وزيرالوظيفة العمومية يعد بتحسين ظروف عمال "سنيم " :|: وزارة الصحة : تسجيل 13 إصابة و14 حالة شفاء :|: حتى لا نستعجل * :|: قيادي بUPR : يجب الاستثمارالاعلامي والسياسي لمنجزات الحكومة :|: جامعة عربية تدرس فتح فرع لها بموريتانيا :|: وزارة لتهذيب : مرتاحون لجو التشاورمع النقابات :|: تشاورحول تطبيق قانون جديد لهيئات المجتمع المدني :|: رئيس "الفيفا" يشيد بمويتانيا :|: هبوط أسعارالذهب العالمية لأدنى مستوى :|: ولد محمد : الإجماع خياراستراتيجي للنظام :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
لماذا يضع مضيفو الطيران أيديهم خلف ظهرهم عند الاستقبال؟
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
5 فوائد لـ«ماء المطر» !
موريتانيا.. "التوك توك" يغزو شوارع نواكشوط
فيلم "الرجل الذي باع ظهره" يشق طريقه للأوسكار
اعلان التعديلات الجديدة على مرسوم «تقويم المعلمين»
صحفي مصري يكتب عن موريتانيا
العمل من قبو المنزل له عواقب صحية خطيرة !
 
 
 
 

رغم قرارخفض الأسعار.. الشكوى من ارتفاعها مستمرة

السبت 30 كانون الثاني (يناير) 2021


رغم إعلان وزارة التجارة نهاية الأسبوع الماضي عن قائمة أسعار موحدة لمجموعة من المواد الغذائية الأساسية، لا يزال رواد الأسواق يشكون من غلاء هذه المواد، فيما يؤكد بعضهم أن أسعارها لم تشهد أي انخفاض.

ويرى العديد من التجار بسوق المواد الغذائية أن ذلك يعود إلى احتكار موردين محدودين لهذه المواد، بالإضافة إلى غياب الرقابة وندرة مواد أساسية، إضافة إلى ما يسميها بعضهم «عمليات تتم خفية بين ممثلين عن الدولة وبعض التجار».

لا انخفاض في الأسعار
المواطن افاه ولد عبد الله يقول للأخبار إنه لم يلحظ أي تغير في الأسعار، مؤكدا أن سعر الأرز لا يزال مرتفعا وكذلك السكر والزيت والخضروات واللحوم الحمراء والبيضاء على حد سواء، ويضيف أن المواطنين لم يلمسوا تأثيرا لما ذكرته الحكومة عن تخفيض الأسعار.

وهو ما يؤكده المواطن سيد ولد إبراهيم الذي دعا الحكومة إلى الاطلاع على ظروف المواطنين الفقراء وبذل الجهد لتحسين أوضاعهم.

وأضاف ولد إبراهيم أنهم كمواطنين يتلقون معلومات تتعلق برفع الجمركة عن الخضروات إلا أن ذلك لم ينعكس في انخفاض أسعارها كما هو متوقع، مطالبا بالتدخل الجدي والرقابة على الأسعار حتى يتمكن المواطن من اقتناء حاجياته الأساسية.

أما التاجر يحيى ولد عبد القادر فيؤكد أن التسعيرة الجديدة التي اعتمدتها الحكومة تسببت في رفع سعر بعض المواد، موضحا أن الزيت على سبيل المثال ارتفع من سعر 5900 أوقية قديمة لـ 20 لتر إلى 8700.

بينما يشير التاجر الدده ولد السالك إلى أن هناك بعض التجار باعوا مواد غذائية بسعر أقل من السعر المحدد من طرف الدولة وهو ما لم يوجد له تفسير، حسب تعبيره.

شكوى من الندرة والاحتكار

يتحدث بعض تجار نصف الجملة عن احتكار المواد الغذائية من طرف موردين محدودين، وهو ما يشكل مضايقة للتجار البسطاء وتجار نصف الجملة لينعكس كل ذلك على المواطنين المستهلكين.

ويؤكد أحمد ولد أحمد سالم وهو تاجر بسوق مسجد المغرب عدم وجود أي رقابة على أسعار المواد الغذائية، أما زميله الدده ولد السالك فيتحدث عن ما يصفها بعمليات تتم خفية بين ممثلين عن الدولة وبعض التجار.

ويضيف ولد أحمد سالم أن السوق يشهد ندرة في بعض المواد الغذائية من بينها الدجاج الذي أشار إلى انقراضه، مؤكدا أنه شخصيا لم يعثر عليه حتى بعد بحث طويل صباح يوم الجمعة 29 يناير 2021، رغم أنه كان حتى وقت قريب متوفرا بالأسواق المحلية، وفق تعبيره.

ويقول التاجر ولد أحمد سالم إن الحكومة قامت بتسعير مواد غير موجودة أصلا في السوق، داعيا إلى العمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي من المواد الي تتوفر في البلاد كااللحوم.

كما يؤكد أنه ومنذ أن بدأ ممارسة نشاطه التجاري في سوق المواد الغذائية منذ عشرات السنين لم يشهد مثل هذا الارتفاع في الأسعار وندرة المواد.

الأخبار

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا