هيئة نقابية : تتشبث ب"النضال" وترفض "تسويف" الوزارة :|: وزاة الصحة : حملة التطعيم 4 ضد " كورونا تتواصل :|: تفاصيل مشروع ميزانية الدولة للعام 2022 :|: بدء جلسات المؤتمر ال34 للسيرة النبوية :|: تعميم مشترك حول مشاروات إصلاح التعليم :|: ماهوالاختبارالغريب لموظفي ملكة بريطانيا ؟ :|: خطاب وزيرالثقافة في مؤتمراتحاد الأدباء :|: الحكومة : عجزالميزانية وصل 13.5 مليار أوقية :|: وزيرالمالية : تم احترام الٱجال في تقديم مشاريع قوانين المالية :|: إعلان زيادات في علاوات ورواتب بعض الموظفين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
أين نضع أجهزة "الموبايل" اثناء النوم ليلا ؟
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
“غوغل” تصدرتحذيراً عاجلاً لمتصفحي “كروم”
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
 
 
 
 

توقيع مذكرة لتطويرمحطة إنتاج الهيدروجين الأخضر

الجمعة 28 أيار (مايو) 2021


وقعت الحكومة الموريتانية وشركة تطوير الطاقة المتجددة مذكرة تفاهم لتطوير محطة إنتاج الهيدروجين الأخضر بقدرة 30 جيغاوايت (ثلاثون ألف ميغاوات).

ويهدف هذ التوقيع لتمهيد الطريق للبدء في تطوير المشروع المسمى "أمان" والذي يقع في شمال موريتانيا على موقع صحراوي بمساحة تقارب 8500 كلم مربع، والذي سيكون أكبر مشروع للطاقة المتجددة في العالم يرمي إلى تصدير الهيدروجين الأخضر ومشتقاته للأسواق العالمية.

وقد أكد معالي وزير البترول والمعادن والطاقة عبد السلام ولد محمد صالح على أن الحكومة وضعت أسسا عملية لاستغلال مواردها المتجددة باعتبارها أولوية قصوى تماشيا مع التزام فخامة رئيس الجمهورية، السيد محمد لد الشيخ الغزواني، لتعزيز النمو الاقتصادي المتسارع والمستدام والعادل لصالح الشعب الموريتاني.

وأضاف أن الحكومة ممتنة لشركة تطوير الطاقة المتجددة ولرئيسها التنفيذي، السيد مارك اكراندال على ثقته وتعرب عن التزامها الراسخ بهذا المشروع الضخم.

وأشار الوزير إلى أن هذ المشروع هو الأول من نوعه في العالم حيث تقوم الشركة بمشروعين مماثلين لكنهما أقل حجما من هذا المشروع الذي سيقام في موريتانيا، مشيرا إلى أن هذا المشروع سيحتاج إلى توفير مليارات الدولارات والكثير من العمل المضني وما بين 4 إلى 6 سنوات لكنه سيغير وجه موريتانيا اقتصاديا وسيفتح الكثير من الآفاق.

بدوره عبر المدير التنفيذي لشركة الطاقة المتجددة، السيد مارك اكراندال عن سعادته بثقة الحكومة الموريتانية ودعمها لتطوير هذا المشروع الطموح، الذي سيخلق خط تصدير مستقر وآلاف الوظائف الجديدة في البناء والتصنيع المحلي وتسهيل الصادرات وسيكون له تأثير بالغ على الاقتصاد الموريتاني، كما سيدر عائدات بمليارات الدولارات ويوفر الوصول إلى الكهرباء والمياه غير المكلفة للسكان والاقتصاد.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا