"معادن موريتانيا" نيتها تنظم إفطاررمضانيا :|: وزرة الصحة : تسجيل 10 إصابات و25 حالة شفاء :|: اجتماع لإعادة تأسيس جمعية المستقبل :|: إنطلاق مهرجان المرأة الموريتانية الكبير :|: دفاع الدولة يستعد لتتبع أموال الرئيس السابق :|: لإقتصاد العالمي في خطر بسبب «حزم الإنقاذ الإقتصادية» :|: الشرطة توقف اثنين من متسابقي مدرسة تكوين المعلمين :|: نصائح لصيام صحي ودون تعب خلال في رمضان :|: "صوملك" تزود حقول آبار بحيرة "اظهر" بالكهرباء :|: وزارة الصحة : تسجيل 07 إصابات و15 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

توقعات بتعيين دفعة جديدة من المحاسبين
اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل !!
أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
برص السيارات: أسعارلا تخضع لمعاييروملاذ لآلاف العاطلين
وزراء حفظت الدعوى عنهم تسلموا جوازاتهم
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
نحو 24 مليار دولار في يوم واحد.. خسارة ل10 أشخاص !
الهند تؤجل امتحان "علم الأبقار" وسط جدل بشأنه !
موريتانيا : العدالة تحيل الأموال المجمدة والممتلكات المحجوزة
 
 
 
 

توقعات بارتفاع أسعارالنفط إلى أكثر من 60 دولارا

الثلاثاء 12 كانون الثاني (يناير) 2021


تتوقع شركة النقل البحري "يورو ناف" البلجيكية (Euro Nave) ارتفاع سعر النفط إلى أكثر من 60 دولارا للبرميل مع قرار المملكة السعودية خفض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا طوال الشهرين المقبلين، وتحسن هامش أرباح شركات التكرير وتراجع قيمة الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" (Bloomberg) عن روستن إدواردز رئيس إدارة مشتريات الوقود في شركة "يورو ناف" القول إن 60 دولارا للبرميل كسعر مستهدف يبدو جيدا في ضوء الأوضاع الراهنة، مضيفا أن هناك زخما في حركة التجارة العالمية إلى جانب تأثير خفض الإنتاج السعودي.

ولم يحدد إدواردز توقيت وصول النفط إلى هذا السعر المنتظر، في حين يبلغ سعر خام برنت القياسي لنفط بحر الشمال حاليا 55 دولارا للبرميل، وسعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأميركي حوالي 52 دولارا.

كما توقع أن يتجاوز سعر النفط بالسوق العالمي مستوى 60 دولارا للبرميل، لكن إدواردز قال: لكي يحدث ذلك فإنه يجب استمرار ضعف الدولار لاستمرار دعم السوق، وأن تبقي منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" (Opec) على مستويات إنتاجها، وأن يستمر تحسن أرباح شركات التكرير لاستمرار تحسن الطلب على الخام.

وكانت العربية السعودية قد أعلنت الأسبوع الماضي عزمها بخفض إنتاجها من النفط خلال فبراير/شباط ومارس/آذار المقبلين بمقدار مليون برميل يوميا بشكل طوعي ومنفرد بهدف تعزيز أسعار النفط في الأسواق العالمية، في حين وافقت دول تجمع "أوبك بلس" (+Opec) على استمرار مستويات الإنتاج الراهنة خلال الشهرين المقبلين مع السماح بزيادة طفيفة لإنتاج كل من روسيا وكازاخستان.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا