تغريدة لرئيس الجمهورية حول جسرروصو :|: البنك الافريقي للتنمية يعلق على أهمية جسرروصو :|: الرئيس السابق عزيز : أتعرض ل"مضايقات" :|: وزارة الصحة : تسجيل 53 إصابة و78 حالة شفاء :|: اتفاقية بين رجال أعمال موريتانيا والسنغال :|: خسارة كبيرة ل"لمرابطون" في كأس العرب :|: معلومات هامة عن جسرروصو :|: بدء حفل وضع الحجرالأساس لجسرروصو :|: الرئيس ونظيره السنيغالي يتوجهان إلى روصو :|: الرئيس ونظيره السنيغالي يستعدان للمغادرة إلى روصو :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
زيادة أسعار القمح الروسي تماشيا مع ارتفاع عالمي ونمو في الطلب
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
 
 
 
 

رئيس الجمهورية يتسلم تقريرحقوق الانسان

jeudi 29 avril 2021


تسلم رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني صباح اليوم الخميس بالقصر الرئاسي في انواكشوط، التقرير السنوي للجنة الوطنية لحقوق الإنسان حول وضعية حقوق الإنسان في البلاد 2019-2020.

جاء ذلك خلال استقبال خص به رئيس الجمهورية، السيد أحمد سالم ولد بوحبيني رئيس اللجنة.

وأدلى رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بعيد المقابلة بااتصريح التالي : "حظيت باستقبال من طرف رئيس الجمهورية حيث سلمته التقرير السنوي للجنة الوطنية لحقوق الإنسان حول وضعية حقوق الإنسان في البلاد 2019-2020.

وتقوم منهجية هذا التقرير على تثمين ما تحقق من تقدم في مجال حقوق الإنسان ولكن في نفس الوقت الإشارة إلى التحديات والنواقص والثغرات وفي الأخير تقديم التوصيات للحكومة بصفة اللجنة جهة مستقلة مستشارا للحكومة في مجال حقوق الإنسان.

سجلنا بارتياح موقف رئيس الجمهورية من عمل اللجنة وحثه على أن تلعب دورها كهيئة مستقلة في دولة القانون.

ونعتبر أن هذا هو النهج الصحيح الذي يمكن اللجنة من القيام بالدور المنوط بها كمستشار للحكومة ولكن في جو من الأريحية والموضوعية والاستقلالية يجعلها في منتصف الطريق بين الحكومة والمجتمع المدني من جهة وبين المجتمع الدولي والحكومة من جهة أخرى وفق ترتيبات القانون المنظم لها".

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا