حركة المرور بين موريتانيا والمغرب "غير مضطربة" :|: وزارة الصحة : تسجيل 40 إصابة و94 حالة شفاء :|: الرئيس يعزي في ضحايا حادث سيرطريق بوتلميت :|: السلطات بنواذيبو تحقق في صيد الاخطبوط :|: الممرضون والقابلات الأحرار: معاناتنا ماتزال مستمرة :|: إرتفاع الأسعارواسترانجية الحل / د.محمد الأمين شريف أحمد :|: مقتل 7 أشخاص بحادث سيرقرب بوتيلميت :|: وفد من وزارة الداخلية يقوم بزيارة للمملكة الاسبانية :|: أهي خاتمة جيل نهضة ما بعد الاستقلال؟ / محمدٌ ولد إشدو :|: البحيرة الوردية من العجائب بسلطنة عمان !! :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

3 اجتماعات هامة في انتظارعودة الرئيس غدا
أسعارالذهب ترتفع فى الأسواق العالمية مع هبوط الدولار
وزيرالمالية يتحدث عن السيولة بالخزينة العمومية
تنبؤات العرافة العمياء لـلعام الجديد 2021 !
10 اكتشافات جيولوجية هزت عام 2020!
إنشاء أول هيئة ثقافية نسائية بموريتانيا
تغييرات في "واتساب" مع بداية العام الجديد
من أجواء الاحتفال بالعام الجديد 2021 حول العالم
مقترحات منهجية بخصوص قراراستئناف الدراسة / عالي ولد يعقوب
10 غرائب في احتفالات العالم بالعام الجديد !!
 
 
 
 

متى يعود اقتصاد العالم إلى مستويات ما قبل "كورونا"؟

الخميس 3 كانون الأول (ديسمبر) 2020


توقعت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي عودة الاقتصاد العالمي إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا بحلول نهاية العام المقبل، مع إسهام اللقاحات في تنشيط التعافي.

وقدّرت المنظمة في توقعاتها الأخيرة، تراجع الناتج العالمي بنسبة 4,2 بالمئة، قبل أن يعود لتسجيل نمو بنسبة 4,2 بالمئة في 2021.

وكانت المنظمة، وهي منتدى للسياسات مقرها باريس، قد قلصت توقعاتها في سبتمبر بعد أن ضربت موجة ثانية من الإصابات أوروبا والولايات المتحدة، إذ توقعت انكماشا عالميا بنسبة 4,5 بالمئة قبل تعاف 5 بالمئة في 2021. ولم تصدر توقعات للعام 2022 آنذاك.

وقال كبير الاقتصاديين في المنظمة، لورانس بون: "الوضع لا يزال صعبا. لا نزال في خضم أزمة الجائحة، مما يعني أن السياسات لا يزال أمامها الكثير لفعله"، حسب ما ذكرت وكالة فرانس برس.

وقالت منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي، إن الناتج المحلي الإجمالي العالمي بشكل عام سيعود إلى مستويات ما قبل الأزمة بحلول نهاية 2021، بقيادة تعاف قوي في الصين.

يأتي ذلك وسط ظهور مؤشرات على أن التجارة انتعشت بشكل أسرع من المتوقع، بعد الاضطرابات التي شهدها العالم بسبب وباء "كوفيد-19"، الذي ألقى بظلاله على عجلة الاقتصاد العالمي.

ويعتبر وصول واردات الولايات المتحدة من السلع الاستهلاكية إلى ما قبل مستويات وباء كورونا في نهاية الصيف، أبرز أدلة التعافي.

من جانبها، قالت كريستالينا جوريفا، المدير العام لـصندوق النقد الدولي في خطاب ألقته مؤخرا، إن الاقتصاد العالمي لن ينكمش هذا العام بقدر ما توقعه صندوق النقد في يونيو 2020.

وأضافت: "نقدر الآن أن التطورات في الربعين الثاني والثالث كانت أفضل إلى حد ما كان متوقعا، مما سمح بمراجعة تصاعدية صغيرة لتوقعاتنا العالمية لعام 2020.

يذكر أن التوقعات المحدثة لصندوق النقد الدولي كانت قد صدرت في 13 أكتوبر. وفي يونيو توقع الصندوق انخفاضا يصل إلى 4,9 بالمئة في الناتج المحلي الإجمالي العالمي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا