بدء ترحيل أسرمن مكان بناء جسرروصو :|: وزارة الصحة : تسجيل 34 إصابة و33 حالة شفاء :|: انعقاد مؤتمرنقابة الفاعلين في التعليم الخاص :|: قطاع الثقافة والشباب والإعلام .. رؤية إصلاحية* :|: زيارة مرتقبة لرئيس الجمهورية إلى بريطانيا :|: توقعات بانخفاض عام لدرجات الحرارة :|: جلسة علنية لنقاش "قنون الرموز". :|: قطاع وزاري ينفي تسريح بعض عماله :|: نصائح لتخفيف استهلاك الوقود أثناء القيادة :|: FMI : ضغوط التضخم العالمي مستمرة حتى منتصف 2022 :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
مرحبًا بالحوار الوطنيّ :*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج !!
دعوة للمشاركة بفاعلية في التشاور خدمة للوطن
اجراءات لضبط التنقل من خلال عبارة روصو
من هي أطول امرأة في العالم !
 
 
 
 

الأحلام الغريبة تساعد على التعامل مع الأحداث غير المتوقعة !

jeudi 27 mai 2021


كشف عالم أعصاب أمريكي أن رؤية الشخص لأحلام غريبة أثناء نومه تجعله مجهزاً بشكل أفضل للتعامل مع الأحداث غير المتوقعة التي قد يتعرض لها.

وبحسب صحيفة « الشرق الاوسط »، قال إريك هول، الباحث في علم الأعصاب بجامعة تافتس الأمريكية إن هذه النظرية تشبه ما يحدث في الشبكات العصبية التي يتم تطويرها في آلات الذكاء الصناعي، مثل الروبوتات، والتي يقوم العلماء بتدريبها للتعرف على الكلام وتحليل الصور، ثم يقوموا بإدخال بيانات فوضوية وغير مرتبة إليها حتى تكون مهيأة ويقظة للتعامل مع البيانات الغريبة وغير المتعارف عليها بالنسبة لها .وهذا هو الفارق بين البرمجة التقليدية والذكاء الصناعي.

ويقترح هويل أن أدمغتنا تفعل شيئاً مشابهاً عندما نحلم.

فمع تقدمنا في السن بشكل خاص، تصبح أيامنا مشابهة لبعضها بعضاً، مما يعني أن عقولنا تصبح مدربة للتعامل مع أحداث ومواقف معينة مكررة، ومن ثم فإن أي مشكلة جديدة نتعرض لها يمكن أن تتسبب في توترنا، مما يجعلنا غير قادرين على التفكير السليم.

وبحسب هويل، فإن الأحلام الغريبة وغير المنطقية، والتي تشبه الهلوسة، تلعب نفس دور البيانات الفوضوية التي يتم إدخالها إلى الروبوتات وآلات الذكاء الصناعي، حيث تلقي هذه الأحلام بيانات جديدة غير متوقعة على الشبكة العصبية، وقد تجعل أدمغتنا مهيأة لفهم الظروف الجديدة ومستعدة للتعامل مع المشكلات المفاجئة بشكل أبسط بكثير.

وقال هويل : "الحياة مملة فبعض الشيء. ومن ثم فإن الأحلام الغريبة تكسر هذا الملل وتجعلك مجهزاً لنموذج آخر من العالم لا تعلم عنه شيئاً."

تم نشر هذه الفرضية الجديدة في مجلة « Patterns » العلمية، وقد قال الخبراء إنها بحاجة إلى مزيد من البحث والاختبارات لإثبات صحتها.

يذكر أن هذه الفرضية تأتي مع استمرار محاولات الخبراء حتى يومنا هذا في فهم سبب وجود الأحلام، وكيف يتم إنشاء سيناريوهاتها، وما إذا كان الحلم يفيد وظائف الدماغ.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا