تساقط أمطارعلى مناطق متفرقة من البلاد انواكشوط :|: مقدمو خدمات التعليم يطلبون االرئيس باكتتابهم :|: اعتذارمن شركة "صوملك" عن الإضطربات في التيار الكهربائي :|: تساقط أمطاربمناطق من ولاية اترارزه :|: غلق 384 صيدلية ومستودع بسبب المخالفات :|: غزواني: عامان من الإنجازوالإنفتاح وترسيخ القيم الفاضلة * :|: مستخدمي الآيفون.. نصائح لاسترجاع الهاتف حال سرقته! :|: أسعارالذهب العالمية تتراجع :|: رئيس UPR يتحدث عن الرنامج الانتخابي للرئيس :|: موريتانيا في الرتبة 133 على مؤشرالأمن السيبراني :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
رسالة موقعة بخط يد جمال عبدالناصرمعروضة للبيع
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
رجل أمام القضاء بتهمة إخفاء "دبابة" بمنزله !!
اعتقالات جديدة في ملف "سوماغاز"
شاب يعيش مدة طويلة دون قلب!!
"صوملك" تطلق مشروع تزويد كبار المستهلكين بعدادات ذكية
وزيرة تفرض رسوماً على التقاط "سيلفي" معها!!
9 تطبيقات شهيرة تسرق كلمات المرور !!
كيف نميّزالمواقع المزيفة على الإنترنت؟
 
 
 
 

ماذا نـنتـظـر لـنـحـقق الـتـكـامل الاقـتـصــادي بـيـن الــدول الــعـربية ؟

الأحد 14 آذار (مارس) 2021


بقلم: سلوى المؤيد

ما أحوجنا اليوم كعرب إلى الاتحاد الاقتصادي بين دولنا العربية.. فنحن لن نقوي ونصبح من الدول المتقدمة إلا بهذا التكامل الاقتصادي.

المؤلم في الأمر أننا نملك كل مقومات هذا التكامل من لغة مشتركة وتاريخ واحد وثروات هائلة تقوم عليها صناعات متقدمة علمياً ونحن نملك المصادر المختلفة من بترول وغاز ومعادن وزراعة أنواع مختلفة من المحاصيل الزراعية ومعادن وأحجار كريمة وجمال الطبيعة.. كما لدينا الآثار التاريخية في مصر والعراق وسوريا والدول الأخرى لنكمل بها بعضنا بعضا.. حتى القوى البشرية موجودة في الدول العربية بمختلف مستويات التعليم بدلا من أن نستخدم القوى الأجنبية في تنفيذ مشاريع الدول العربية العمرانية أو الصناعية بعد التدريب المتقن.

مثال رائع لما أتمنى أن يحصل عمليا بين الدول العربية وجدته في بداية مشروع التكامل الاقتصادي بين مصر والعراق والأردن الذي بدأ في مارس 2020، وتم استعراض عدد من القضايا والملفات السياسية والاقتصادية أهمها القضاء على الإرهاب والاتفاق على تعمير العراق وهذا الأمر مهم جدا، حيث يستفيد العرب من بعضهم بعضا ويستفيد أيضاً القطاع الخاص في هذه الدول العربية.. بما لديهم من إمكانيات بدلا من إنفاق أموال العراق على شركات أجنبية لتعميره، كذلك إنشاء خط أنابيب ضخم من مصر إلى العراق مرورا بالأردن لتحصل العراق على الكهرباء مقابل النفط العراقي لمصر.

وتسهم مصر في تعمير العراق بسبب كفاءة شركات التعمير الضخمة بالتعاون مع الجيش المصري وخبرته الكبيرة في هذا المجال.

ولتأكيد ذلك عمليا اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس العراقي برهم صالح والملك عبدالله الثاني في نيويورك بتاريخ 22-10-20 لتأكيد هذا المسار الاقتصادي الإيجابي من دولة مثل مصر حريصة على الأمن القومي، وذلك بوضع الخطط التي تتناول تعزيز التكامل الاقتصادي بين هذه الثلاثة، وهو ما يسهم في صياغة رؤية عربية واحدة تجاه أزمات دول العالم والعالم العربي.

منها ما يتعلق بصفقة القرن التي اقترحتها أمريكا على الدول العربية لحل القضية الفلسطينية مع اسرائيل وتتطلب وحدة الكلمة بين الدول العربية تجاه هذه القضايا العربية المهمة.. مثل إنشاء دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيل وعاصمتها القدس الشرقية.

إلا أن المهم لدي في هذا المقال التركيز على إمكانية وجود تكامل اقتصادي بين الدول العربية الذي يشكل هذا مشروع الوحدة الاقتصادية الثلاثية أحد معالمه المهمة، حيث تريد مصر فتح آفاق جديدة للتعاون الاقتصادي مع الأردن والعراق، وخصوصاً في مجالات النفط والغاز والنقل والصحة والبيئة والاستثمار وتعمير العراق لتكون هذه الوحدة الاقتصادية بداية لاتحادات اقتصادية أخرى بين الد ول العربية.

كما أننا نعلم عن مشروع «نيوم» الاقتصادي الذي يجمع بين مصر والسعودية والأردن والإمارات والذي سيقفز بالدول العربية المساهمة فيه قفزات علمية واقتصادية متقدمة ستصل بهذه الدول العربية إلى مقاييس حضارية هائلة من علوم واختراعات علمية.. وصناعات هائلة ومحاصيل زراعية متكاملة.. وسياحة متقدمة.

المهم في ذلك الأمر كله هو اتباع الخطوات العلمية والعملية في التخطيط لتنفيذ خطوات هذا المشروع العظيم.

إذن علينا كعرب أن ندرك أين مصالحنا كحكومات وشعوب ونسعى إلى تحقيها بالوحدة الاقتصادية بين دولنا والأمثلة عديدة عن إمكانية حدوث هذا الهدف المهم لنصبح دولا متقدمة علميا وحضاريا في القرن الواحد والعشرين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا