وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا" :|: مصادرة وحرق كمية من الأدوية منتهية الصلاحية والمخدرات :|: وزارة الصحة : تسجيل 18 إصابة و7 حالات شفاء :|: خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب! :|: تنظيم ندوة في المدرسة الوطنية للادارة حول استقلالية القضاء :|: صدورنتائج تمهيدي الباكلوريا 2021 :|: علماء الاقتصاد العرب يطالبون بتحفيزالشباب على بحث قضايا الوحدة العربية :|: ملاحظات على استجواب "جون آفريك" للرئيس / سيداتي سيد الخير :|: انهياربئرتنقيب بتيرس يسفرعن حالة وفاة :|: الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا"
قصة معركة مأساوية بسبب ساعة فاخرة !!
القامات لا تنحني! / يحيى بيان
الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك"
تعليمات رئاسية إلى الموظفين في الادارة العمومية
خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب!
4 عادات تدمر البشرة.. من النوم إلى الماكياج !
 
 
 
 

من معوقات الوحدة الوطنية / الحسن ولد محمد الشيخ


تعتبر النخب ربان المجتمعات و قادة الرأي فيها، فهي التي يكون على عاتقها دور التوعية و التثقيف، و العمل على صهر مكونات المجتمع في بوتقة واحدة تجعلها أكثر التحاما و تماسكا ، إلا أن بعض النخب المؤثرة في بلادنا -للأسف- هي أول من يذكي النعرات و يحيي الجهالات و يعزف كل وتر حساس يحدث طنينا أو ضجيجا من حين لآخر .

هذا ما يعمل عليه بعض النخب في مكون اجتماعي واحد يشترك أفراده في اللغة و الدين .. فما بالكم بما تنتهجه معظم النخب من سلبي القول و الفعل بين مختلف مكونات مجتمعنا التي لا تزيد على أربع أو خمس قوميات .. علما ان الجميع يشترك في الدين الذي يعتبر عامل و حدة لا فرقة .

لقد كانت مجتمعاتنا الناطقة بالحسانية (العربية) من جهة و الأخرى الناطقة باللغات الإفريقية من جهة أخرى تعيش منذ عقود بل قرون في انسجام و وئام، مع احترام تام للخصوصيات الثقافية و الهوياتية ، لكن الاستقلال رغم إيجابيته جعل النخب في هاتين المكونتين تتصارعان من أجل الحصول على ريع الدولة الوطنية الوليدة مما ساهم في شق الصف مبكرا ، ليزداد الشرخ عمقا و اتساعا بفعل اختلاق مشكل اللغة .

اليوم و بعد ستين سنة من الاستقلال نلاحظ أن كل مؤشرات الفرقة للأسف ترتفع (العنصرية .. الشرائحية .. القبلية) و ذلك لفشل الدولة في معالجة الأسباب القائمة على ماض قديم تأسس على طبقية انتجت تراتبية لايزال يعاني منها طيف واسع في كل مكونات مجتمعنا .

إن الدولة مسؤولة عن إصلاح ما بها من خلل، و عن ترميم ما قد يعتري بنية جسمها من تصدع .. لكن نخبنا التي توجه سياساتها لاتزال تستبطنها جاهلية منتنة، تفوح رائحتها كلما كانت المساواة في الحقوق و الواجبات أو في الولوج إلى المناصب و المكاسب تصطدم بما تستأثر به من امتيازات متوارثة .

فالخلل إذا خللان:

خلل حديث النشأة بدأ مع ميلاد الدولة و هو يستفحل، و يستوجب منا أن نستشعر الخطر و نتصالح مع أنفسنا، فنكبح فينا سوءة الطمع و نحل محلها خصلة العمل .

و خلل متأصل مجتمعي موروث في اللاشعور ... يستوجب هو الآخر أن نستأصل تضخم أناه الزائف،
و نحل محله المواطنة و المواطنة فقط دون رتوش .

و نعلم أننا سواسية في الحقوق و الواجبات .. لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى، و أننا محكومون بضرورة العيش المشترك -شئنا أم أبينا- على هذه المساحة الجغرافية بأسودنا و أسمرنا ...

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا