وزيرالوظيفة العمومية يعد بتحسين ظروف عمال "سنيم " :|: وزارة الصحة : تسجيل 13 إصابة و14 حالة شفاء :|: حتى لا نستعجل * :|: قيادي بUPR : يجب الاستثمارالاعلامي والسياسي لمنجزات الحكومة :|: جامعة عربية تدرس فتح فرع لها بموريتانيا :|: وزارة لتهذيب : مرتاحون لجو التشاورمع النقابات :|: تشاورحول تطبيق قانون جديد لهيئات المجتمع المدني :|: رئيس "الفيفا" يشيد بمويتانيا :|: هبوط أسعارالذهب العالمية لأدنى مستوى :|: ولد محمد : الإجماع خياراستراتيجي للنظام :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
موريتانيا.. "التوك توك" يغزو شوارع نواكشوط
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
اعلان التعديلات الجديدة على مرسوم «تقويم المعلمين»
صحفي مصري يكتب عن موريتانيا
العمل من قبو المنزل له عواقب صحية خطيرة !
 
 
 
 

اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"

الثلاثاء 2 شباط (فبراير) 2021


تتوالى أخبار اللقاحات المضادة لفيروس كورونا المستجد بشكل مستمر، لكن قلما نسمع عن دواء جديد ضد مرض "كوفيد 19"، فيما يحذر خبراء من التركيز على التطعيم وإهمال العقارات التي تساهم بدورها في تخفيف آلام المرضى وإنقاذ أرواحهم.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإن الآلاف يلقون حتفهم يوميا في الولايات المتحدة من جراء المرض، بينما تحتاج عملية التلقيح إلى أشهر إضافية حتى تتحقق المناعة الجماعية أو يجري الاقتراب منها على الأقل.

وينبه كبير مستشاري الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، إلى أن بلوغ المناعة الجماعية أو ما يعرف بمناعة القطيع يحتاج إلى تلقيح ما يقارب 85 في المئة من السكان ضد العدوى.

وذكر المصدر أن الأطباء يجدون أنفسهم حاليا أمام أدوية محدودة، عندما يعالجون المصابين بمرض "كوفيد 19" الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي، ثم تحول إلى جائحة عالمية.

وتوجد في الوقت الحالي أدوية لكورونا تعد على رؤوس الأصابع، مثل "ريمديسيفير" والأجسام المضادة وحيدة النسيلة والستيرويد "ديكساميثاسون".

وساعدت هذه العقارات على تحسن حالة كثيرين منذ زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، خلال الربيع الماضي.

لكن هذه الأدوية تقدم لفئات محدودة فقط من المرضى، وبحسب شدة الأعراض التي تظهر عليهم، وهو ما يعني أن العالم ما يزال في حاجة ماسة إلى أدوية مضادة لـ"كوفيد 19".

وإذا كان تطوير أدوية ضد مرض "كوفيد 19" قد تعثر فذلك ناجمٌ بالأساس عن تركيز الحكومة الأميركية على اللقاح الذي يحقق الوقاية، بينما أُهملت جهود التوصل إلى أدوية.

وأنفقت الولايات المتحدة ما يقارب 18.5 مليار دولار على تطوير اللقاحات، وهو ما ساعد على طرح أكثر من لقاح مضاد لفيروس كورونا، في فترة وصفت بالقياسية، ولم تنته سنة 2020 إلا وقد كانت جاهزة للاستخدام الطارئ.

في المقابل، تم إنفاق 8.2 مليار دولار فقط على مشاريع تطوير أدوية معالجة لمرض "كوفيد 19"، ولم يجر منح الدعم سوى لمشاريع محدودة مثل مشروع العلاج بالأجسام المضادة وحيدة النسيلة.

وبسبب هذا التفاوت في الدعم، أضاعت الحكومة فرصة تطوير أدوية كانت ستنقذ أرواحا كثيرة من مرض "كوفيد 19"، رغم وجود أفكار وصفت بالواعدة.

ولم يستطع بعض الباحثين أن يحصلوا على تمويل لأجل المضي قدما في مشاريعهم، أو أنهم لم يجدوا متطوعين حتى يشاركوا في الدراسات المطلوبة." .

في بداية الأزمة، حاول بعض الباحثين أن يستفيدوا من الأدوية المتاحة في السوق، لأجل علاج مرض "كوفيد 19" لكن هذا الرهان لم يكن ذا فائدة كبيرة.

وروج الطبيب والباحث الفرنسي، لعقار "هيدروكسي كلوروكين" الخاص بالملاريا، وجرى تقديمه في كثير من الدول، لكن النتائج لا تظهرُ نجاعة مؤكدة، بحسب "نيويورك تايمز".

وتشير بيانات صادرة عن جامعة بنسلفانيا، إلى إجراء 179 تجربة سريرية في الوقت الحالي، على أدوية لكورونا، بمشاركة عينة من 169 ألفا و370 شخصا.

وفيما يراهن بعض خبراء الصحة، على إدارة الرئيس الديمقراطي جو بايدن، كي تدفع قدما بمشاريع وتجارب تطوير أدوية ضد مرض "كوفيد 19"، يقول باحثون إن هذه الجهود تأخرت كثيرا، لأن السيء في الوقت الحالي، وربما لن تصبح هذه العقارات جاهزة خلال الموجة الحالية.

ولهذا يستبعد مدير المعاهد الوطنية الأميركية للصحة، فرانسيس كولنز، أن يجري طرح أي دواء ضد كورونا خلال السنة الحالية، "لكن في حال كان ثمة كوفيد 24 أو كوفيد 30، نريد أن نكون مستعدين".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا