لمصاريفها إذا أُحِسِنَ تسييرُها بانضباطٍ لا ارتجالَ فيه، وبشَراكةٍ تسييريّةٍ شفافةٍ ومطَمْئِة - في الجباية والصرف - بين المُزَكِّي والمؤسسة حتى يَطمئنَّ الجميعُ ببراءة ذمته أمام الله عز وجل في أداء هذا الفرض العظيم،

وأوضح في هذا الصدد أن هذه خطوةٌ يعترضُها الكثيرُ من مطباتِ الجِدَّةِ، والحاجةِ المُلِحَّة لبناء الثقة، لكننا يضيف الوزير على يقين تام أن إخلاصَ النياتِ والجدِّيَّةَ والعزمَ والفِعلَ النقِيَّ، والسعيَ من الجميع لأن يضعَ بصمتَهُ في هذا الصرح الخيري العظيم لِينالَ به ذكرا خالدا في الملإ الأعلى بعد أن ينساه الجميعُ على أديم هذه الأرض، فيكون له جهدٌ مكتوب في كفالة اليتيم، وإيواء الأرامل، وتفريجِ كُرُبات المُعسرين.

وقد أنعش الجلستين العلميتين الأولى والثانية كلا من فضيلة الفقيه أحمد ولد النيني وفضيلة العلامة الشيخ محمد الحسن الددو، وتتواصل فعاليات هذا الندة العلمية لمدة يوم.

مراسلون

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا