هل في بلادنا 300 مؤسسة صحفية ؟ محمد عبد الله لحبيب :|: ولد محم: خلايا إعلام الفساد تستهدف الرئيس ونظامه :|: وزارة الصحة : تسجيل 39 إصابة و86 حالة شفاء :|: الوزيرالأول يقدم برنامج الحكومة أمام البرلمان يوم غد :|: مطالب بكفاءات عالية لمن سيعينون في محكمة العدل السامية :|: تعيين قائد مساعد لجهاز للدرك الوطني بموريتاينيا :|: وزيرالمالية: مداخيل الجمارك 212 مليارأوقية قديمة (2020) :|: وزارة التهذيب الوطني تؤجل "تقييم" المعلمين :|: انطلاق النسخة 5 من ملتقيات تنشيط الادارة :|: "تَدَيْبُساتي" أنت مصدر قوة هذا السياسي أو ذاك / عبد الله ولد اتفاغ المختار :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
من أجواء الاحتفال بالعام الجديد 2021 حول العالم
مقترحات منهجية بخصوص قراراستئناف الدراسة / عالي ولد يعقوب
10 غرائب في احتفالات العالم بالعام الجديد !!
"ناسا " تكتشف أرضا في الفضاء السحيق !!
 
 
 
 

توقعات بارتفاع أسعارالنفط إلى أكثر من 60 دولارا

الثلاثاء 12 كانون الثاني (يناير) 2021


تتوقع شركة النقل البحري "يورو ناف" البلجيكية (Euro Nave) ارتفاع سعر النفط إلى أكثر من 60 دولارا للبرميل مع قرار المملكة السعودية خفض إنتاجها بمقدار مليون برميل يوميا طوال الشهرين المقبلين، وتحسن هامش أرباح شركات التكرير وتراجع قيمة الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى.

ونقلت وكالة "بلومبيرغ" (Bloomberg) عن روستن إدواردز رئيس إدارة مشتريات الوقود في شركة "يورو ناف" القول إن 60 دولارا للبرميل كسعر مستهدف يبدو جيدا في ضوء الأوضاع الراهنة، مضيفا أن هناك زخما في حركة التجارة العالمية إلى جانب تأثير خفض الإنتاج السعودي.

ولم يحدد إدواردز توقيت وصول النفط إلى هذا السعر المنتظر، في حين يبلغ سعر خام برنت القياسي لنفط بحر الشمال حاليا 55 دولارا للبرميل، وسعر خام غرب تكساس الوسيط وهو الخام القياسي للنفط الأميركي حوالي 52 دولارا.

كما توقع أن يتجاوز سعر النفط بالسوق العالمي مستوى 60 دولارا للبرميل، لكن إدواردز قال: لكي يحدث ذلك فإنه يجب استمرار ضعف الدولار لاستمرار دعم السوق، وأن تبقي منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" (Opec) على مستويات إنتاجها، وأن يستمر تحسن أرباح شركات التكرير لاستمرار تحسن الطلب على الخام.

وكانت العربية السعودية قد أعلنت الأسبوع الماضي عزمها بخفض إنتاجها من النفط خلال فبراير/شباط ومارس/آذار المقبلين بمقدار مليون برميل يوميا بشكل طوعي ومنفرد بهدف تعزيز أسعار النفط في الأسواق العالمية، في حين وافقت دول تجمع "أوبك بلس" (+Opec) على استمرار مستويات الإنتاج الراهنة خلال الشهرين المقبلين مع السماح بزيادة طفيفة لإنتاج كل من روسيا وكازاخستان.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا