الرئيس السابق يرد على إبعاد مناصريه عنه :|: الشرطة تبعد مناصري الرئيس السابق عنه :|: نقاط على الحروف ...السعد بن بيه * :|: الحزب الحاكم يطلق ورشة لصالح أطرالولايات الشمالية :|: ألمانيا : حفل سري في مكان لا يخطر على بال !! :|: نقل الرئيس السابق ولد هيداله إلى المستشفى :|: الرئيس السابق في تصريح صحفي جديد :|: خبير: موريتانيا تملك مؤهلات تحقيق فائض غذائي :|: وزارة الصحة : تسجيل 26 إصابة و42 حالة شفاء :|: موريتانيا : منحة ب40 مليون دولارلدعم تشغيل الشباب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ماهي أسباب ظهور مرض الفطر الأسود في الهند؟
شاب يصبح مليونيراً لليلة واحدة فقطّّ !!
شركة قطارات اليابان تعتذرعن تأخرالقطار دقيقة !!
مجرم يستأجر"هليكوبتر" ليسلم نفسه إلى الشرطة !!
غريب: يطلق زوجته بسبب تعليق على "فيسبوك" !!
تحديد مواعيد الامتحان الأخيروالمسابقات
ترقب كبيرللكشف عن التعديل الوزاري الجديد
الأثرياء يتظاهرون أمام منزل جيف بيزوس
الوزارة تعلن عن مسابقة داخلية لاكتتاب العقدويين
الرئيس السابق في تصريح صحفي جديد
 
 
 
 

الأحلام الغريبة تساعد على التعامل مع الأحداث غير المتوقعة !

الخميس 27 أيار (مايو) 2021


كشف عالم أعصاب أمريكي أن رؤية الشخص لأحلام غريبة أثناء نومه تجعله مجهزاً بشكل أفضل للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة التي قد يتعرض لها.

وبحسب صحيفة «الشرق الاوسط»، قال إريك هول، الباحث في علم الأعصاب بجامعة تافتس الأمريكية إن هذه النظرية تشبه ما يحدث في الشبكات العصبية التي يتم تطويرها في آلات الذكاء الصناعي، مثل الروبوتات، والتي يقوم العلماء بتدريبها للتعرف على الكلام وتحليل الصور، ثم يقوموا بإدخال بيانات فوضوية وغير مرتبة إليها حتى تكون مهيأة ويقظة للتعامل مع البيانات الغريبة وغير المتعارف عليها بالنسبة لها .وهذا هو الفارق بين البرمجة التقليدية والذكاء الصناعي.

ويقترح هويل أن أدمغتنا تفعل شيئاً مشابهاً عندما نحلم.

فمع تقدمنا في السن بشكل خاص، تصبح أيامنا مشابهة لبعضها بعضاً، مما يعني أن عقولنا تصبح مدربة للتعامل مع أحداث ومواقف معينة مكررة، ومن ثم فإن أي مشكلة جديدة نتعرض لها يمكن أن تتسبب في توترنا، مما يجعلنا غير قادرين على التفكير السليم.

وبحسب هويل، فإن الأحلام الغريبة وغير المنطقية، والتي تشبه الهلوسة، تلعب نفس دور البيانات الفوضوية التي يتم إدخالها إلى الروبوتات وآلات الذكاء الصناعي، حيث تلقي هذه الأحلام بيانات جديدة غير متوقعة على الشبكة العصبية، وقد تجعل أدمغتنا مهيأة لفهم الظروف الجديدة ومستعدة للتعامل مع المشكلات المفاجئة بشكل أبسط بكثير.

وقال هويل: "الحياة مملة فبعض الشيء. ومن ثم فإن الأحلام الغريبة تكسر هذا الملل وتجعلك مجهزاً لنموذج آخر من العالم لا تعلم عنه شيئاً."

تم نشر هذه الفرضية الجديدة في مجلة «Patterns» العلمية، وقد قال الخبراء إنها بحاجة إلى مزيد من البحث والاختبارات لإثبات صحتها.

يذكر أن هذه الفرضية تأتي مع استمرار محاولات الخبراء حتى يومنا هذا في فهم سبب وجود الأحلام، وكيف يتم إنشاء سيناريوهاتها، وما إذا كان الحلم يفيد وظائف الدماغ.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا