"معادن موريتانيا" نيتها تنظم إفطاررمضانيا :|: وزرة الصحة : تسجيل 10 إصابات و25 حالة شفاء :|: اجتماع لإعادة تأسيس جمعية المستقبل :|: إنطلاق مهرجان المرأة الموريتانية الكبير :|: دفاع الدولة يستعد لتتبع أموال الرئيس السابق :|: لإقتصاد العالمي في خطر بسبب «حزم الإنقاذ الإقتصادية» :|: الشرطة توقف اثنين من متسابقي مدرسة تكوين المعلمين :|: نصائح لصيام صحي ودون تعب خلال في رمضان :|: "صوملك" تزود حقول آبار بحيرة "اظهر" بالكهرباء :|: وزارة الصحة : تسجيل 07 إصابات و15 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

توقعات بتعيين دفعة جديدة من المحاسبين
اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل !!
أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
برص السيارات: أسعارلا تخضع لمعاييروملاذ لآلاف العاطلين
وزراء حفظت الدعوى عنهم تسلموا جوازاتهم
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
نحو 24 مليار دولار في يوم واحد.. خسارة ل10 أشخاص !
الهند تؤجل امتحان "علم الأبقار" وسط جدل بشأنه !
موريتانيا : العدالة تحيل الأموال المجمدة والممتلكات المحجوزة
 
 
 
 

اكتشاف علاج لأمراض صمام القلب

السبت 12 كانون الأول (ديسمبر) 2020


تمكن فريق من العلماء من معهد جلادستون الأسترالي، بعد دراسات وأبحاث امتدت على مدار 15 عامًا ماضية، من ابتكار عقار جديد قد يساعد على علاج أحد أمراض القلب وهو مرض الصمام الأورطي الذي يصيب كبار السن، والذي أثبت فاعليته في الخلايا الحيوانية والبشرية، ويتجه العلماء به الآن نحو التجارب السريرية.

ونشرت مجلة Science العلمية عن الدواء الجديد، وصرح ديباك سريفاستافا، رئيس معهد جلادستون والقائم على الدراسة، أنه من المعتاد اكتشاف مرض الصمام الأورطي في مرحلته المبكرة وهو تراكم الكالسيوم في صمامات القلب والأوعية الدموية، وهذا يؤدي لحدوث مشكلات في ضخ الدم من القلب لباقي الجسم، وتتدهور الحالة لتتحول لتصلب في الصمام وتنتهي بالخضوع لعملية تغيير صمامات القلب.

لكن مع التدخل المبكر وخضوع المرضى للدواء الجديد، سيتوقف هذا المرض عن التطور وسيعمل على إبطائه لمدة تتراوح ما بين 5-10 سنوات، وتجنب العمليات الجراحية لاستبدال الصمامات القلبية.

ووفقًا لموقع medicalxpress، فإن الدراسات والأبحاث تحت قيادة ديباك سريفاستافا، وهو طبيب أمراض قلب الأطفال، بدأت في عام 2005 بعد قيام ديباك بعلاج أسرة تعيش في ولاية تكساس كانت تعاني من أمراض الصمام الأورطي، ويرجع الفضل لنجاح هذه الدراسة وابتكار الدواء للخلايا التي تبرعت بها هذه العائلة.

وذكر الطبيب ديباك أن ما ساعدهم هو أن المرض كان منتشرا بين خمسة أجيال مختلفة في هذه العائلة، مما مكنهم من تحديد الطفرة الجينية المسببة لذلك، والتي تُسمى NOTCH1 وتطوير الدواء الجديد.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا