وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا" :|: مصادرة وحرق كمية من الأدوية منتهية الصلاحية والمخدرات :|: وزارة الصحة : تسجيل 18 إصابة و7 حالات شفاء :|: خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب! :|: تنظيم ندوة في المدرسة الوطنية للادارة حول استقلالية القضاء :|: صدورنتائج تمهيدي الباكلوريا 2021 :|: علماء الاقتصاد العرب يطالبون بتحفيزالشباب على بحث قضايا الوحدة العربية :|: ملاحظات على استجواب "جون آفريك" للرئيس / سيداتي سيد الخير :|: انهياربئرتنقيب بتيرس يسفرعن حالة وفاة :|: الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا"
قصة معركة مأساوية بسبب ساعة فاخرة !!
القامات لا تنحني! / يحيى بيان
الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك"
تعليمات رئاسية إلى الموظفين في الادارة العمومية
خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب!
4 عادات تدمر البشرة.. من النوم إلى الماكياج !
 
 
 
 

موريتانيا تطالب بإلغاء ديونها الخارجية

الثلاثاء 22 كانون الأول (ديسمبر) 2020


طالبت وزارة الشؤون الاقتصادية الموريتانية بإلغاء الديون الخارجية للبلاد، معتبرة أنها “أصبحت صعبة التحمل” بفعل جائحة كورونا، وانعكاساتها الاقتصادية على الدول ذات الدخل المحدود.

وقالت الوزارة في بيان لها اليوم الثلاثاء، إن “الجمهورية الإسلامية الموريتانية تسعى إلى القيام بإعادة هيكلة شاملة وطموحة لمديونيتها العمومية الخارجية.”، وأنها فوضت تجمع “فرانكلين- فينكسيم” لتقديم الاستشارة و الدعم لإعادة هيكلة الديون الخارجية.

وقال البيان إن “اختيار موريتانيا وقع على تجمع فرانكلين – فينكسنم” للخبرة القانونية و المالية التي يتمتع بها التجمع، و لمعرفته العميقة بالبلاد، و لتجربته أيضا في مباشرة عمليات إعادة هيكلة كان لها انعكاس اقتصادي و اجتماعي مشهود”.

وأضافت أن موريتانيا” طالبت على لسان سلطاتها العليا بإلغاء الديون الخارجية التي أصبحت صعبة التحمل بفعل جائحة كوفيد19 و انعكاساتها الاقتصادية على الدول ذات الدخل المحدود، معتبرة أن الوضع قد تفاقم على مستوى بلدان بعينها، بسبب المشاكل الأمنية التي تعرفها منطقة الساحل”.

وأكدت أن “المهمة الموكلة لهذا التجمع، تشمل بعدا خاصا بالتدقيق والتحليل، وبعدا خاصا بالتوصيات، وآخر يعنى بالتنفيذ والنقاشات، وستأخذ المهمة بعين الاعتبار مختلف مكونات المديونية الخارجية اتجاه المؤسسات المالية الدولية، واتجاه كافة دائنيها الثنائيين العموميين والخصوصيين”.

وأشارت إلى أنه “وكامتداد لوقف تسديد خدمة ديون الدول ذات الدخل المحدود وفي ظرفية تطبعها الأزمة الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد 19، فان مجموعة العشرين تأمل أن ترى بعض الدول من ضمنها بلادنا، وقد فتحت مشاورات مع دائنيها العموميين والخصوصيين، من أجل تخفيف عبء مديونيتها، والحفاظ على قدراتها الميزانوية حتى تتمكن من استجابة أفضل للحاجات الصحية والاجتماعية للسكان”.

* الصورة لوزير الاقتصاد عثمان مامود كان

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا