ولد محم: خلايا إعلام الفساد تستهدف الرئيس ونظامه :|: وزارة الصحة : تسجيل 39 إصابة و86 حالة شفاء :|: الوزيرالأول يقدم برنامج الحكومة أمام البرلمان يوم غد :|: مطالب بكفاءات عالية لمن سيعينون في محكمة العدل السامية :|: تعيين قائد مساعد لجهاز للدرك الوطني بموريتاينيا :|: وزيرالمالية: مداخيل الجمارك 212 مليارأوقية قديمة (2020) :|: وزارة التهذيب الوطني تؤجل "تقييم" المعلمين :|: انطلاق النسخة 5 من ملتقيات تنشيط الادارة :|: "تَدَيْبُساتي" أنت مصدر قوة هذا السياسي أو ذاك / عبد الله ولد اتفاغ المختار :|: الأمم المتحدة تتوقع تعافيًا بطيئا للاقتصاد العالمي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
من أجواء الاحتفال بالعام الجديد 2021 حول العالم
مقترحات منهجية بخصوص قراراستئناف الدراسة / عالي ولد يعقوب
10 غرائب في احتفالات العالم بالعام الجديد !!
"ناسا " تكتشف أرضا في الفضاء السحيق !!
 
 
 
 

التغيرات في أسعارالنفط وتأثيرها على الاقتصاد العالمي

الأربعاء 9 كانون الأول (ديسمبر) 2020


النفط سلعة ذات أهمية استراتيجية كبيرة لجميع دول العالم نظرًا لاستخداماتها المتعددة في جميع القطاعات الحيوية،كما تعتمد عليها الصناعات بما يغذي الاقتصاد العالمي، يعتبر النفط عنصر أساسي مهم لمعظم الدول المستهلكة كما أنه مصدر مهم للإيرادات للدول المصدرة له، وهذا يعني أن أية تغيرات في أسعاره ستؤثر على الاقتصاد العالمي بأكمله.

إن التأثير الإجمالي للتغيرات وعدم اليقين في أسعار تداول الخام الخفيف أو سعر تداول خام برنت على الاقتصاد ككل يعتمد على العديد من المعايير بما في ذلك مكانة الدولة في سوق النفط ودرجة قدرتها التنافسية وتركيب ميزتها التنافسية فضلاً عن طبيعة صدمة أسعار النفط.

الأهم من ذلك، لا يجب أن تكون تأثيرات التغيرات الحادة في الأسعار سلبية فقط، بل يمكن أن يفتح انخفاض أسعار النفط فرصة "لتصحيح المسار" من خلال الاستثمار في التكنولوجيا وأنظمة الطاقة الأكثر اهتمامًا للبيئة، بهذه الطريقة قد تكون الاقتصادات قادرة على التحوط من الضرر الذي تلحقه تقلبات أسعار النفط بأسواقها واقتصاداتها بغض النظر عن موقفها كمستهلكين أو مستوردي النفط، بالإضافة إلى اتخاذ خطوات في الوقت نفسه نحو بناء اقتصاد مناخي جديد.

تأثيرات على ميزانية مستهلكي ومنتجي النفط

من وجهة نظر عامة يؤثر مستوى سعر النفط على كل من المستهلكين والموردين، تكون الدولة المستهلكةأفضل حالًا بشكل عام مع انخفاض الأسعار نظرًا لأنه عنصرًا أساسيًا في الإنتاج، أما تأثير انخفاض الأسعار على مصدري النفط يكون أقل وضوحًا، لكن الانخفاض الحاد ينعكس بشكل ملحوظ على عائدات النفط ويمكن أن يؤدي إلى تدهور ميزانية الاقتصادات المنتجة له.

يطرح التغيير في مستوى أسعار النفط وتقلبه العديد من التحديات لمجموعة متنوعة من الجهات الفاعلة في السوق العالمية، فالحكومات والمؤسسات تواجه صعوبات متزايدة في التنبؤ بسعره والاستجابة لتغيراته، لذلكتبذل المؤسسات المالية جهودًا محددة للتحوط من المخاطر المرتبطة بتقلب أسعار النفط.

التأثيرات على التجارة الدولية

إن التغييرات في مستوى أسعار النفط تؤثر على الاقتصاد ليس فقط بطريقة شكلية ولكن أيضًا بطريقة هيكلية،حيث يؤثر ذلك التغيير على تكلفة الإنتاج في جميع الصناعات والقطاعات فضلاً عن الدخل المتاح في الدولة، كما يؤثر أيضًا على أسعار الصرف وعدم اليقين العام، وهذا بدوره ينعكس على الصادرات والواردات والحسابات الجارية والميزة النسبية للدول وكذلك سلاسل القيمة العالمية.

علاوة على ذلك، هناك أيضًا تخفيضات كبيرة في سعر الصرف مرتبطة بانخفاض أسعار النفط، بما قد يؤدي إلى تقليص الواردات وتوسيع الصادرات للدول المصدرة للنفط،إن الآثار السلبية لصدمات أسعار النفط على الموازين التجارية يمكن التعامل معها من خلال تدابير سياسية مناسبة لتنويع تكوين السلع التجارية وكذلك التكوين الجغرافي للشركاء التجاريين.

من تقلبات الأسعار إلى عدم التأكد منه

لقد ناقشنا سابقًا كيفية تأثر الاقتصادات بالتغير في مستوى أسعار النفط، ومع ذلك، قد يجادل البعض بأن تقلب أسعار النفط واحتمالات التنبؤ غير المؤكدة للأسعار هي التي تضر بالاقتصاد.

من الصعب بالفعل التنبؤ بسعر النفط، على سبيل المثال: عدم اليقين المتزايد بشأن أسعار النفط المستقبلية بسببوفرة المعروضبالرغم من تحسن مستويات الثقة بتوقعات نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي، بمعني أن هناك الكثير من عدم اليقين فيما يتعلق بجانب المعروض في المستقبل وهذا ما يتضح في أسعار النفط خلال الأشهر الماضية، بما يجعل التنبؤ بسعرهمن التحديات الكبيرة أمام صانعي السياسات حول العالم عند وضع توقعاتهم.

إن أي بلد بغض النظر عن موقفها كمستورد للنفط أو مصدر سوف تتأثر بعدم اليقين في الأسعار بسبب العلاقات التجارية وتدفقات رأس المال مع الدول المصدرة للنفط، علاوة على ذلكتتأثر التجارة الدولية بتقلبات أسعار النفط التي تتعلقبالمخاطر المتزايدة التي تواجه كل من المستوردين والمصدرين، كما أن المزايا التنافسية بينهما يمكن أن تنخفض بشكل كبير نتيجة لتقلبات الأسعار.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا