بدء ترحيل أسرمن مكان بناء جسرروصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 34 إصابة و33 حالة شفاء :|: انعقاد مؤتمرنقابة الفاعلين في التعليم الخاص :|: قطاع الثقافة والشباب والإعلام .. رؤية إصلاحية* :|: زيارة مرتقبة لرئيس الجمهورية إلى بريطانيا :|: توقعات بانخفاض عام لدرجات الحرارة :|: جلسة علنية لنقاش "قنون الرموز". :|: قطاع وزاري ينفي تسريح بعض عماله :|: نصائح لتخفيف استهلاك الوقود أثناء القيادة :|: FMI : ضغوط التضخم العالمي مستمرة حتى منتصف 2022 :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
مرحبًا بالحوار الوطنيّ :*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج !!
دعوة للمشاركة بفاعلية في التشاور خدمة للوطن
اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو
من هي أطول امرأة في العالم !
 
 
 
 

الرئيس السابق يعلق على توقيف أشخاص لدى الأمن

samedi 29 mai 2021


أعلن الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز تضامنه مع من وصفهو ب "موقوفين ظلما" من طرف سلطة الجرائم السياسية، معتبرا أن تلك السلطة مؤسسة جديدة في البلد، وأنها تمارس الظلم على كل من يخالف النظام على حد تعبيره.

وأضاف في بث مباشر مساء السبت -نشر على صفحة أحد النشطاء على شبكات التواصل الاجتماعي- أن النظام الحالي "فاسد"، وأنه قسم الشعب الموريتاني على ثلاثة أطياف، أولها المتملقون والفاسدون، والطيف الثاني الخائفون من بطش الدولة، أما الطيف الآخر الذي يزداد يوما بعد يوم حسب قوله؛ فهو طيف الأحرار ومن ضمنهم حزب الرباط، حيث أشاد بنجاح الحزب في تنصيب المنتسبين الجدد في مقاطعة لكصر، مؤكدا أن الحزب على الطريق الصحيح، لأن "الظلم والفساد وسوء التسيير" سب وصفه لا يبني الدول، موضحا أن النصر حليفه، وأن بوادر الرشوة التي تزداد في البلد -وفق تعبيره- هي بوادر فشل النظام وتخبطه، بدلا من أن يكون نظاما وطنيا يخدم شعبه المطحون بعد أن تفشى فيه فيروس كورونا وفق وصف ولد عبد العزيز.

واتهم الرئيس السابق النظام بمتابعة المواطنين الأحرار الذين لا يقبلون الظلم، وأكد على تضامنه مع الموقوفين، وذكر من بينهم طاقم المنصة والمدونين وبعض الأشخاص مثل محمد فال ولد هيبه ومناضلين في الحزب من بينهم ممثله في نواذيبو.

وخلص ولد عبد العزيز في حديثه المقتضب إلى أنه يبلغ تحياته إلى من أسماهم الأشخاص الكثيرين الذين اعتبر أن قلوبهم معه، لكنهم للأسف مع النظام، وهو ما خلف تفاعلا واسعا وتصفيقا من قبل الحضور.

وكان الأمن أوقف مجموعة أشخاص على خلفية ترويج تعيينات في قادة الجيش وبعض المؤسسات الأمنية، وذلك في موجة جديدة من الشائعات والأخبار الكاذبة التي يسربها البعض بين الفينة والأخرى وتجد تفاعلا واسعا على شبكات التواصل الاجتماعي.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا