وزارة الصحة تحدد سن المُستهدفين الجدد بالتطعيم ضد "كورونا" :|: مصادرة وحرق كمية من الأدوية منتهية الصلاحية والمخدرات :|: وزارة الصحة : تسجيل 18 إصابة و7 حالات شفاء :|: خبراء يحذرون من عملية احتيال على واتساب! :|: تنظيم ندوة في المدرسة الوطنية للادارة حول استقلالية القضاء :|: صدورنتائج تمهيدي الباكلوريا 2021 :|: علماء الاقتصاد العرب يطالبون بتحفيزالشباب على بحث قضايا الوحدة العربية :|: ملاحظات على استجواب "جون آفريك" للرئيس / سيداتي سيد الخير :|: انهياربئرتنقيب بتيرس يسفرعن حالة وفاة :|: الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك" :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل !!
أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
دراسة: نوم القيلولة يساعد الأطفال على التعلم
قصة معركة مأساوية بسبب ساعة فاخرة !!
القامات لا تنحني! / يحيى بيان
الجزء2 من مقابلة الرئيس السابق مع "جون أفريك"
تعليمات رئاسية إلى الموظفين في الادارة العمومية
4 عادات تدمر البشرة.. من النوم إلى الماكياج !
 
 
 
 

التدقيق التحريري / المصطفى ولد الحسن كاتب صحفي

السبت 19 كانون الأول (ديسمبر) 2020


أصبح تقليدا في كثير من وسائل الإعلام؛ استشارة مدقق لغوي، ومع الطفرة التي شهدها الإعلام على مستوى كم الإنتاج، وتعدد الوسائط الإعلامية؛ أضحى المدقق اللغوي عنصرا ثابتا ضمن فريق المؤسسة الإعلامية، خاصة الإخبارية منها أو التي تقدم أجناسا صحفية غير خبرية (غير آنية) كالمجلات الأسبوعية أو الفصلية أو الدورية التي تعتمد في معالجاتها؛ المقالات التحليلية والأعمدة الصحفية...

إن إسهام المدقق اللغوي ينحصر في قراءة المحتوى، وتقويم لغته، أي تصحيح الأخطاء الإملائية والنحوية والصرفية، واستبدال مفردات سليمة بأخرى غير سليمة، ونادرا ما ينتبه المدقق اللغوي التقليدي لسلامة التراكيب، لأنه يتعامل فقط مع المفردات، وهذا خطأ جسيم وخطيئة في حق أي لغة، وقد يشِيع الأخطاء اللغوية ويغفل عن ما تجترحه الترجمات في اللغات "المستضيفة"، ولا يسلم المحتوى اللغوي الإعلامي اليوم مما أسميه "الأخطاء المقَرَّة" أي أنها لم تعد تستنكر إذ أقرها المدققون، فشاعت في أرجاء استخدامات اللغة، وصاحبت الخطابات "الرسمية" والمراسلات والوثائق الإدارية...

- أرى أنه ليس مطلوبا من المدقق اللغوي أن يعيد تموضع الهمز فحسب، أو يندب إلى التقعر في الكتابة أو يستدعي المفردات المعجمية..؛ بل يجب أن يحرص على صحة التركيب، وأصالته، ولا يقر تراكيب لغة أخرى وإن صحت مفرداتها، وهذا ما يؤيد ظني بأن المدقق يجب أن يكون "مدققا تحريريا" مختصا في كنه مايحرر، وليس مفارقا له، بمعنى أن المدقق في المؤسسة الإعلامية يجب أن يكون كاتبا صحفيا على دراية تامة بالكتابة الصحفية، ويتقلد صفة رئيس المحررين، وبحسب الوسيلة يكون تدخل المدقق التحريري دون ادنى تأثير على خط تحرير المؤسسة الصحفية.

رسالة موجهة لوسائل الإعلام في يوم اللغة العربية

المصطفى ولد الحسن
كاتب صحفي

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا