مصدر: ملف ديون موريتانيا الخارجية تم تحضيره :|: "صوملك" ”صوملك“ تطلق حملة لتحصيل الفواتيرالمتأخرة :|: موريتانيا دعولاجتماع مغاربي حول دعم فلسطين :|: وزارة الصحة : تسجيل 47 إصابة و30 حالة شفاء :|: وزيرالصحة يزوالمستشفى الوطني :|: إدارة الامن تسعى لاكتتاب 500 وكيل شرطة :|: بدء القمة الاقتصادية الافريقية الفرنسية :|: موريتانيا تشارك في مؤتمرحول الموارد البشرية :|: عدد من أساتذة "بوليتكنيك" يطالبون برفع تعليق "كنام" عنهم :|: أمورتجب مراعاتها قبل شراء هاتف لطفلك ! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
دراسة تكتشف "سراً خطيراً" بإحدى دول العالم !
الطفل النابغة يتخرج من الجامعة في سن الـ12 !!
 
 
 
 

مؤشرعالمي : موريتانيا من بين الدول العربية الأكثرأمنا

الثلاثاء 19 كانون الثاني (يناير) 2021


صنفت تقرير "المؤشر العالمي للإرهاب" لسنة 2020 موريتانيا ضمن ثلاث دول عربية هي الأكثر أمنًا بالعالم العربي،..

وجاءت موريتانيا في التقرير السنوي ، ضمن ثلاثة بلدان عربية هي: الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان .

تبقى مناطق الحروب المسرح شبه الحصري للهجمات الإرهابية مع تركز 96 بالمئة من الضحايا فيها في العالم 2019، على ما ذكر مؤشر الإرهاب العالمي للعام 2020.

وشددت هذه الدراسة التي أعدها معهد الاقتصاد والسلام ومقره في سيدني، على تراجع ملحوظ لعدد ضحايا الارهاب مع 13826 قتيلا في 2019 أي بتراجع نسبته 15 بالمئة على سنة و59 بالمئة منذ العام 2014.

وسجل التراجع الأكبر في أفغانستان ونيجيريا مع أنهما البلدان الوحيدان اللذان سقط فيهما أكثر من ألف قتيل في أعمال إرهابية خلال السنة.

وجاء في بيان للمؤشر "تبقى حركة طالبان المجموعة الإرهابية الأكثر حصدا للأرواح العام 2019 مع أن الحصيلة المنسوبة إليها تراجعت بنسبة 18 بالمئة. أما تنظيم الدولة الإسلامية فقد استمرت قوته ونفوذه بالتراجع بعد نهاية دولة "الخلافة" التي أعلنتها العام 2019.

وأوضح المؤشر "للمرة الأولى منذ بدأ التنظيم نشاطه، كان مسؤولا عن أقل من ألف قتيل خلال سنة".

في المقابل، أصبحت منطقة الساحل التي تنتشر فيها مجموعات متطرفة مسلحة متشعبة مرتبطة بتنظيم الدولة الإسلامية والقاعدة من أكثر المناطق عرضة للإرهاب.

وسجلت في بوركينا فاسو التي تستهدفها المجموعات المسلحة الناشطة في المنطقة بكثرة، الرقم القياسي مع ارتفاع نسبته 590 بالمئة في عدد الضحايا. وتعرف مالي والنيجر المجاورتان لها تراجعا كبيرا في الوضع كما الحال في سريلانكا وموزمبيق.

وقال المؤشر في بيانه إن "إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى كانت الأكثر تضررا مع وجود سبع من أكثر عشر دول شهدت ارتفاعا في عدد الضحايا، في هذه المنطقة". وقد وقع في هذه المنطقة 41 بالمئة من القتلى الذين سقطوا في هجمات منسوبة إلى تنظيم الدولة الإسلامية في العالم العام الماضي.

في أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية وأوقيانيا أتى الارتفاع الأكبر من إرهاب اليمين المتطرف (89 قتيلا في 2019 أي بزيادة 250 بالمئة في 2014.

وشدد التقرير رغم ذلك إلى وجود ميل تراجعي فعلي في الأعمال الإرهابية. وتراجع عدد الضحايا في 103 دول وهو معدل تحسن قياسي منذ اعتماد المؤشر قبل ثماني سنوات.

وشهدت 63 دولة هجوما إرهابيا واحدا على الأقل العام الماضي وهو أدنى عدد منذ 2013. إلا أن الإرهاب "يبقى تهديدا خطرا وكبيرا في الكثير من الدول".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا