وزارة التعليم العالي: أجرنا طائرتين لنقل طلابنا للجزائر :|: موريتانيا تتسلم 100 وحدة لغسيل الكلى للأطفال :|: وزارة الصحة : تسجيل 53 إصابة و97 حالة شفاء :|: أسعارخام الحديد العالمية تتراجع إلى 90 دولاراً :|: نشرة الداخلية حول مخلفات العواصف والأمطار :|: نص خطاب الرئيس في منتديات البناء ولأشغال العامة :|: الرئيس يؤكد : التشاورالمزمع لن يستثني أحدا :|: الرئيس يدشن افتتاح منتديات قطاع البناء والأشغال العامة :|: مفاجأة غيرمتوقعة لسيدة بوجبة "برغر"..!! :|: فى الديمقراطية والحكامة والتنمية! / د.محمد ولد عابدين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مالسرخلف الاحتفالات بالمرأة بعد طلاقها في موريتانيا؟
في دولة عربية.. طالب ينجح بـ28 من 20 في الباكلوريا !!
إنطلاق العمل بالمخطط العام لمدينة نواكشوط
من غرائب أطفال الصين !!
غريب.. شقيقان توأمان يفصل بينهما عامان !!
أين نضع أجهزة "الموبايل" اثناء النوم ليلا ؟
عامل نظافة عثر على 400 ألف جنيه وسط القمامة
قريبا .. منع بيع الخبزفي المحلات التجارية
هل يحدث الغازالموريتاني نقلة في اقتصاد البلاد؟
أغنى رجل في العالم يتحدى الموت !!
 
 
 
 

المدرسة والأخلاق /الوزير محمد فال ولد بلّال

الاثنين 5 نيسان (أبريل) 2021


كنا في المدرسة الاستعمارية 1957-1960 ندرس مادة "الأخلاق" (la Morale). وكانت هي أول مادة نبدأ بها صباح كل يوم لمدة 20-30 دقيقة. وأول درس في "الأخلاق" تلقيته في مدرسة "سيلبابِي" مع المعلم "الجمعة تراوري" رحمه الله، والد السيد "هارونا تراوري" الدبلوماسي السابق و المكلف بمهمة حالًا في ديوان رئيس الجمهورية.

و كان منهجه في تدريس "الأخلاق" شيقًا و ممتعًا. كما قلتُ، كان هو الدرس الأول في اليوم ويبدأ دائما بالطقوس المعروفة: "اجلسوا! اجلسوا! ردوا اليدين! ". ثم يأتي بقصة قصيرة حول موضوع محدد يرتبط بالسلوك الجيد للعيش في المجتمع و يساعد الطفل على أن يكون تلميذا صالحًا، مثل: النظام، الرعاية ، الطاعة، الانضباط، الاجتهاد، اليقظة، احترام الوالدين و المعلمين، الأدب، الصديق الطيب، إلخ ...

وأذكر أنه كان يستخلص جملة قصيرة توضح و تلخص الدرس و يكتبها على السبورة وننقلها على الدفاتر: مثلًا: "سأعتني بأدواتي، "سأستمع دائمًا إلى المعلم" "سأحترم معلمي طيلة حياتي" "سأكون طالبًا ملتزما"، "أحب معلمي كما أحب أبي وأمي"، إلخ ... أو جملة مثل: ابق هادئا ، العنف يؤدي إلى العنف!

وبعد ذلك 1958-1959 بدأت دروس الأخلاق في شكل قراءات و محفوظات، و إملاء، و موضوعات كتابة. مثلًا: واجبات التلميذ تجاه أسرته ومعلمه ورفاقه والوطن والمجتمع. "قل ما ينبغي لك فعله وما لا ينبغي كي تكون رجلاً مفيدًا؟". "كيف يمكن لطفل صغير في مثل سنك أن يساعد والديه في جميع الأعمال المنزلية؟". "واجب الطاعة للمعلم في كل زمان و مكان"، إلخ...
وفي الإعدادية 1960-1964 يبدأ تعليم مادة "التربية المدنية" لاستكمال المدونة الأخلاقية للطلاب ليصبحوا مواطنين صالحين.

لماذا لا نعود إلى هذه المناهج والبرامج؟

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا