اعلان التعديلات الجديدة على مرسوم «تقويم المعلمين» :|: وزارة الصحة : تسجيل 10 إصابة و20 حالة شفاء :|: تعيين سفيرة سابقة رئيسة لمركزتنظيم سلطة انواذيبو :|: هل أصبح الطريق سالكاً إلى التشاورالشامل؟ / محمد الأمين ولد الفاضل :|: تراجع إنتاج «أوبك» النفطي في فبراير :|: كيفا تبحث الاستخبارات الألمانية عن قراصنة ؟ :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي للغة العربية :|: «فيسبوك» تدرس إمكانية إضافة تكنولوجيا التعرف على الوجه، . :|: موريتانيا.. "التوك توك" يغزو شوارع نواكشوط :|: وزارة الصحة : تسجيل 11 إصابة و21 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !
توقعات بإحالة المشمولين في ملفات الفسادالى القضاء قريبا
لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟
اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
"تأزر" : "79114 أسرة حصلت على مساعدات نقدية
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
 
 
 
 

قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !

الخميس 4 شباط (فبراير) 2021


مفاجأة مذهلة كشفتها تحقيقات الجهات الأمنية في الهند بعد الكشف عن هوية قرصان إنترنت أرعب الأسرة بالكامل وجعلها تعيش في حالة من القلق البالغ.

وفي التفاصيل، فقد أصيب رب عائلة هندي بالصدمة والذهول عندما اكتشف هوية قراصنة ابتزوه إلكترونيا بطريقة احترافية، وذلك وفقا لما ذكر موقع "أدويتي سنترال" نقلا عن مواقع محلية.

وأوضحت تقارير إعلامية ان رجلا يقطن في مدينة غازي أباد كان قد تواصل مع الشرطة عقب وقوعه ضحية مع عائلته لعملية ابتزاز متقنة.

وقال راجيف كومار إن القصة بدأت عندما جرى اختراق بريده الإلكتروني في الأول من يناير الماضي، ليبدأ بتلقي تهديدات ومطالب مالية من "مجموعة قراصنة" طالبوه بدفع مليون روبية أي ما يعادل نحو 137 ألف دولار أمريكي تقريبا، وإلا سيكون الثمن حياته وحياة أسرته، وتسريب صورة "حساسة".

وفي بداية الأمر، قرر راجيف تجاهل الأمر، لكنه غير رأيه بعد أن بدأ أولئك "القراصنة" في العبث بهاتفه وتغيير رقمه بطريقة ما، قبل أن يدرك أن "المجرمين المحنكين" كانوا يراقبون كل تحركات عائلته ويعلمون أدق تفاصيلها، مما أصابه بالذعر والخوف على حد قوله.

وعلى الفور تواصل راجيف مع الشرطة، والتي اكتشفت أثناء التحقيق أن رسائل البريد التي جرى من نفس عنوان برتوكول الإنترنت (IP) الخاص بالمنزل، مما يعني أن "المجرم المفترض" يعيش مع الأسرة.

وبالفعل وبعد بضعة أسئلة، اعترف الابن البالغ من العمر 11 عاما ويدرس في الصف الخامس الابتدائي، أنه هو الفاعل، مشيرا إلى أنه أصبح ضليعا نوعا ما في "الجرائم الإلكترونية" جراء متابعة لموقع "يوتيوب" وبرامج تعليمية أخرى، وأنه كان يظن بنفسه الذكاء الكافي الذي سيجعله بعيدا عن أعين الشك والريبة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا