إنتهت الدروس الرمضانية! / القسطلاني سيدي محمد ابراهيم :|: شعورالمرء أنه أصغرسناً يخفف من الضغط العصبي ! :|: عيد الفطر.. نصائح ذهبية لعودة الروتين اليومي :|: العلامة أباه ولد عبد الله يفتى بجواز دفع الزكاة لأهل غزة :|: وصول سعرخام الحديد إلى 230 دولاراللطن :|: كيف يخلد الموريتانيون عيدالفطر المبارك ؟ :|: ارتفاع في درجات الحرارة اليوم وتوقعات بانخفاضها :|: تسجيل تراجع في أسعارالنفط العالمية :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: استعدادات لتوزيع معدات على المنقبين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا"
الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك"
خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب!
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
 
 
 
 

الوزيرالأول يعترف بالداء فهل يعالجه ؟ / الحسن ولد محمد الشيخ

الأربعاء 28 نيسان (أبريل) 2021


طالعت في بعض المواقع فحوى زيارة الوزير الأول لوزارة الشؤون الإسلامية و التعليم الأصلي و ما أبدى من ملاحظات أو نقد للإدارة.

و لا شك أن الإدارة (الموظفون العموميون) هي العمود الفقري "ظهر اربق" للعمل الرسمي و بفسادها تتأخر الدول و تتفكك الأمم و يحصل ما ينجر عن ذلك من ويلات، لا نرجو لبلادنا أن تعرفها.

إن اعتراف الوزير الأول بفساد الإدارة و عدم قدرتها على مواكبة الإصلاحات (برنامج رئيس الجمهورية) يجعل من الوارد طرح الأسئلة التالية :

- من ميع الإدارة و أفسدها ؟

- من ملأها بغير الأكفاء متجاهلا ضرورة تعيين الشخص المناسب في المكان المناسب ؟

- من مكن الذين لا يتمتعون بالكفاءة من تقلد المناصب ؟

- من سمح بتعيين من هم أقل درجة و كفاءة و شهادة و تجربة فوق من يتفوقون عليهم في هذه المسائل الضرورية لخدمة الوطن ؟

- من جعل التعيينات مكافأة للحلفاء و إكراميات للأصهار ؟

- من يعين الخريجين و أوراقهم ما زالت مبللة من حبر مدارس التكوين، بينما الأقدم منهم يتسكعون بين ممرات القطاعات، يأكل منهم الزمن و الظلم و الإحباط ؟

- من يحرم حملة الشهادات العليا من الموظفين المتوسطين من الحصول على تشجيعات و امتيازات ؟

- من يحرم المدرس و هو من يربي على الوطنية و التضحية من راتب يوفر العيش الكريم ؟

بكل تأكيد هي الحكومات المتعاقبة و منها هذه .

معالي الوزير الأول إذا لم يكن هدفكم أن ترموا غيركم بداء الفساد و تنسلوا فعليكم بتفتيش وزاراتكم و سفاراتكم و مؤسساتكم العمومية و ولاياتكم؛ وستدركون حجم الفساد الحاصل و درجة الإحباط الموجودة .

لقد صار معظم الموظفين -بدل العمل و الجد- يداومون مثابرين عند منازل الوجهاء و الجنرالات و رجال الأعمال و البرلمانيين كي يتوسطوا لهم في الحصول على ما لا يستحقون أو للحصول على حقوقهم .

الغالبية بين سارق مال عام و سارق وقت عام، و الجميع على قناعة تامة من أن العمل دون وساطة لن يوصل إلى ترقية .

معالي الوزير الأول هي تركة ثقيلة و مشينة لكن يجب أن تتصرفوا بما يبني الوطن و تدعوا الأعذار .

- من يمنعكم من تطبيق القانون؟

- من يفرض عليكم حرمان الناس حقوقهم ؟

- أي إصلاح إداري تنشدون و أنتم تعينون الموظف ذا الدرجة الأدني فوق الموظف الأعلى منه درجة ؟
و ما السفارات و الإدارة الإقليمية و الإدارات الجهوية ببعيد .

- أي إصلاح تزعمون و أنتم تحرمون الجادين المتميزين من الترقية في الوظائف و تعينون أصحاب الوساطات ؟

‐أي إصلاح ترجون و أغلب الأمناء العامين و المديرين لا تربطهم صلة و لا معرفة بالملفات التي يسيرون ؟

معالي الوزير الأول نكأت جرحا عميقا علاجه بأيديكم. فهل تعالجونه ؟ أم تضمدونه على حاله بانتظار مزيد من الالتهاب و التعفن .

لم يعد لكم عذر بعدما علمنا أنكم تعلمون الداء و تملكون الدواء ..!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا