وزيرالعدل يكشف عن خطة لإصلاح مؤسسات السجون :|: الحكومة تتحدث عن خططها لخفض أسعار المواد الأساسية :|: تعيين سفراء جدد ببعض السفارات الهامة :|: وزارة الصحة : تسجيل28 إصابة و25 حالة شفاء :|: مجلس الوزراء : تعيينات في عدة قطاعات "بيان" :|: تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات :|: وزارة المالية تنظم ملتقى حول الإصلاحات المالية الجديدة :|: قرارات هامة بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية :|: وزارة الصحة تغلق 4 صيدليات بمدينة اكجوجت :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلان أسماء الأساتذة الناجحين في مسابقة التعليم العالي
ولد محم: خلايا إعلام الفساد تستهدف الرئيس ونظامه
هل في بلادنا 300 مؤسسة صحفية ؟ محمد عبد الله لحبيب
مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !
توقعات بإحالة المشمولين في ملفات الفسادالى القضاء قريبا
اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
"تأزر" : "79114 أسرة حصلت على مساعدات نقدية
 
 
 
 

الوزيرالأول أمام البرلمان : "البلد ليس في أزمة سياسية"

الجمعة 29 كانون الثاني (يناير) 2021


قال الوزير الأول الموريتاني محمد ولد بلال، اليوم الجمعة، ردًا على مطالبة نواب المعارضة بتنظيم «حوار وطني»، إن البلد لا يعاني من «أزمة سياسية»، ولكنه في السياق ذاته عبر عن استعداد الدولة لتنظيم ملتقيات تشاورية «حين تكون الظروف مناسبة».

ولد بلال في ردوده على النواب خلال جلسة برلمانية لمناقشة برنامج الحكومة، قال إنه يفضل «التشاور» بدل «الحوار»، قبل أن يضيف: «نحن لسنا في أزمة، الدولة لا تعاني من أزمة سياسية، والهيئات جميعها تعمل وبتنظيم، وأبواب الرئاسة مفتوحة ويدخلها جميع الطيف السياسي».

وقلل الوزير الأول من أهمية تنظيم حوار وطني، مشيرًا إلى أنه «ليست هنالك مشكلة سياسية محددة» تتطلب الدخول في الحوار، قبل أن يقول: «رغم كل ذلك رئيس الجمهورية منفتح للاستماع لكل أحد، والاستماع لآراء جميع الطيف السياسي، منفتح ومستعد للقيام بهذا التشاور، خصوصا عندما يكون بطلب من ممثلي الشعب».

واستعرض الوزير الأول المواضيع التي يمكن أن تناقش فيما سماه «ملتقيات تشاورية»، وقال إن «هذا التشاور يجب أن يخصص للقضايا التي تمس المواطن».

وبدأ الوزير الأول بالقول إن أول نقطة يجب أن تناقش هي «قضايا اللحمة الوطنية» وذلك من أجل تدعيمها، مضيفًا في السياق ذاته: «كما يمكننا أن نناقش في هذه الملتقيات التشاورية آلية تسريع العمل على محاربة مخلفات الرق والغبن، الحكومة قامت بالكثير في هذا المجال (…) وإذا كانت هنالك أفكار قد تساعد فنحن مستعدون لتلقيها».

وأضاف ولد بلال أن الملتقيات يمكن أن تناقش أيضًا «الحكامة الاقتصادية والمالية ومحاربة الغش، بالإضافة إلى القانون الانتخابي وما يكتنفه من اختلالات».

إلا أن الوزير الأول عاد ليؤكد أن السلطة مستعدة لتنظيم هذا التشاور «ولكن لا بد من أن نكون في وضعية مناسبة، وأنتم تعلمون أننا في وضعية صحية غير مواتية، ولا مانع عندما نتجاوزها وتكون الظروف سانحة، أن نفتح المجال للتشاور حول هذه القضايا».

صحراء ميديا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا