الاقتصاد وتحولات القوة العالمية/ د. عبد العظيم حنفي :|: دعوة للمنقبين لاتباع إجراءات السلامة :|: الاعلان عن وفاة أشهرصحفية بالإذاعة الوطنية :|: المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !! :|: أسعارالنفط تواصل النزيف :|: ولد مولولود: يجب سحب قانون حماية الرموز لمزيدالتشاور حوله :|: عقوبات ضد متورطين في عملية غش ب"بريفه" :|: وزارة الصحة : تسجيل 155 إصابة و83 حالة شفاء :|: الاعلان عن تحويل المدرسة العسكرية بأطارإلى أكاديمية :|: تخرج الدفعة 37 من الطلبة الضباط العاملين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات من مكان احتجازالرئيس السابق
الشواء يمكن أن يسبب السرطان.. فماهي طرق تقليل المخاطر ؟
على الهواء .. مذيع يشكوعدم حصوله على راتبه!
الصين تخطط لإنهاء هيمنة الدولارعلى الاقتصاد العالمي
رسالة موقعة بخط يد جمال عبدالناصرمعروضة للبيع
12 نصيحة عند شراء أضحية العيد
نشرتقريرأمريكي حول الكائنات فضائية
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
شاب يعيش مدة طويلة دون قلب!!
 
 
 
 

موريتانيا تخلد اليوم العالمي للغة العربية

الاثنين 1 آذار (مارس) 2021


خلدت موريتانيا اليوم العالمي للغة العربية تت شعار" "لغتنا وعاء حضارتنا" .

وأكد الأمين العام للجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم،محمد ولد سيدي عبد الله، أن اللغة العربية لغة رسمية، لها علينا أن نتعهدها ونحترمها كاحترامنا للثوابت التي نص عليها الدستور، داعيا الجميع إلى التقيد بها طبقا لما تمليه القوانين والمواثيق التي تنظم مختلف مجالات العمل باللغات.

وأشاد الأمين العام بالتقيد باحترام اللغة العربية في الخطابات الرسمية والمراسلات طبقا لنص الدستور، وهو ما يتجسد من خلال الوثائق والإصدارات الرسمية، إلى جانب الانفتاح على باقي الألسن واللغات العالمية الأخرى من ثقافة عريقة وعلوم ثرية، ساهمت في تقدم البشرية وتطورها.

وشهدت فعاليات تخليد هذا اليوم المنظم من طرف اللجنة الوطنية للتربية والثقافة والعلوم، بإشراف من وزارة الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان، تقديم محاضرة حول المحتوى الرقمي العربي ورهانات المستقبل، أطرها السيد البكاي ولد عبد المالك وعقب عليها عدد من الأساتذة.

وأجمع المتدخلون في الندوة على ضرورة تمكين لغة الضاد وتعزيز وجودها، نظرا لأهميتها في المستقبل وفي الاقتصاد العالمي، كما أثبتت ذلك الدراسات العلمية، مطالبين بجعلها رباطا وثيقا يجمع بين أبناء المجتمع في إصلاح منظومتنا التربوية، كما هو الحال في العديد من دول العالم، التي تعرف تعددا عرقيا ولغويا كبيرا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا