وزرة الصحة : تسجيل 10 إصابات و25 حالة شفاء :|: اجتماع لإعادة تأسيس جمعية المستقبل :|: إنطلاق مهرجان المرأة الموريتانية الكبير :|: دفاع الدولة يستعد لتتبع أموال الرئيس السابق :|: لإقتصاد العالمي في خطر بسبب «حزم الإنقاذ الإقتصادية» :|: الشرطة توقف اثنين من متسابقي مدرسة تكوين المعلمين :|: نصائح لصيام صحي ودون تعب خلال في رمضان :|: "صوملك" تزود حقول آبار بحيرة "اظهر" بالكهرباء :|: وزارة الصحة : تسجيل 07 إصابات و15 حالة شفاء :|: انتخاب موریتاني رئيسا لأمانة مجلس الوحدة الاقتصادية العربية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

توقعات بتعيين دفعة جديدة من المحاسبين
اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل !!
أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
برص السيارات: أسعارلا تخضع لمعاييروملاذ لآلاف العاطلين
وزراء حفظت الدعوى عنهم تسلموا جوازاتهم
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
نحو 24 مليار دولار في يوم واحد.. خسارة ل10 أشخاص !
الهند تؤجل امتحان "علم الأبقار" وسط جدل بشأنه !
موريتانيا : العدالة تحيل الأموال المجمدة والممتلكات المحجوزة
 
 
 
 

مظاهرة لأهالي المعتقلين في "ملف البنك المركزي"

الأربعاء 24 آذار (مارس) 2021


نظم أهالي المعتقلين في ما بات يعرف بـ "ملف البنك المركزي" صباح اليوم الأربعاء تظاهرة احتجاجية في الساحة الواقعة أمام القصر الرئاسي، للمطالبة بتحقيق العدالة وإطلاق سراحهم فورا.

وطالب الأهالي في بيان صحفي لهم رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، بالتدخل العاجل من أجل وضع حد لهذا الظلم، والعمل على تحقيق العدالة باعتباره رئيسا للمجلس الأعلى للقضا

بيان للرأي العام:

إننا نحن أصدقاء وذو المعتقلين الذين أقحموا شططا، في ما بات يعرف بملف صندوق البنك المركزي، سعيا منا في إنارة الرأي العام الوطني ووضعه على صورة كاملة عما يتعرض له أصدقاؤنا وأبناؤنا وإخوتنا، منذ قرابة ثمانية أشهر من السجن التعسفي دون معتمد قانوني أو شرعي يركن إليه، نتقدم بين يدي الجميع وخاصة أصحاب القرار بالبيانات التالية:

1- لقد تم توقيف خمسة رجال أعمال شباب، وذلك إثر شكاية تقدم بها البنك المركزي، بتاريخ 03-07-2020، من أشخاص يتهمهم بأنهم غيبوا له أموالا من صندوقه وهي أفعال لا دخل لذوينا فيها، فلا الأموال كانت مودعة لديهم، ولا هم أخذوها من صناديق البنك ولا هي دخلت حسابات لهم وردت إليها تلك الأموال كلا أو جزءا.

2- سلب الجماعة الخمسة من حريتهم منذ ذلك التاريخ، وأسند التحقيق القضائي في هذه الوقائع إلى قطب التحقيق للفساد، إلا أنه لم يقم بإجراء أيا كان، من شأنه أن يظهر الحقيقة كما هي أو يأخذ في الحسبان ما هو بديهي منها، بل تجاهل ما هو صارخ ويظهر عدم المساءلة، وأكثر من ذلك تخلي قاضي التحقيق عن مهمته بالكامل للشرطة وهو أمر يتعارض مع القانون، خصوصا إذا كان المحقق معهم والقاضي في نفس المكان وعلى كل حال لم تقم الشرطة بالمهمة التي أسندت إليها، فظل الملف راكدا لم يحرك فيه ساكن كما أسلفنا.

3- لقد منع إخواننا وأصدقاؤنا وأبناؤنا من الاستفادة من الحرية المؤقتة وذلك رغم هشاشة الوقائع المنسوبة لهم، ورغم عرضهم كافة الضمانات للحصول على الإفراج المؤقت حتى ينتهي التحقيق، وقد علل هذا الرفض بذريعة واهية وهي أن التحقيق لم يكتمل ومع ذلك أعلن قاضي التحقيق دون أن يضيف عنصرا واحدا في الملف أنه اكتمل فأحال القضية أمام محكمة الفصل!!!

4- نستنكر تماما انتهاج الكيل بمكيالين، حيث إن ملف العشرية البالغ الخطورة والأشد وقعا وتكييفا، لم يتعرض فيه أي مشتبه من المشمولين للحبس الاحتياطي بينما إخوتنا وأصدقاؤنا يقبعون في السجن بسبب وقائع لا دخل لهم فيها وهي أقرب للشائعات منها للحقيقة.

نهيب بفخامة رئيس الجمهورية محمد ولد الشيخ الغزواني، أن يتدخل عاجل عملا بما له من صلاحيات دستورية من أجل وضع حد لمعاناة هؤلاء المظلومين وإطلاق سراحهم.

والله ولي التوفيق

أهالي معتقلي ملف البنك المركزي

وكالة أنباء"لكوارب"

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا