موريتانيا بحاجة ل98 مليون أوقية للقاحات "كورونا" :|: انذارموقع الكتروني وتنزيله من المنصات :|: اجتماع لتنمية حقل الغازالمشترك بين موريتانيا والسنغال :|: ورشة حول السكان والسلم والأمن بموريتانيا :|: حديث جديد عن تعديل وزاري موسع :|: حجزعشرات من دائنات الشيخ الرضى :|: الشرطة توقف متهمين بسرقة كبيرة في ازويرات :|: أسعارالذهب العالمية تصعد في نهاية تعاملات الأسبوع :|: وفاة الطفل صاحب مقابلة الـ10 دقائق مع أوباما :|: اجتماع لقادة دول الساحل يباريس :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الوزﻳﺮالسابق ﻭﻟﺪ ﻣﻌﺎﻭﻳﺔ : فقرتان في مؤتمر عزيز وجدت التوقف عندهما
"زلة لسان" تحوّل أفقردول العالم إلى وجهة سياحية جاذبة !
شاب يكشف صورا لم تُشاهد سابقا لهجمات 11 سبتمبر
قاضي التحقيق يستدعي الرئيس السابق للاستجواب
لص يستخدم مسدسا أغلى من قيمة المسروقات !
إعلان نتائج اكتتاب 532 أستاذا للتعليم الثانوي
حديث جديد عن تعديل وزاري موسع
بيجل: عنما كنت وزيرا للصيد لم يكن هنالك اتفاق بخصوصه مع السنيغال
دراسة تكتشف "سراً خطيراً" بإحدى دول العالم !
الطفل النابغة يتخرج من الجامعة في سن الـ12 !!
 
 
 
 

إنصافا للعام/ محمد تقي الله الأدهم

الثلاثاء 5 كانون الثاني (يناير) 2021


ليس منطقيا تفسير الأحداث بتكرار الرقم ، وإرجاع مآسي البشرية ومحن الإنسانية على مر التاريخ إلى لعبة حسابية يصعب أن يتقبلها العقل .

على العموم ، دعونا نركن إلى سرد تاريخي لجملة أحداث شهدتها سنوات "التكرار" دون غيرها، على أن نؤجل التحليل والتعليق إلى سياق لاحق٠

ولنبدأ بقصة الصيف الأحمر في الولايات المتحدة عام 1919 ،وخروج مظاهرات عنصرية جابت مختلف أنحاء أمريكا ، تدعو إلى قتل وتشريد السود، في وقت عانت فيه البلاد من آثار وتبعات الموجة الثالثة من جائحة إنفلونزا إسبانيا !

وعندما وصلناإلى عام تكرار العشرين 2020 ، أعاد التاريخ نفسه بقوةمذهلةوعنجهيةوقيحة:

غضب وشغب وسقوط ضحايا في بلاد العم سام جراء استشراء الكراهية والعنصرية وفشل أقوى منظومة صحية عالمية في مواجهة كوفيد 19 ..

في بقية الكوكب يتحدثون عن رحيل العديد من الزعماء العرب ومرور الصراع مع إسرائيل بمنعطف خطير وحاسم، وملامح مابعد اغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني وسقوط الطائرة الأوكرانية والإنفجار المدمر في بيروت .

أي عام هذا !

تشكيك بل رفض لنتائج الإنتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة الأمريكية بحجة التزوير !

لم يعد ثمة مسوغ لحصار الأفارقة وتلقينهم دروسا في الديموقراطية وقواعد التناوب السلمي على السلطة.

أي عام هذا الذي أرانا تفاهة وتهافت الشعار الكبير "الصحة للجميع " الذي رفعناه في كافةالواجهات وعلى كل المنابر ، قبل عشرين سنة !

ماذا بقي من التنوع والتعدد واحترام الآخر وحماية الحريات !

أي عام هذا الذي وثق صورا مخجلة لدول كبرى تصادر على مرأى ومسمع الجميع طائرات محملة بالكمامات !

لماذا يدوس "الكبار" الدول الضعيفة في حلبة السباق المحموم سعيا لاقتناء لقاح كوفيد19!

عذرا، أيها العام الفاصل ..

من حقك علينا أن ننصفك ، ونشهد إزاءك بما علمنا ..

لقد هتكت ستر الباطل وأزحت الأقنعة الكاذبة :

الثورة التقنية والخلاصات العلمية ، علمت شيئا وغابت عنها أشياء.

الرفاه الاقتصادي والتعايش الأمن والتعاون الدولي ...أضغاث أحلام .

حرية التعبير كلمة حق أريد بها باطل ،حينما كشرت الذئاب عن أنيابهاوطفقت تنال من الثابت الديني .

وداعا أيها العام المعلم ..

لقد صدعت بالحق وأريتنا حقائق الأشياء.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا