مصدر: ملف ديون موريتانيا الخارجية تم تحضيره :|: "صوملك" ”صوملك“ تطلق حملة لتحصيل الفواتيرالمتأخرة :|: موريتانيا دعولاجتماع مغاربي حول دعم فلسطين :|: وزارة الصحة : تسجيل 47 إصابة و30 حالة شفاء :|: وزيرالصحة يزوالمستشفى الوطني :|: إدارة الامن تسعى لاكتتاب 500 وكيل شرطة :|: بدء القمة الاقتصادية الافريقية الفرنسية :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرحول الموارد البشرية :|: عدد من أساتذة "بوليتكنيك" يطالبون برفع تعليق "كنام" عنهم :|: أمورتجب مراعاتها قبل شراء هاتف لطفلك ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
دراسة تكتشف "سراً خطيراً" بإحدى دول العالم !
الطفل النابغة يتخرج من الجامعة في سن الـ12 !!
 
 
 
 

التقيد بمكارم الأخلاق.. المدخل الصحيح لتدبيرالشأن العام

الجمعة 16 نيسان (أبريل) 2021


بقلم / د. محمد الراظي صدفن
صورة الشيخ محمد حرمه الشيخ محمد حرمه تابع على تويترأرسل بريدا إلكترونيامنذ ساعة واحدة

يقصد بمصطلح الخلق السجية والطبع والمروءة والدين حسب ما ورد في كل من معجمي لسان العرب والقاموس المحيط.

أما الخلق إصطلاحا فهو ميل يغلب على الإنسان بشكل مستمر حتى يصبح له عادة.

وقد تم تعريفه بأنه قوة راسخة في إرادة الإنسان تهدف إلى اختيار ما هو خير وصالح في حال كان هذا الخلق حميدا.

أما الفضيلة فيقصد بها في اللغة الفضل والريادة وهي أعلى درجات الفضل.

وينظر اليوم إلى الأخلاق باعتبارها الضامن الوحيد لاستمرار نهج أية نهضة تنموية، لأن انعدامها يعني الدمار والخيبة والخسران ليس على الإنسان فقط بل على المجتمع بصفة عامة.

وإدراكًا منه لهذه الحقيقة بأبعادها المختلفة، ركز رئيس الجمهورية السيد محمد و لد الشيخ الغزواني في إطار تعاطيه مع القضايا الوطنية في تدبير الشؤون العامة بالبلد على جملة من الثوابت أهمها:

– تفعيل التواصل بين الحكومة ومواطنيها وضمان تمثيل جميع المكونات الاجتماعية في مؤسساتها.

– تبني خيار التشاور مع مختلف الطيف السياسي وكل الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين الوطنيين من أجل بلورة الحلول الناجعة لمشاكل البلاد المطروحة.

– إعادة الاعتبار لمنظومة القيم الوطنية مع التركيز على المشتركات الحضارية والثقافية باعتبارها باعتبارها مصدر قوة دافعة لإحداث التماسك والترابط داخل المجتمع من أجل تحقيق الوحدة الشاملة المنشودة.

– ضرورة تجاوز إشكالات الماضي على تعقيداته والمضي قدمًا لتحقيق مستقبل أفضل لموريتانيا وأجيالها المستقبلية.

– أهمية الانتصار للفئات المهمشة والمحرومة وضرورة فتح الفرص أمام الجميع.

– وضع المصلحة العليا للبلد فوق كل الاعتبارات العشائرية والعرقية والقبلية والجهوية.

– التحلي بالصدق والآمانة والوفاء بالعهود واحترام الرأي والرأي الأخر وإنزال الناس منازلهم.

في هذا السياق، فإننا نرى من وجهة نظرنا أن من يؤمن بمثل هذه المبادئ والقيم ويعتبرها نهجا ثابتًا في تدبيره للشأن العام، لا يمكن اعتبار التعاطي الإيجابي للخصوم السياسيين معه لغزا بل نتيجة طبيعية لتطبيق استراتيجية جديدة ومحكمة في التعامل بين الحاكم والمحكوم كانت البلاد والعباد في أمس الحاجة إليها.

لذلك فإن تصريح زعيم حركة أفلام صمبا تيام بعد اللقاء الذي جمعه برئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، والذي أكد فيه أن اللقاء أذاب الجليد بينه والرئيس وانتهي بجو مريح يؤكد مرة أخري على سلامة النهج المتبع من لدن السلطات العليا بالبلد، وعلى جدية مسعاها في حلحلة جميع القضايا المطروحة على الطاولة في الساحة الوطنية وإيجاد الحلول الجذرية لها.

(وقل اعملوا فسيري الله عملكم ورسوله والمؤمنون)

صدق الله العظيم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا