وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا" :|: مصادرة وحرق كمية من الأدوية منتهية الصلاحية والمخدرات :|: وزارة الصحة : تسجيل 18 إصابة و7 حالات شفاء :|: خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب! :|: تنظيم ندوة في المدرسة الوطنية للادارة حول استقلالية القضاء :|: صدورنتائج تمهيدي الباكلوريا 2021 :|: علماء الاقتصاد العرب يطالبون بتحفيزالشباب على بحث قضايا الوحدة العربية :|: ملاحظات على استجواب "جون آفريك" للرئيس / سيداتي سيد الخير :|: انهياربئرتنقيب بتيرس يسفرعن حالة وفاة :|: الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا"
قصة معركة مأساوية بسبب ساعة فاخرة !!
القامات لا تنحني! / يحيى بيان
الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك"
تعليمات رئاسية إلى الموظفين في الادارة العمومية
خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب!
4 عادات تدمر البشرة.. من النوم إلى الماكياج !
 
 
 
 

تعزية في المرحوم محمد عالي ولد الشيخ أحمد

الأربعاء 24 آذار (مارس) 2021


إنا لله و إنا إليه راجعون

لقد علمت ، ببالغ الحزن، وفاة أخي وابن شيخي أعني الشاب الذي نشأ في طاعة الله و لا أزكي على الله أحدا لكن المؤشرات تشير إلى ذلك حيث إنه حفظ القرآن في مرحلة مبكرة واشتهر ببرور الوالدين و حسن الخلق و لما شب انخرط في عبادة الرجال و التي هي منافع المسلمين.

محمدعالي بن الشيخ أحمد بن محمد بن باباه و لا أعرف بما أصفه و لا من أعزي فيه و لا كيف
هل أصفه بحامل كتاب الله، البار لوالديه، حسن الخلق مع الكبير و الصغيرتقبل الله منه كل ذلك و جعله في ميزان حسناته
أم أصفه بالمهندس الكفؤ الذي شق طريقه حتى غدا إطارا دوليا يحترمه الخبراء العاملون معه و قد أخبرني بعضهم بذلك قبل سنين.

بل أصفه بكل هذه الصفات و أكثر

و في باب التعزية أقول لنفسي و لشيخي و إخوتي اسماعيل و سيد المختار و الأخوات و كل الأسرة (البوخطارية) الكريمة : الصبر ، الصبر ، الصبر و إنا لله و إنا إليه راجعون لعلنا نظفر بالرحمة و الهداية كما بشرالله الصابرين في الآيات (154 إلى 156) من سورة البقرة.

إننا على يقين بأنه لا مصيبة بعد رسول الله صلى الله عليه و سلم و أن كل نفس ذائقة الموت و نتمنى له الفردوس و أن يبارك لنا في خلفه و نقول كما في حديث أم سلمة : (اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لى خيرا منها أو كما قال صلى الله عليه و سلم) فنتوسل لله الذي أعطاه لنا أن يجمع في ابنه ما تفرق في أجداده حتى يكون مثلل أعظمهم و هم كلهم عظماء وما ذلك على الله بعزيز.

و لمجموعة البنك الإفريقي للتنمية و لقطاع الزراعة في إفريقيا عموما وفي موريتانيا على وجه الخصوص أقول إن المصاب جلل فعلا و لكن البئة التي أنجبت الفقيد قد لا تنجب نسخة منه و لكنها قادرة على إنجاب الأطر من ذوي الكفاءات العالية.

إنا لله و إنا إليه راجعون.

حبيب الله الهريم

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا