وزيرالصحة يزوالمستشفى الوطني :|: إدارة الامن تسعى لاكتتاب 500 وكيل شرطة :|: بدء القمة الاقتصادية الافريقية الفرنسية :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرحول الموارد البشرية :|: عدد من أساتذة "بوليتكنيك" يطالبون برفع تعليق "كنام" عنهم :|: أمورتجب مراعاتها قبل شراء هاتف لطفلك ! :|: "دافوس".. تحديد موعد جديد لعقد المنتدى الاقتصادي العالمي :|: وزيرة التجارة تستقبل مخرجا عالميا :|: وزارة الصحة : تسجيل 47 إصابة و30 حالة شفاء :|: موريتانيا بحاجة ل98 مليون أوقية للقاحات "كورونا" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
دراسة تكتشف "سراً خطيراً" بإحدى دول العالم !
الطفل النابغة يتخرج من الجامعة في سن الـ12 !!
 
 
 
 

قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !

الخميس 4 شباط (فبراير) 2021


مفاجأة مذهلة كشفتها تحقيقات الجهات الأمنية في الهند بعد الكشف عن هوية قرصان إنترنت أرعب الأسرة بالكامل وجعلها تعيش في حالة من القلق البالغ.

وفي التفاصيل، فقد أصيب رب عائلة هندي بالصدمة والذهول عندما اكتشف هوية قراصنة ابتزوه إلكترونيا بطريقة احترافية، وذلك وفقا لما ذكر موقع "أدويتي سنترال" نقلا عن مواقع محلية.

وأوضحت تقارير إعلامية ان رجلا يقطن في مدينة غازي أباد كان قد تواصل مع الشرطة عقب وقوعه ضحية مع عائلته لعملية ابتزاز متقنة.

وقال راجيف كومار إن القصة بدأت عندما جرى اختراق بريده الإلكتروني في الأول من يناير الماضي، ليبدأ بتلقي تهديدات ومطالب مالية من "مجموعة قراصنة" طالبوه بدفع مليون روبية أي ما يعادل نحو 137 ألف دولار أمريكي تقريبا، وإلا سيكون الثمن حياته وحياة أسرته، وتسريب صورة "حساسة".

وفي بداية الأمر، قرر راجيف تجاهل الأمر، لكنه غير رأيه بعد أن بدأ أولئك "القراصنة" في العبث بهاتفه وتغيير رقمه بطريقة ما، قبل أن يدرك أن "المجرمين المحنكين" كانوا يراقبون كل تحركات عائلته ويعلمون أدق تفاصيلها، مما أصابه بالذعر والخوف على حد قوله.

وعلى الفور تواصل راجيف مع الشرطة، والتي اكتشفت أثناء التحقيق أن رسائل البريد التي جرى من نفس عنوان برتوكول الإنترنت (IP) الخاص بالمنزل، مما يعني أن "المجرم المفترض" يعيش مع الأسرة.

وبالفعل وبعد بضعة أسئلة، اعترف الابن البالغ من العمر 11 عاما ويدرس في الصف الخامس الابتدائي، أنه هو الفاعل، مشيرا إلى أنه أصبح ضليعا نوعا ما في "الجرائم الإلكترونية" جراء متابعة لموقع "يوتيوب" وبرامج تعليمية أخرى، وأنه كان يظن بنفسه الذكاء الكافي الذي سيجعله بعيدا عن أعين الشك والريبة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا