«فيسبوك» تدرس إمكانية إضافة تكنولوجيا التعرف على الوجه، . :|: موريتانيا.. "التوك توك" يغزو شوارع نواكشوط :|: وزارة الصحة : تسجيل 11 إصابة و21 حالة شفاء :|: انطلاق مسابقة الأولمبياد ورالي العلوم 2021 بأدرار :|: نشاطات لعدد من الوزراء في عطلة نهاية الاسبوع :|: لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟ :|: الإصلاح التعليمي / د.محمدعالي الهاشمي :|: أسعارالذهب العالمية تتكبد خسائر كبيرة :|: إنشاء اتحاد للطلبة الموريتانيين في تخصص الغاز والنفط :|: موريتانيا تؤيد السعودية في قضية "خاشقجي" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !
توقعات بإحالة المشمولين في ملفات الفسادالى القضاء قريبا
اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
"تأزر" : "79114 أسرة حصلت على مساعدات نقدية
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
 
 
 
 

"الهابا" تطلق دورة تكوين حول متطلبات التغطية الإعلامية

الاثنين 15 شباط (فبراير) 2021


أطلقت السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، " الهابا" اليوم الاثنين بمباني السلطة في انواكشوط، الدورة التكوينية الثانية الخاصة بالصحفيين الفرنكوفونيين الموريتانيين، المنظمة حول المتطلبات المهنية والأخلاقية للتغطية الإعلامية، تحت عنوان: "التغطيات الإعلامية: المتطلبات المهنية والأخلاقية".

وتأتي هذه الدورة، التي تدوم ثلاثة أيام، ضمن سلسلة دورات تكوينية بدأتها السلطة العليا للصحافة في العاشر من الشهر الجاري لغاية السابع عشر من الشهر.

وتشمل فعاليات الدورة مداخلة يقدمها رئيس تحرير يومية "اوريزوه" بالوكالة الموريتانية للأنباء السيد خاليلو جاغانا حول التغطية الإعلامية للجريمة بين التحديات المهنية والأخلاقية.

وأوضح رئيس السلطة العليا للصحافة والسمعيات البصرية، السيد الحسين ولد مدو، في كلمة بالمناسبة، أن هذه الدورة الثانية تستهدف تعزيز قدرات الإعلاميين الوطنيين لا سيما في معالجة بعض القضايا التي تبين من خلال الرصد الذي تقوم به السلطة العليا، أنها ملفات تتطلب المزيد من الاهتمام، نظرا لحجم ارتباطها بالرأي العام وبالمواطنين، وبمهنية الاعلاميين وبصورة البلد.

وأضاف أن طبيعية المشاركين اليوم في هذه الدورة من مختلف القنوات الإذاعية والتلفزيونية والمواقع الإلكترونية تكتسي أهمية خاصة، مبينا أن تضافر عاملي المكونين والمكونين وطبيعية التكوين، هي أمور مطمئنة على أن التوصيات، التي ستقدم خلال الدورة، ستأخذ سبيلها إلى التطبيق، كما أن تبادل الخبرات بين الصحفيين سيمكن من وضع تشخيص لاحق يؤمن التحسين والتحيين المطرد لمعارف الإعلاميين.

وام

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا