"معادن موريتانيا" نيتها تنظم إفطاررمضانيا :|: وزرة الصحة : تسجيل 10 إصابات و25 حالة شفاء :|: اجتماع لإعادة تأسيس جمعية المستقبل :|: إنطلاق مهرجان المرأة الموريتانية الكبير :|: دفاع الدولة يستعد لتتبع أموال الرئيس السابق :|: لإقتصاد العالمي في خطر بسبب «حزم الإنقاذ الإقتصادية» :|: الشرطة توقف اثنين من متسابقي مدرسة تكوين المعلمين :|: نصائح لصيام صحي ودون تعب خلال في رمضان :|: "صوملك" تزود حقول آبار بحيرة "اظهر" بالكهرباء :|: وزارة الصحة : تسجيل 07 إصابات و15 حالة شفاء :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

توقعات بتعيين دفعة جديدة من المحاسبين
اكتشاف حيوان لم تره عين من قبل !!
أنباء عن تعديل وزاري جديد وشيك
برص السيارات: أسعارلا تخضع لمعاييروملاذ لآلاف العاطلين
وزراء حفظت الدعوى عنهم تسلموا جوازاتهم
ديون الشيخ الرضا : المصفون رصدوا تحويل 6 ملايين دولار
السيدة الأميركية الأولى تفاجئ ركاب طائرة ِ!
نحو 24 مليار دولار في يوم واحد.. خسارة ل10 أشخاص !
الهند تؤجل امتحان "علم الأبقار" وسط جدل بشأنه !
موريتانيا : العدالة تحيل الأموال المجمدة والممتلكات المحجوزة
 
 
 
 

أسعارالبترول تتراجع فى أسواق النفط العالمية

الثلاثاء 1 كانون الأول (ديسمبر) 2020


شهدت أسعار البترول انخفاضا فى أسواق النفط العالمية أمس الإثنين، فى الوقت الذى بات فيه المستثمرون يترقبون قرار مجموعة أوبك+ للمنتجين بشأن ما إذا كانت ستمدد تخفيضات كبيرة للإنتاج لموازنة الأسواق العالمية، بيد أن آمال اللقاح ساهمت في بقاء الخامين القياسيين على مسار الارتفاع بأكثر من الخُمس منذ بداية نوفمبر، بحسب وكالة رويترز.

حيث تراجعت أسعار البترول بالنسبة للعقود الآجلة لخام برنت تسليم يناير، التي ينتهي أجلها في وقت لاحق اليوم، 1.01 دولار أو ما يعادل 2.1% إلى 47.17 دولار للبرميل.

وبلغ سعر عقد خام برنت لشهر فبراير الأنشط تداولا 47.29 دولار للبرميل منخفضا 96 سنتا.

وتراجعت أسعار البترول بالنسبة للعقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي لشهر يناير 86 سنتا أو ما يعادل 1.9% إلى 44.67 دولار للبرميل.

لكن الخامين القياسيين ما زالا يتجهان صوب الارتفاع بأكثر من 20% منذ بداية نوفمبر، في أقوى مكسب شهري منذ مايو، بدعم من آمال بشأن ثلاثة لقاحات واعدة لفيروس كورونا ستحد من انتشار المرض وبالتالي تدعم الطلب على الوقود.

كما يتوقع محللون ومتعاملون أيضا أن ترجئ منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينها روسيا، مجموعة أوبك+، زيادة مزمعة العام القادم في إنتاج النفط إذ تلحق موجة ثانية من فيروس كورونا الضرر بالطلب على الوقود عالميا.

واتفقت أوبك+ في السابق على زيادة الإنتاج مليوني برميل يوميا في يناير، أو نحو 2% من الاستهلاك العالمي، بعد تخفيضات قياسية للإمدادات هذا العام.

وقالت أربعة مصادر بأوبك+ لرويترز، إن المجموعة عقدت جولة أولية من المحادثات يوم الأحد، لكنها لم تتوصل إلى إجماع بشأن سياسة إنتاج النفط لعام 2021 قبل اجتماعات رئيسية تُعقد اليوم وغدا.

مصادر بأوبك+ لرويترز: إن المجموعة ستبحث تمديد تخفيضات إنتاج النفط لمدة ثلاثة إلى أربعة أشهر
وقالت مصادر بأوبك+ لرويترز، إن مجموعة أوبك+ ستبحث تمديد تخفيضات إنتاج النفط القائمة لمدة ثلاثة إلى أربعة أشهر وكذلك زيادة تدريجية للإنتاج اعتبارا من يناير كتصورات رئيسية خلال اجتماعها الذي يُعقد على مدى يومين ويبدأ اليوم الإثنين.

وفي حديث لها مع وكالة بلومبرج، قالت برناديت جونسون، نائبة الرئيس للاستراتيجيات والتحليلات في شركة (إينفيريس): “إن الارتفاع المستمر في أسواق النفط سيؤدي، في حال وصول السعر إلى 50 دولارا للبرميل، إلى “النمو مرة أخرى”، وأضافت أنه عند 60 دولارا، سيعود النفط الصخري الأمريكي بقوة.

ولكن ما إذا كان المستثمرون على استعداد لتمويل قطاع النفط الصخري من جديد، فهذه مسالة أخرى. قبل وباء كورونا، كان القطاع يتدهور بالفعل، تحت وطأة الديون المرتفعة واستياء المساهمين. وكانت شركة ديلوويت قد ذكرت في يونيو أن منتجي النفط الصخري قد فقدوا نحو 342 بليون دولار من السيولة منذ عام 2010.

ومن بين الأمور المجهولة في قطاع النفط أيضاً، هو ما الذي ستقرره شركات النفط العملاقة مثل إكسون وشيفرون بالنسبة للعام المقبل. فلقد خفض كلتاهما ميزانياته الرأسمالية بنحو الثلث هذا العام، وكانت أكبر التخفيضات في قطاع إنتاج من النفط الصخر الزيتي.

وإذا استمرت قصص أخرى من الأخبار الصعودية في دفع أسعار البترول إلى مستويات من شأنها أن تشجع نمو قطاع النفط الصخري، حتى ولو مؤقتاً، يمكن للمنتجين اغتنام الفرصة لتثبيت أسعار النفط بعقود التحوط.

هذه مخاطرة يتعين على مجموعة أوبك+ أخذها بعين الاعتبار، في الوقت الحالي، تقف منظمة البلدان المصدرة للنفط، أوبك، والتي تضم 13 عضواً بقيادة السعودية، مع حلفائها الـ 10 الذين تضمهم مجموعة أوبك+، وعلى رأسها روسيا، في وضع لا يمكن التغلب عليه.

لقد كانت مجموعة أوبك+ تخطط في الأصل لتخفيف قيود الإنتاج بمقدار 2 مليون برميل يومياً، على أن يبدأ تطبيق ذلك في أول أيام عام 2021، بعد أن كانت المجموعة قد فرضت قيوداً تاريخية على الإنتاج في استجابة لكارثة وباء كورونا على أسواق النفط. يشكل هذا الرقم أكثر من 2% من مجموع الاستهلاك العالمي، وسنرى يوم الإثنين والثلاثاء، عندما ستجرى اجتماعات منظمة أوبك ومجموعة أوبك+، إذا ما كانت الدول المنتجة ستقوم بتأجيل عودة هذه البراميل إلى السوق العالمية.

وللحفاظ على زخم أسواق النفط، من المتوقع ألا تقرر المجموعة أي زيادات في الإنتاج، حسبما قالت ثلاثة مصادر قريبة من أوبك+ لصحيفة وول ستريت جورنال.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا