هبوط جديد لأسعارخام الحديد الموريتاني :|: من غرائب أولمبياد طوكيو ! :|: أسعارالغذاء العالمية تشهد انخفاضا للشهر2على التوالي :|: تحديد موعد وصول كمية جديدة من لقاح “استرازنيكا” :|: ضخ مليارأوقية قديمة لدعم قطاع السياحة :|: الرئيس يطلق أشغال فضائين عموميين بنواكشوط :|: الناطق باسم الحكومة يتحدث عن اجراءات لجتة "كورونا" :|: زحمة مروكبيرة بوسط العاصمة أول نهاراليوم :|: وزارة الصحة : تسجيل347 إصابة و154 حالة شفاء :|: "الحصاد " ينشربيان مجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
رجل أمام القضاء بتهمة إخفاء "دبابة" بمنزله !!
اعتقالات جديدة في ملف "سوماغاز"
"صوملك" تطلق مشروع تزويد كبار المستهلكين بعدادات ذكية
وزيرة تفرض رسوماً على التقاط "سيلفي" معها!!
كيف نميّزالمواقع المزيفة على الإنترنت؟
طرق بسيطة للتخلص من حرقة المعدة !
موريتانيا في حسابات الصين / د يربان الحسين الخراشي
معلومات هامة عن جبل جبل حراء..
 
 
 
 

هل نحن مستعدون؟ / أحمد حبيب صو

الثلاثاء 16 شباط (فبراير) 2021


في مقال سابق عن متاهات المصلحة والوطنية خلصنا الي إشكال هل نحن مستعدين؟ولكن وماطبيعة ذلك الاستعداد؟

والاجابة علي كل هذه الاستشكالات يجب أن ننطلق من مسلمات وهل نرضخ لها ام ستطغى دائما تلك الأنا المقصية الأنانية والتي ستشتري كل بضائع الشيطان وتروجها في سوق الكراهية والخلاصة كما نشاهدها.

هل نحن مستعدين؟ لنكون بشرا من آدم وحواء ؟ هل هناك بشر له ضمير والآخر لا؟ هل نحن حيوانات نحتكم لقانون الغريزة في تقرير من يكون الضحية ومن يكون المفترس؟هل نعيش علي عقلية القطيع؟

مستحيل في بلد هو حلقة وصل افريقيا جنوبها بشمالها حاملا شعار دينها الإسلام أن يكون مثقفوه يميلون لمنطق عمى الألوان، لمنطق أنا والآخر ليس مني بمكان!

اذا كنا مستعدين يجب أن نتحرر وهنا اخاطب المثقف الموريتاني والثقافة كما قيل هي ماتجعلك ان تحصر كل السلبيات وترميها وتاخذ الايجابي وتنميه .

ولعله اذا كنا مستعدين ان تكون هناك دلائل وامارات و من دلائلها التحرر من التعصب: النقد الذاتي، وهو أمر أوسع من مجرد الاعتراف بالخطأ.. إنه مراجعة واعية قاصدة للذات.. مراجعة دقيقة مع النفس على وعي وبصيرة، وكشف مجهري لأخطائها وعيوبها، ما كان منها عن غفلة، وما كان منها عن قصد وعَمْد.

التعصب هو الذي يولد العنصرية فللعنصرية والعصبية والقبلية آثار وأضرار جسيمة وعواقب وخيمة على الفرد والمجتمع، فالشخص الذي يتعصب لقبيلة أو حزب أو جماعة أو فئة أو عائلة لا شك أنه يطلق ولاءه ونصرته وهمته وحياته لمن يتعصب له، ثم يطلق عداءه وبغضه وكرهه للطرف الآخر، ولا شك أن ذلك يولد العنف والاقتتال والفوضى نعم الفوضاء.

هذه الفوضى هي التي قتلت الرأي الوطني واصبحنا لقمة سائغة لكل من دبّ وهب لأننا إن لم نكن عنصريين فقد أصبحنا مميزّين .

متي تجمعنا موريتانيا؟ومتى نتوحد لنبنيها وندع عنا تصفيقات الآخرين ولتكون لنا رؤية خالصة موريتانيا [1]

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا