"صوملك" تعد لتجريب خدمة الدفع المسبق في تفرغ زينه :|: وزارة الصحة : تسجيل 17 حالة وفاة بالحمى النزيفية :|: رئيس الجمهوية يتسلم رسلة من الرئيس الصحراوي :|: بدء أشغال اللجنة المشتركة الموريتانية المغربية للتعاون فى مجال الصيد :|: قطاع التهذيب :سيتم توزيع 3 ملبون كتاب :|: اجتماع يبحث “واقع وآفاق قطاع النفط والغاز” :|: "واتساب" يطرح طريقة جديدة لإجراء المكالمات :|: حوادث "نورد ستريم" تشعل الطلب على الغازفي الأسواق العالمية :|: دعوة لافتتاح الدورة البرلمانية العادية الأولى :|: وزيرالتهذيب الجديد يتحدث عن قطاعه :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
اتصالات أوروبية لاستيراد الغازمن موريتانيا
تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
 
 
 
 

المحاماة والسياسة ... / محمد ولد سيدي عبد الله

vendredi 19 mars 2021


تسمي بعض الجامعات كليات تابعة لها بكليات العلوم القانونية والسياسية؛ وتجري بعض الجامعات تحريفات على هذا الاسم، فيضيفون كلمة الدولي إلى القانون، أو يجعلون السياسية وصفا للعلوم.

يبدو أن بعض المحامين -ممن لم يتخرجوا من هذه الجامعات- اعتبروا ازدواجية الأسماء التي تختارها بعض الجامعات، رخصا تخول لهم تحويل القانون إلى سياسة عند الحاجة، وحقن السياسة بالقانون للضرورة !

مهنة المحاماة مهنة شريفة، لما يرتبط بها من إفصاح عن ما يتيحه المشرع من حقوق الناس، ولما يسعى إليه ممتهنوها من حماية النفوس البشرية التي كرمها الله؛ لكن هذه المهنة عندما تساق إلى عالم السياسة؛ فإنها بذلك تكون قد جانفت المسار التي أوجد من أجلها، وسلكت دروب الهواة والمؤولين.

البلدان التي تمتلك شعوبا محترمة أقوى من أن تتهددها تصريحات أي كان، والمحامي الذي يحترم مهنته لا يتحدث بمثل هذه الأساليب الإعلامية المكشوفة، ولا يحاول أن يخيل إلى الناس أن وطنا في ذمة تصريح !

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا