موريتانيا تشارك في مناورات عسكرية في تونس :|: ارتفاع أسعارالنفط وبرنت يسجل 68.71 ودولار :|: بدء التحيضرلبناء جسرين بالعاصمة نواكشوط :|: رؤساء موريتانيا ومحطات ما بعد القصرين / د.أمم ولد عبد الله :|: اتصال هاتفي من الرئيس بنظيره الفلسطيني :|: الشرطة تحقق في سرقة كبيرة بمدينة ازويرات :|: وزارة الصحة : تسجيل 14 إصابة و25 حالة شفاء :|: السيدة الأولى تفتتح يوما حول التحسيس بمشاكل العقم :|: إسرائيل تدمرمقروسائل إعلام دولية كبيرة في غزة :|: توقعات بهطول أمطارخفيفة ارتفاع في درجات الحرارة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا"
الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك"
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب!
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
 
 
 
 

المَدَارِكُ الأربعُ للاسْتِقرَارالسيَّاسِيِّ / المختار ولد داهي

الثلاثاء 9 شباط (فبراير) 2021


المتأمل المتمتع بحد كَفَافٍ من الإنصاف لما انصرم من خمسية ما بعد التداول السياسي على السلطة مستنتج أن مدارك الاستقرار السياسي الأربعة قد غُرِسَتْ و تجَذَّرَتْ وأن أي سخونة على "الترمومتر الإعلامي"قد يراها البعض "واقعية،منفوخة أو مصغرة" هي حادث عَرَضِيًّ يصنف فى خانة "المتفرقات"؛و للتذكير فمدارك الاستقرار السياسي عموما هي:

١-علاقة اعتيادية بين شركاء (لا فرقاء)المشهد السياسي و أعتقد أن العلاقة جد اعتيادية بل "شبه توافقية"بين الشركاء السياسيين حاليا و لرأس النظام فى ذلك دور مشهود كما لزعماء المعارضة أيضا دور محمود؛

٢-القبول الاجتماعي:لا مراء بأن "كتلة الإجراءات الاجتماعية"الموجهة للفقراء و الطبقة المتوسطة ،بعضها غير مسبوق فى حجمه(مضاعفة معاشات المتقاعدين،التأمين الصحي المجاني ل30%من السكان،توزيع إعانات مالية لعشرات الآلاف من الأسر الفقيرة،خلق عشرات فرص العمل بقطاع التنقيب التقليدي و شبه الصناعي عن الذهب،...

أما ما هو ملاحظ من ارتفاع أسعار بعض المواد الغذائية الأساسية فهو عائد لظروف "خارج الحدود"و قد اتخذت الحكومة إجراءات للتخفيف من "صدمة الأسعار"متوقعٌ أن تؤتي أكلها و مطلوب أن يكون ذلك سريعا،مستديما و يحظى بإعلام و إشهار واسع لطمأنة الناس و صد الشائعات غير الأمينة ؛

٣-الرؤية و الأمل التنموي المنظور:رغم جائحة كورونا فإن "بركة ما بعد الحائحة" تبدو مشجعة و خطة الانتعاش الاقتصادي و أفق استغلال الغاز الطبيعي المتواجد بكثرة و التركيز على الزراعة و التنمية الحيوانية و الصيد و التعدين التقليدي كل تلك مؤشرات على غد اقتصادي أفضل هو لكل ناظر منصف قريبٌ إن شاء الله.

٤-العلاقات الدولية و الإقليمية المتوازنة: تميز العام و نصف العام مما تلا التداول السلمي على السلطة بتوطيد علاقات متوازنة مع الشركاء الإقليميين و الدوليين مما يطمئن على تأمين البلد و تحصينه من احتمال تدخل غير إيجابي لأي طرف أجنبي مصنف أو غير مصنف.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا