مقابلة هامة مع رئيس اللجنة الوطنية لحقوق الانسان :|: الاعلان عن اكتتاب جديد للجيش الوطني :|: وزارة الصحة : تسجيل 42 اصابة و101 حالة شفاء :|: محكمة العدل السامية : طلب برلماني للفرق بتسمية أعضائها :|: لجنة برلمانية تناقش تعديلات قانون الضمان الاجتماعي :|: مسعود يجمع قادة المعارضة في منزله لنقاش هام :|: مظاهرة جديدة لمقدمي خدمات التعليم اليوم :|: الموريتانيون أكثرالطلاب الافارقة عددا بالمغرب :|: تاجرالسعادة.. من نجَّار إلى بائع زهور! :|: خطأ في ويندوز 10 يتسبب في إتلاف القرص الصلب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
غريب : لاعب يعثرعلى موبايل داخل أرضية الملعب !!
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
تحديد موعد الجلسة العلنية البرلمانية لنقاش ميزانية 2021
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
من أجواء الاحتفال بالعام الجديد 2021 حول العالم
 
 
 
 

نائب رئيس الحزب الحاكم يتحدث عن خطاب الرئيس

الخميس 3 كانون الأول (ديسمبر) 2020


قال نائب رئيس حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الوزير الأول الأسبق يحيى ولد أحمد الوقف إن الزيادات الـتي أعلنها الرئيس، في مجال الضمان الاجتماعي هي أكبر زيادة في تاريخ البلد، حيث بلغت آخر زيادة للمعاشات 10% سنة 2008.

وأضاف ولد الوقف في مقابلة مع قناة الموريتانية، إن أكثر ما ميز خطاب الرئيس هو اهتمامه بالعدالة الاجتماعية، حيث شملت الإجراءات 3 قطاعات اجتماعية، هي الحماية الاجتماعية والتعليم والصحة، وهي قطاعات حيوية بالنسبة لتنمية البلد ومحاربة الفقر والتضامن الوطني والاهتمام بالفئات الأكثر هشاشة. على حد تعبيره.

وأشار ولد الوقف إلى أن هذه الإجراءات تمت في سياق خاص تأثر فيه الاقتصاد الوطني بجائحة "كورونا" حيث نقص معدل نموه بحدود 3% كما نقصت الموارد العمومية بنحو 20 % بالإضافة لحاجيات البلد في النفقات، وهو ما يضفي عليها قيمة أكبر، وينبئ عن اهتمام واضح بالعدالة الاجتماعية والفئات الاكثر هشاشة. على حد وصفه.

وأوضح ولد الوقف أن خطاب الاستقلال أكد على التوجهات العامة في برنامج الرئيس حيث ركز على الانفتاح وتثمين جهود المؤسسين وصيانة المكتسبات والبناء عليها والتوجه لترسيخ الديمقراطية واستقلالية السلطات وترسيخ الحريات. على حد تعبيره.

وفي سياق آخر قال ولد الوقف إن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية تأثر بسياسة الرئيس المبنية على الانفتاح والتشاور، حيث انفتح على الطيف السياسي، من خلال تشكيل منسقية الأحزاب الممثلة في البرلمان

من أجل التشاور حول سبل التصدي لجائحة "كورونا"، أملا في الوصول إلى تنسيق مستمر حول القضايا الوطنية. على حد وصفه.

وتابع ولد الوقف أنهم بدأو في إعادة تنظيم حزب الاتحاد من أجل الجمهورية، وتفعيل هياكله، كما أنهم أطلقوا ورشات حول الوحدة الوطنية ومكافحة الغبن والتهميش، إضافة إلى أنشطة الحزب المواكبة لعمل الحكومة حول التحسيس بخطر فيروس كورونا وتوزيع المساعدات على المواطنين.

الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا